الأخرس يرفض عرضاً إسرائيلياً بنقله إلى مستشفى بالقدس مقابل فك إضرابه

رغم سوء حالته الصحية، الأسير ماهر الأخرس يرفض عرضاً لنقله إلى مستشفى في القدس، مشدداً على إطلاق سراحه.

  •  الأخرس رفض أيضاً عرضاً إسرائيلياً لنقله إلى مستشفى المقاصد في القدس المحتلة ي نابلس
    الأخرس رفض عرضاً إسرائيلياً لنقله إلى مستشفى المقاصد في القدس المحتلة

أفادت مراسلة الميادين بأن الأسير ماهر الأخرس رفض عرض النيابة العسكرية الإسرائيلية نقله لمستشفى بالقدس المحتلة، مقابل وقف إضرابه عن الطعام.

وأشارت مراسلتنا إلى أن النيابة العسكرية رفضت طلب الأسير الأخرس نقله إلى مستشفى النجاح في نابلس.

ولفتت إلى أن الأخرس رفض أيضاً عرضاً إسرائيلياً لنقله إلى مستشفى المقاصد في القدس المحتلة، مقابل وقف إضرابه عن الطعام.

وبحسب مؤسسة "مهجة القدس" التي تعنى بالأسرى، فإن الاحتلال عرض على الأسير الأخرس شفهياً فك إضرابه عن الطعام، واستمرار اعتقاله الإداري حتى 26 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، حيث رفض الأخرس ذلك، مطالباً بالإفراج الفوري عنه، وإلغاء قرار اعتقاله الإداري.

هذا ويواصل الأسير الاخرس لليوم الـ85 على التوالي إضرابه المفتوح عن الطعام، على الرغم من ازدياد خطورة حالته الصحية، وذلك رفضاً لاعتقاله الإداري.

وكانت أحلام حداد، محامية الأسير ماهر الأخرس أكدت أنّ حالته في تدهور مستمرّ. وبيّنت أنه وبحسب الأطباء سيحتاج الى أشهر من العلاج كي يتعافى، لافتةً إلى أنّ مستشفى "كابلان" يمتنع عن كتابة تفاصيل تدهور حالته الصحية اليومية في تقاريره.

وفي حديث إلى الميادين، قال الأخرس "أريد أن أعيش بحريّة وكرامة، ورسالتي فقط أنني لا أريد أن أعيش مهدداً في بيتي".

وأهدى الأخرس سلامه لأهل القدس ولجدران القدس وللأقصى الحبيب، وقال: "والله اني أعشق المسجد الأقصى أعشق الصلاة فيه حرمونا منه".