أكثر من 10000 متظاهر ضدّ نتنياهو

أكثر من 10000 إسرائيلي شاركوا في التظاهرات المناهضة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وطالبوه بالاستقالة.

  • متظاهرون يحملون لافتات ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في تل أبيب (أ ف ب).
    متظاهرون يحملون لافتات ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في تل أبيب (أ ف ب).

للأسبوع السابع عشر على التوالي، تجدّدت التظاهرات المناهضة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والمطالبة باستقالته على خلفية اتهاماتٍ بالفساد.

وشارك في الاحتجاجات التي شهدتها القدس وعدد كبير من المدن الفلسطينية المحتلة أكثر من 10000 إسرائيليٍ، وفيما قالت وسائل إعلامٍ إسرائيلية إن عدداً منهم تعرّض للعنف والاعتداء على يد يمينيين متطرفين، أعلنت الشرطة اعتقال 9 من المتظاهرين.

كذلك شهدت مدينة القدس المحتلة الخميس تظاهرات احتجاجاً على سياسة رئيس الحكومة الاسرائيلية، طالبت باستقالته وإجراء تحقيقات في قضايا فساد ورشوة واحتيال.

وقبل أيام، اعتقلت الشرطة الإسرائيلية، 4 مشتبه بهم بالهجوم على متظاهرين ضد رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو في منطقة حولون، احد المشتبه بهم رش المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع. 

ووفق وسائل إعلام إسرائيلية فان نشطاء من اليمين، بعضهم يحمل أعلام  حزب الليكود، تصادموا مع متظاهرين من حركة "الاعلام السوداء" الذي كانوا يحتجون ضد رئيس الحكومة في ساحة ميديتك.

يذكر أن رئيس الحكومة السابق إيهود باراك قال لوسائل إعلام إسرائيلية إن "نتنياهو هو صفر بالإدارة وصفر بالقيادة وصفر بالنموذج الشخصي"، معتبراً أنه "منشغل في إنقاذ نفسه بظل الكورونا وفشل فشلاً ذريعاً".  

وقبل أيام، كشفت قناة إسرائيلية النقاب عن تهديد حزب "أزرق أبيض" عضو الائتلاف الحاكم في "إسرائيل"، بالإطاحة برئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو. 

كما ذكرت هيئة البث الإسرائيلية "كان"، أن مسؤولين في حزب "أزرق أبيض" (كاحول لافان) هددوا بالعمل على تشكيل "حكومة بديلة" لعزل نتنياهو، وذلك إذا ما أصر على التوجه لانتخابات مبكرة.

يذكر أن نتنياهو "متهم بالفساد واختلاس أموال وخيانة الثقة في سلسلة من القضايا"، ليصبح بذلك أول رئيس حكومة إسرائيلي الذي يتم اتهامه خلال فترة ولايته.