البنتاغون يعلن إبلاغ "الناتو" الالتزام بإنهاء الحرب في أفغانستان

بعد دعوة حركة "طالبان" الولايات المتحدة إلى احترام اتفاق الدوحة والانسحاب الكامل لقواتها من أفغانستان، البنتاغون يعلن أنه أبلغ "الناتو" الالتزام بإنهاء الحرب في أفغانستان.

  • البنتاغون طمأن الحلفاء بأن أميركا لن تقدم على انسحاب متسرّع أو غير منظم من أفغانستان
    البنتاغون طمأن الحلفاء بأن أميركا لن تقدم على انسحاب متسرّع أو غير منظم من أفغانستان

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) اليوم الخميس، أن وزير الدفاع لويد أوستن، أبلغ نظراءه في حلف شمال الاطلسي "الناتو" الالتزام بالجهود الدبلوماسية لإنهاء الحرب في أفغانستان.

وقال البنتاغون إن أوستن طمأن الحلفاء بأن الولايات المتحدة لن تقدم على انسحاب متسرّع أو غير منظم من أفغانستان.

ودعت حركة طالبان، قبل يومين الولايات المتحدة إلى احترام اتفاق الدوحة الذي وقّع في 29 شباط/فبراير 2020 في الدوحة والذي ينص على الانسحاب الكامل لقواتها من أفغانستان بحلول أيار/مايو المقبل، والذي كانت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، حالياً تعيد النظر فيه.

وكتب أحد مؤسسي حركة طالبان الملا عبد الغني بردار في الرسالة الموجهة إلى الرأي العام الأميركي، "نحثّ الجانب الأميركي على أن يبقى ملتزماً ملياً لتنفيذ هذه الاتفاقية بالكامل".

وكالة "رويترز" من جهتها، قالت في تقرير لها في 31 كانون الثاني/يناير الماضي إن قوات "الناتو" لن تنسحب من أفغانستان في أيار/مايو المقبل، وأنها تخطط للبقاء في أفغانستان لما بعد الموعد النهائي المقرر في اتفاق الدوحة.

ونقلت الوكالة عن أحد المسؤولين قوله إنه "لن يكون هناك انسحاب كامل للحلفاء بحلول نهاية نيسان/أبريل"، مضيفاً أنه "لم يتم الوفاء بالشروط... وفي وجود الإدارة الأميركية الجديدة سيكون هناك تعديلات في السياسة، ستجري معالجة الميل للانسحاب المتسرع الذي كان سائداً، ويمكن أن نشهد استراتيجية خروج محسوبة بدرجة أكبر".

وكانت إدارة بادين طلبت مراجعة اتفاق الدوحة الذي يربط الانسحاب الأميركي بضمانات أمنية من قبل طالبان، وتعهد الحركة بقطع اتصالاتها بالمنظمات الإرهابية كـ"تنظيم القاعدة".

وفي سياق منفصل، أعلن البنتاغون أن وزير الدفاع الأميركي رحّب بتوسيع بعثة حلف الأطلسي في العراق.  

يأتي ذلك بعد أن أعلن "الناتو" أمس الأربعاء أنه يعتزم زيادة عديده في العراق بعد انحسار وباء كورونا، في خطوة تظهر الانخراط المتزايد للحلف في قضايا الشرق الأوسط.

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ إنه يتوقع أن يوافق وزراء الدفاع الأوروبيون على توسيع نطاق مهمّة التدريب التي يقوم بها الحلف في العراق، بحيث يعمل عدد أكبر من جنود الحلف في المزيد من المؤسسات الأمنية بجميع أنحاء العراق، مضيفاً أن الحلف سيوسع المهمة تدريجياً "نظراً للوضع".

واجتمع وزراء دفاع دول حلف "الناتو" عبر مؤتمر بالفيديو بدأ أمس الأربعاء، لمناقشة مهام الحلف في أفغانستان والعراق، ومراجعة ميزانيات الإنفاق، ومناقشة مبادرة "الناتو 2030".