الخارجية الإيرانية: غير خائفين من بقاء ترامب.. وغير متحمسين لقدوم بايدن

مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية يتحدث حول تبادل الاتهامات في الولايات المتحدة بشأن وجود تزوير في الانتخابات الأميركية الأخيرة.

  • عراقجي: نحن نقرر ونتصرف بناءً على مصالحنا الخاصة
    عراقجي: الانتخابات الأميركية أظهرت حقيقة أخرى

قال مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، عباس عراقجي، إن بلاده "غير خائفة من بقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وغير متحمسة لقدوم الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن". وأضاف: "نحن نقرر ونتصرف بناءً  على مصالحنا الخاصة".

وحول الانتخابات الأميركية، قال عراقجي: "بصفتي خبيراً في العلاقات الدولية، لا يمكنني استخدام عبارة أفضل من تلك التي استخدمها قائد الثورة حول الانتخابات الأميركية. هذه الانتخابات مذهلة حقاً"، لافتاً إلى أن "الدولة التي تدعي أنها أكبر ديموقراطية في العالم، وتحكمها أقدم التقاليد الديمقراطية، تعیش ظروفاً ترد عليها كل التهم التي لطالما وجهتها إلى الآخرين، حيث هناك تبادل للاتهامات بشأن التزوير في الانتخابات حتى تعلن الانتخابات فاسدة وغیر نزيهة بأكملها...".

وأكد مساعد وزير الخارجية أن "الأشخاص الذين نزلوا إلى الشوارع وخيموا فيها يقومون الآن بتصرفات كانوا ينتقدونها ويسخرون منها أحياناً"، معرباً عن اعتقاده بأن هولاء الأشخاص "كشفوا عن زيف الديمقراطية، كما کشفوا عن نقاط الضعف التي يعانون منها".

وأضاف الدبلوماسي الإيراني: "الانتخابات الأميركية أظهرت حقيقة أخرى، وهي انقسام المجتمع الأميركي إلى قطببين يتنافسان مع بعضهما البعض ولا يحتملان الطرف الآخر".

وكان موقع "أكسيوس" نقل عن مصادر أن إدارة ترامب تستعد مع "إسرائيل" ودول خليجية لفرض عقوبات جديدة على إيران قبل تنصيب بايدن رئيساً جديداً في كانون الثاني/يناير 2021.

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف كان خاطب الدول الخليجية المجاورة لبلاده، قائلاً إن ترامب "رحل" و"نحن وجيراننا باقون"، مشيراً إلى أن "الرهان على الأجانب لا يجلب الأمن ويخيّب الآمال"، معرباً عن استعداد بلاده "للتعاون في سبيل تحقيق المصالح المشتركة لشعوبنا وبلداننا".

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن على الإدارة الأميركية الجديدة "أن تصحح أخطاء" الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مشيراً إلى أن "سياسات ترامب المسيئة جداً والخاطئة لم ترفض من شعوب العالم فقط، بل من الشعب الأميركي أيضاً".

وكان المرشد الإيراني السيد علي خامنئي قال تعقيباً على نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية: "بمعزل عن النتائج، فإن الانحدار السياسي والأخلاقي للنظام الأميركي بات واضحاً".

وأضاف السيد خامنئي، بعد صدور النتائج، أن "الوضع في الولايات المتحدة وما يصفون به انتخاباتهم هو مسرحية"، مؤكداً أن ما حصل في الولايات المتحدة "نموذج عن الوجه القبيح للديموقراطية الليبرالية الأميركية".