البيت الأبيض: ترامب خضع لفحص كورونا على مدى أيام والنتيجة سلبية

الطبيب الخاص بالرئيس دونالد ترامب يشدّد على أنّ تحديد "النتيجة السلبية الراهنة للرئيس" تمّ بناء على عوامل عدّة وليس على نتائج الفحص السريع فحسب.

  • طبيب ترامب: بناء على البيانات التي جمعت فإن الرئيس ليس مُعدياً.
    طبيب ترامب: بناء على البيانات التي جمعت فإن الرئيس ليس مُعدياً.

أعلن طبيب البيت الأبيض شون كونلي، أمس الإثنين، أنّ الرئيس دونالد ترامب الذي أعلن قبل عشرة أيام إصابته بفيروس كورونا المستجدّ، خضع "على مدى أيام متتالية" لفحص سريع لكوفيد-19 وأتت نتيجة هذه الفحوصات سلبية.

وقال الطبيب كونلي في بيان نشره البيت الأبيض إنّه "ردّاً على سؤالكم بشأن فحوصات كوفيد-19 الأخيرة التي خضع لها الرئيس، بوسعي أن أبلغكم بأنّ النتيجة أتت سلبية على مدى أيام متتالية باستخدام (فحص) أبوت بايناكس ناو".

وشدّد الطبيب على أنّ تحديد "النتيجة السلبية الراهنة للرئيس" تمّ بناء على عوامل عدّة وليس على نتائج الفحص السريع فحسب.

والفحص السريع هو أقلّ دقّة من الفحص المخبري التقليدي "بي سي آر" (تفاعل البلمرة المتسلسل).

ولم يوضح الطبيب في أي أيام تحديداً خضع ترامب لهذا الفحص، لكنّه أكّد أنّه بناء على البيانات التي جمعها فقد خلص إلى أنّ "الرئيس ليس مُعدياً".

ونشر البيت الأبيض البيان في الوقت الذي كان ترامب متّجهاً فيه على متن الطائرة الرئاسية "إير فورس وان" إلى فلوريدا للمشاركة في تجمّع انتخابي.

وقبل يومين، أكد طبيب ترامب أن الأخير لم يعد ناقلاً لعدوى فيروس كورونا المستجد.

يأتي ذلك بعدما أفادت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية بأن الرئيس دونالد ترامب كان ينوي الظهور بشكل مثير لدى مغادرته مركز "وولتر ريد" الطبي العسكري بعد إصابته بفيروس كورونا.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة من داخل المستشفى قولها، إن ترامب كشف عن رغبته بعدم الظهور بمظهر الشخص الضعيف لدى خروجه من المستشفى، وأنه كان يرغب في تمزيق قميصه للكشف عن قميص آخر عليه صورة أو شارة البطل الخارق "سوبرمان".