بومبيو: نأمل أن تدرس السعودية تطبيع العلاقات مع "إسرائيل"

مع انطلاق الحوار الاستراتيجي السعودي الأميركي وزير الخارجية الأميركي يأمل أن تدرس السعودية تطبيع العلاقات مع "إسرائيل"، ونظيره السعودي يقول إن "إيران مستمرة في زعزعة استقرار المنطقة".

  • بومبيو: ناقشت مع وزير الخارجية السعودي القضايا الأمنية والإقليمية وأفعال إيران المهددة للاستقرار
    بومبيو: ناقشت مع وزير الخارجية السعودي القضايا الأمنية والإقليمية و"أفعال إيران المهددة للاستقرار"

عبّر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، اليوم الأربعاء، عن "أمله أن تدرس السعودية تطبيع العلاقات مع إسرائيل".

وفي مؤتمر صحفي مع نظيره السعودي فيصل بن فرحان، أوضح بومبيو أنه ناقش مع وزير الخارجية السعودي القضايا الأمنية والإقليمية وأفعال إيران المهددة للاستقرار.

كما حث بومبيو الفلسطينيين "على الإنخراط في مفاوضات مع إسرائيل".

من جهته، قال وزير الخارجية السعودي إن "قوى الإرهاب تهدد منطقتنا"، مضيفاً أن "إيران مستمرة في زعزعة استقرار المنطقة"، على حد قوله.

وفي وقت سابق، قالت وزارة الخارجية السعودية على "تويتر"، إن "الحوار الاستراتيجي السعودي الأميركي يعقد اليوم، ويستعرض الشراكة الاستراتيجية التي تجمع بين المملكة وأميركا".

وأضافت أن الحوار يناقش جملة من القضايا الاستراتيجية التي تهدف إلى "استمرار وتعزيز الشراكة بين السعودية وأميركا في عدد من المجالات".

وفي شهر آب توقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب انضمام السعودية إلى الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي.

كما تحدث صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" عن تقرير لوزارة الاستخبارات الإسرائيلية، يشير إلى أنّه مع بداية التطبيع الإماراتي-الإسرائيلي، فإنّ السعودية معنية بتعاون عسكري واستخباري فيما البحرين وعُمان بعلاقات أمنية وتجارية.

الصحيفة قالت إنه في أعقاب التقدم السريع في عملية التطبيع مع الإمارات، قامت وزارة الاستخبارات بتحليل العلاقات المستقبلية المحتملة مع 3 دول أخرى في المنطقة ووجدت أرضاً خصبة لتعاون قوي، وخاصة في مجالي الأمن والتجارة.

وبحسب تقرير وزارة الاستخبارات، فإن "الاتفاق الناشئ مع الإمارات العربية المتحدة قد يفتح الباب أمام النهوض بالعلاقات مع المزيد من الدول العربية الخليجية، وبالدرجة الأولى (بحسب ترتيب الاحتمالية) سلطنة عُمان والبحرين والمملكة العربية السعودية".

وتجدر الإشارة إلى أن السعودية، وافقت على طلب الإمارات "بالسماح للرحلات الجوية القادمة إليها والمغادرة منها إلى كافة الدول"، بعبور الأجواء السعودية، وذلك بعد أيام من وصول أول رحلة تجارية لطائرة إسرائيلية إلى الإمارات عبر أجواء المملكة.