إيران: الشهيد سليماني كان يحمل رسائل دبلوماسية معه يوم اغتياله

وزارة الخارجيّة الإيرانيّة تأمل أن "تتصرف واشنطن بشكل عقلاني وتبتعد على إثارة التوترات"، وتقول تعليقاً على احتمال شنّ حرب ضدها: "نحن مستعدون لكل السنياريوهات المقبلة". 

  • العلمان الإيراني والأميركي خلال المحادثات النووية عام 2015 (رويترز)
    العلمان الإيراني والأميركي خلال المحادثات النووية عام 2015 (رويترز)

أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن قائد قوة القدس الفريق الشهيد قاسم سليماني "كان يحمل رسائل دبلوماسيّة معه يوم اغتياله".

الخارجيّة الإيرانيّة اعتبرت من جهة أخرى أنّ "خبر تحرك غواصة العدو الصهيوني نحو الخليج، هو لعبة إعلاميّة ننصح بعدم المشاركة فيها".

وتحدثت الخارجيّة الإيرانيّة اليوم الإثنين، عن أنها تلقت سابقاً رسائل من السعودية "لم تكن دبلوماسيّة بالشكل الكافي وقد أجبنا عنها عبر مجلس تعاون دول الخليج". 

وعلّقت الخارجيّة الإيرانيّة على احتمال شنّ الولايات المتحدة حرباً ضد إيران، بالقول: "نحن مستعدون لكل السنياريوهات المقبلة". 
 
الخارجيّة الإيرانيّة أمِلت أن "تبتعد الإدارة الأميركيّة الحالية في أيامها الأخيرة عن إثارة التوتر"، مشيرةً إلى أنّ "الولايات المتحدة تتحمل مسؤولية إثارة أي توتر في المنطقة ونحذرها من ذلك". 

وتحدثت الخارجيّة الإيرانيّة عن أنّه "أرسلنا لأصدقائنا في المنطقة رسالة واضحة بأنه لا ينبغي للإدارة الأميركيّة الحالية أن تشرع في مغامرة جديدة"، مشددةً على أنّه "لا نسعى لإثارة التوتر في المنطقة، لكننا لن نتردد أبداً في الدفاع عن أمننا والجميع كان شاهداً على ردنا".

كما أمِلت الخارجيّة الإيرانيّة أن "تتصرف واشنطن بشكل عقلاني وتبتعد على إثارة التوترات". 

يذكر أنّ وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أكد أمس الأحد، أن طهران "لطالما كانت لاعباً نشطاً على الساحة الدبلوماسيّة على مر التاريخ"، معتبراً أن المحاولات التي تهدف لبناء ازدواجية مصطنعة بهدف التقليل من أهمية الدبلوماسية "هي محاولات تفتقر تاريخياً إلى الدقة والصحة".

وزارة الخارجية الإيرانيّة، كانت حمّلت الخميس الماضي، الحكومة الأميركيّة مسؤولية "عواقب أي عمل غير حكيم تقوم به في المرحلة الحالية"، مؤكدةً أن الاتهامات الأميركية الأخيرة لإيران "مكررة ولا أساس لها من الصحة ومفبركة من قبل البيت الأبيض". 

تصريحات الخارجيّة الإيرانيّة أتت رداً على بيان القيادة المركزية الأميركيّة الذي اتهم طهران بالوقوف خلف الهجوم الصاروخي على المنطقة الخضراء في بغداد الأسبوع الماضي.