السودان يحذر من خطوة إثيوبيا بشأن "سد النهضة": تهدد سلامة 20 مليون مواطن

اجتماع اللجنة العليا السودانية لمتابعة ملف سد النهضة يبحث سير مفاوضات السد والمشاورات التي جرت خلال الفترة الماضية.

  • السودان يحذر من خطوة إثيوبية بشأن
    مجلس الوزراء: السودان لا يقبل بفرض سياسة الأمر الواقع

حذرت الحكومة السودانية، اليوم الاثنين، من الملئ الثاني لـ"سد النهضة" الإثيوبي قبل التوصل لاتفاق مع مصر وإثيوبيا.

وقال مجلس الوزراء السوداني، في بيان له، إن " اجتماع اللجنة العليا لمتابعة ملف سد النهضة بحث سير مفاوضات سد النهضة والمشاورات التي جرت خلال الفترة الماضية بين مختلف الأطراف، والخيارات البديلة بسبب تعثر المفاوضات الثلاثية التي جرت الأشهر الستة الماضية".

كما أكّد مجلس الوزراء أن "السودان لا يقبل بفرض سياسة الأمر الواقع وتهديد سلامة 20 مليون مواطن سوداني تعتمد حياتهم على النيل الأزرق"، مشددا على "موقف السودان المبدئي المتمثل في ضرورة التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة يحفظ ويراعي مصالح الأطراف الثلاثة".

يذكر أن وزارة الخارجية السودانية قدمت، الثلاثاء الماضي، اشتراطات جديدة للعودة إلى مفاوضات "سد النهضة" مع إثيوبيا ومصر، ملوحة باللجوء لخيارات أخرى.

كما أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن الاجتماع السداسي الذي عقد، في 10 يناير/كانون الثاني الجاري، لبحث أزمة سد النهضة أخفق في تحقيق أي تقدم، فيما قال السودان إنه "لا يمكن الاستمرار فيما وصفه بـ"الدائرة المفرغة" من المباحثات الدائرية إلى ما لا نهاية بالنظر لما يمثله سد النهضة من تهديد".

يشار إلى أن المفاوضات بشأن سدّ النهضة فشلت أكثر من مرة، وكان آخرها في تشرين الثاني/نوفمبر من العام 2020، حين انتهت جولة التفاوض برعاية الاتحاد الأفريقي، إلى عدم الاتفاق على منهجية التفاوض ودور خبراء الاتحاد الأفريقي.

وفي 26 تشرين ثاني/ نوفمبر قال وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي، سيليشي بيكيلي، إن "سد النهضة الإثيوبي الكبير سيبدأ المرحلة الأولى من توليد الطاقة في حزيران/ يونيو 2021".