قاليباف: لتحويل تهديد جريمة اغتيال زادة لفرصة والعدو لن يندم إلا بردّ فعل قوي

تعليقاً على عملية اغتيال العالم الإيراني محسن فخري زادة، رئيس مجلس الشورى الإيرانيّ محمد باقر قاليباف يؤكد أنه من واجب جميع السلطات تحويل تهديد هذه الجريمة إلى فرصة لتعزيز المجالين الأمنيّ والنوويّ.

  • قاليباف: العدوّ لن يندم إلّا بردّ فعل قويّ
    قاليباف: يجب تحويل تهديد هذه الجريمة إلى فرصة لتعزيز المجالين الأمنيّ والنوويّ.

أكد رئيس مجلس الشورى الإيرانيّ محمد باقر قاليباف "أن اغتيال رئيس منظمة الأبحاث والإبداعات بوزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية الشهيد محسن فخري زاده، سيفتح نوافذ جديدة لتطور البلاد وسيجعل الإرهابيين وداعميهم يندمون".

وفي بداية جلسة مجلس الشورى، اليوم الأحد، ضمن إدانة اغتيال العالم محسن فخري زادة، أشار قاليباف إلى أنّ "واجب جميع السلطات تحويل تهديد هذه الجريمة إلى فرصة لتعزيز المجالين الأمنيّ والنوويّ". واعتبر قاليباف أنّ "العدو لن يندم إلا بردّ فعل قوي".

كما شدد على ضرورة اتخاذ خطوات "لتغيير مخططات العدو بهدف تقليل الضغوط على الشعب الإيراني عن طريق تنمية المجالات التي تهم الشعب".

من جهته، رأى وزير الخارجية الإيرانيّ محمد جواد ظريف أنّ "إرهابيّين اغتالوا عالماً إيرانياً استثنائياً"، مشيراً إلى أنّ هذا العمل الجبان مؤشّر جدّيّ على انتهاكات "إسرائيل" وتحريضها اليائس على الحرب.

وفي تغريدة له باللغة الألمانية سبقتها تغريدات مماثلة بعدد من اللّغات، طالب ظريف المجتمع الدوليّ وخاصةً الاتحاد الأووربيّ بالتخلي عن المعايير المخجلة المزدوجة وإدانة إرهاب الدولة.

المرشد الايراني السيد علي خامنئي، كان دعا المسؤولين المعنيين إلى متابعة جريمة اغتيال العالم الإيراني محسن فخري زاده ومحاسبة مرتكبيها ومن يقف وراءهم.

بدوره، قائد قوة القدس في حرس الثورة اللواء اسماعيل قاآني، أكد أن إيران ستتحالف مع جميع القوى المدافعة عن الوطن الإسلاميّ للثأر للشهيد فخري زاده من الإرهابيبن وأسيادهم.

كذلك، قال رئيس السلطة القضائية الإيرانية آية الله إبراهيم رئيسي إن "الضالعين في اغتيال الشهيد محسن فخري زادة معارضون للعلم والمعرفة ولا يتحملون رؤية إيران الإسلامية المقتدرة".

يأتي ذلك في وقت، وصل جثمان العالم الإيراني الشهيد محسن فخري زادة إلى مدينة مشهد، على متن طائرة عسكرية، وقد أُجريت له مراسم استقبال تمهيداً لمواراته الثرى في المدينة غداً الإثنين. 

ووفق مراسل الميادين فإن التشييع سيُقتصر على قادة القوات المسلحة وعائلة الشهيد بسبب انتشار كورونا.