واشنطن: تمديد معاهدة "ستارت-3" هو بداية لمفاوضات جدية مع موسكو

نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر غروشكو يؤكد أن الاجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة وحلفاؤها "لم تترك أي فرصة للحفاظ على معاهدة السماء المفتوحة".

  • مستشار الرئيس الأميركي للأمن القومي جيك ساليفان
    ساليفان: على واشنطن أن تكون قادرة على إجبار موسكو على دفع ثمن تصرفاتها العدوانية

أعلن مستشار الرئيس الأميركي للأمن القومي جيك ساليفان أن تمديد معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية مع روسيا "ستارت 3" هو بداية فقط لمفاوضات جديّة مع موسكو.

وشدد ساليفان على أهمية تسوية قضية الاستقرار الاستراتيجي بين الدولتين النوويتين الكبريين.

وقال إن "على واشنطن أن تكون قادرة على إجبار موسكو على دفع ثمن تصرفاتها العدوانية، وتهديد الولايات المتحدة وحلفائها"، على حد تعبيره.

في المقابل، أكد نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر غروشكو أن الاجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة وحلفاؤها "لم تترك أي فرصة للحفاظ على معاهدة السماء المفتوحة".

وحذّر غروشكو من أن سياسات الضغط الأميركية على حلفائها "قوّضت الأمن الأوروبي بإنهائها معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى حين منعتهم من تحديث معاهدة انتشار القوات المسلحة التقليدية".

وأكد المسؤول الروسي أن تغيير الوضع الأمني يتطلب من روسيا "اتخاذ الإجراءات الاحترازية الضرورية".

هذا ووافق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على تمديد معاهدة "ستارت 3"  ووقع على قانون التصديق على اتفاق تمديد معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية بين روسيا والولايات المتحدة. المعاهدة المعروفة بمعاهدة "ستارت 3" أبرمت بين البلدين في أبريل عام 2010.

المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف كشف عن أن الرئيس بوتين ونظيره الاميركي جو بايدن أشارا خلال محادثتهما إلى وجود خلافات كبيرة، وأعربا عن تأييدهما لمواصلة الحوار والتوصل إلى اتفاق لتمديد معاهدة "ستارت 3" باعتباره "أمراً مهماً جداً".

يأتي ذلك بعد تكليف بوتين اليوم، وزارة خارجية بلاده إبرام اتفاق  بشأن تمديد معاهدة ستارت مع الجانب الأميركي.

وسبق عقد الاتفاق إحالة له إلى الغرفة السفلى من البرلمان الروسي (الدوما) للمصادقة عليها، وفق ما أظهرت قاعدة بيانات المجلس. وتضمنت الوثيقة "المصادقة على اتفاقية تمديد معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية بين الاتحاد الروسي والولايات المتحدة، نيسان/أبريل 2010".