المَشّاط: صمود الشعب اليمني أثمر نصراً.. ولكل فعل رد فعل

رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن يشدد على "ضرورة مواصلة الجهود حتى يتحقق للشعب اليمني الانتصار الكامل ورفع الحصار ووقف العدوان واستعادة السيادة على كامل التراب".

  • رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن مهدي المَشّاط
    رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن مهدي المَشّاط

قال رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن مهدي المَشّاط، اليوم السبت، إن "صمود الشعب اليمني أثمر نصراً".

وفي كلمة له، لفت المشاط إلى أن "الأيام الأخيرة شهدت مواقف إيجابية من الاتحاد الأوروبي، وحتى الإدارة الأميركية بدأت مراجعة سياستها".

كما أضاف المشاط أن "التوجه الدولي إيجابي، ويجب أن يستمر حتى رفع الحصار ووقف العدوان، وهذا هو الأمر المهم"، مشدداً على "ضرورة مواصلة الجهود كل من موقع عمله حتى يتحقق للشعب اليمني الانتصار الكامل ورفع الحصار ووقف العدوان واستعادة السيادة على كامل التراب".

كذلك، أوضح المشاط أن "كل القوانين والشرائع السماوية تقر بحقنا في الدفاع عن أنفسنا، ولكل فعل رد فعل، وهذه قوانين العالم".

بالتزامن، قال المتحدث باسم حركة "أنصار الله" محمد عبد السلام إن "أهل مأرب أهلنا، وقد عانوا كثيراً جراء سيطرة تحالف العدوان ومرتزقته بتحويل المحافظة لغرفة سوداء بالمظالم الفظيعة".

وأضاف محمد عبد السلام: "نطمئن أهلنا في مأرب إلى أن عمليات الجيش واللجان لا تستهدف سوى المنخرطين عسكرياً مع العدو الأجنبي".

كما قال: "على المنخرطين مع العدو الأجنبي العودة إلى رشدهم، وليدركوا أن تحالف العدوان يقاتل بهم لا لهم".

وقال عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي: "مستعدون لوقف القصف مقابل القصف إن توفرت الجدية"، مضيفاً: "حتى الآن، القصف بالطيران الأميركي والبريطاني والأوروبي مستمر، والمعارك مستمرة".

كما لفت الحوثي إلى أن "الطيران المسير والصواريخ ستتوقف إذا أوقفت دول العدوان قصفها".

في غضون ذلك، قال وزير الإعلام في حكومة صنعاء، ضيف الله الشامي، إن أميركا "بتصريحاتها تحاول تخفيف حالة السخط العالمي ضدها، فتذر الرماد في العيون، وهي في الوقت نفسه تشدد الخناق على الشعب اليمني بالحصار". 

يذكر أن الرئيس الأميركي جو بايدن أعلن وقف الدعم الأميركي للحرب في اليمن، وقال: "يجب العمل على وضع حد للحرب على اليمن. طلبت من فريقي المختص للشرق الأوسط العمل لوقف إطلاق النار لإيصال المساعدات الإنسانية وفتح الحوار".

بعد ذلك، قال عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي، في مقابلة مع الميادين، إن من المفترض أن "توقف واشنطن الحرب السعودية - الإماراتية على بلدنا، وهذا ما ننتظره"، واصفاً تصريحات الرئيس الأميركي بشأن وقف الحرب بأنها "مجرد تصريحات"، فيما المنتظر "وقف الحرب ورفع الحصار". 
 
 وأكد الحوثي أن ما فعلته السعودية والإمارات هو "إرهاب مكتمل الأوصاف"، موضحاً  أن التحالف السعودي جرّب "ضدنا الحرب العسكرية منذ العام 2004 ولم تنفع معنا. نحن لا نخشاهم، ومستعدون للاستمرار أكثر".