إعلام إسرائيلي: مجرمون إسرائيليون اكتشفوا دبي

بخلاف ما يروّج له في "حفلات التطبيع" حول "التعاون المتبادل والتنمية والرخاء"... تجد منظمات إجرامية في التطبيع بين الإمارات و"إسرائيل"، مدخلاً لإنجاز صفقات خطيرة تتعلق بتجارة المخدرات وغسيل الأموال.

  • إعلام إسرائيلي: المجرمون الإسرائيليون اكتشفوا دبي
    إعلام إسرائيلي: عشرات المجرمين الإسرائيليين موجودون في الإمارات

يروّج دعاة التطبيع بين الإمارات و"إسرائيل" إلى أن العلاقات الدبلوماسية والسياسية ستساهم في التنمية الاقتصادية والتعاون "المثمر" بين الطرفين، كما ستؤدي إلى تعزيز التشارك في الاقتصاد الرقمي وتبادل العلوم والتكنولوجيا وزيادة العوائد التجارية. 

لكن يبدو أن أموراً أخرى تجري في كواليس "حفلات التطبيع"، وذلك بحسب ما تحدثت عنه وسائل الإعلام الإسرائيلية مؤخراً، ومؤداه بدء رؤساء منظمات إجرامية كبرى في "إسرائيل"، بالعمل في دبي، حيث شاركوا في صفقات مخدرات عالمية إلى جانب شراء عقارات في البلاد. 

وقال ضابط كبير في الشرطة الإسرائيلية لموقع "القناة 12"، إن رؤساء هذه المنظمات "يعملون من خلال أشخاص وسطاء أرسلوا نيابةً عنهم إلى الإمارات أو سافروا بأنفسهم لإتمام صفقات تقدر بعشرات الملايين من الدولارات".

وأضاف: "إنهم ينتحلون صفة رجال الأعمال، ويخفون حقيقة أنهم مجرمون خطيرون. نحن نتحدث هنا عن شراء عقارات، وشراكات في المشاريع الغذائية والفندقية، وكذلك تجارة الكوكايين. كان واضحاً أن المجرمين سيكتشفون دبي أيضاً، ومن خلال الوسطاء يقومون بغسيل الأموال التي جمعوها في إسرائيل".

ونقل موقع 12 عن مصادر في الشرطة، قوله إن "الشحنة الضخمة من الكوكايين التي تم ضبطها قبل نحو شهر في ميناء أشدود في طريقها إلى مستودع في منطقة بئر "توفيا" الصناعية وتحتوي على نحو 750 كيلوغراماً من الكوكايين مخبأة في براميل، تم تمويلها من قبل مجرمين إسرائيليين يعملون من الإمارات إلى جانب رجال أعمال محليين".

وغادرت الشحنة غواتيمالا في أميركا الوسطى، ومرت عبر ميناء أنتويربن في بلجيكا، ومن هناك واصلت إلى ميناء أشدود.

ويوضح ضابط شرطة أنه "كان من المفترض أن تكون هذه صفقة حلم يحقق فيها المجرمون الإسرائيليون وأصدقاؤهم في دبي ربحاً قدره 70 مليون دولار"، وتابع: "لم يتمكن المجرمون الإسرائيليون وحدهم من تمويل الصفقة بأكملها وقد ساعدهم أفراد في دبي".

وبحسب الإعلام الإسرائيلي، تقدر الشرطة أن العشرات من المجرمين الإسرائيليين، جنباً إلى جنب مع الوسطاء الذين يعلمون نيابةً عنهم، "موجودون حالياً في الإمارات، ويقومون بعقد العديد من الصفقات والتعاون في المجال الإجرامي".

وصادقت الحكومة الإماراتية على "الاتفاق الإبراهيمي" والعلاقات الدبلوماسية الكاملة بين الإمارات و"إسرائيل"، في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وذلك بعد أيام من مصادقة الكنيست الإسرائيلي على الاتفاق.