الفياض يعلن عن معادلة أمنية جديدة في الطارمية شمال بغداد

بعد عملية الحشد الشعبي والجيش العراقي في قضاء الطارمية، رئيس هيئة الحشد فالح الفياض يقول إنه سيتم تقديم مختلف أنواع الدعم لفوج الطارمية بالحشد للتصدي للإرهاب.

  • الفياض: معادلة أمنية جديدة أُسست في الطارمية شمال بغداد
    الفياض: معادلة أمنية جديدة أُسست في الطارمية شمال بغداد

أكد رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض أن "معادلة أمنية جديدة أُسست في قضاء الطارمية شمالي العاصمة بغداد بعد العملية البطولية الأخيرة"، مشيراً إلى أنه "سيتم تقديم مختلف أنواع الدعم لفوج الطارمية بالحشد الشعبي".
 
وقال الفياض ضمن هامش زيارته إلى قضاء الطارمية إن "كبار مسؤولي هيئة الحشد الشعبي حضروا كل حسب اختصاصه لتقديم العون والاسناد، بالإضافة إلى أبناء القضاء والقوات الأمنية للتصدي لفلول داعش الإرهابي".

وأضاف أنه "سيكون لهذه الزيارة الأثر الحاسم في تطوير مهام فوج الطارمية في التصدي للارهاب"، مؤكدا أن "أهالي الطارمية استطاعوا امتلاك القدرة والمبادرة والانتفاض بوجه العصابات الإرهابية حيث أن العملية الأخيرة لم تحصل مثلها منذ سنوات".
 
وأكد الفياض أنه "تم الايعاز بمضاعفة عدد فوج الطارمية وسد كل النواقص والتجهيزات وإظهار الدعم الكامل لعوائل الشهداء والجرحى".

ونفذت قوة مشتركة من الفرقة السادسة بالجيش العراقي والحشد الشعبي في 20 شباط/فبراير، عملية مداهمة في بساتين الطابي بقضاء الطارمية شمالي العاصمة بغداد، واشتبكت مع مجموعة إرهابية تابعة لتنظيم "داعش"، وتمكنت من قتل 5 منهم. 

وأعلنت قيادة عمليات بغداد للحشد مقتل ما يسمى بـ"والي الطارمية والمفتي الشرعي" في تنظيم "داعش"، في الكمين.

وأسفرت العملية عن استشهاد 3 من الحشد الشعبي وإصابة أكثر من 7 عناصر من الجيش العراقي.

وتستمر عمليات الحشد والقوات الأمنية لملاحقة فلول "داعش" في المدن والمحافظات العراقية، وكانت نفذت عملية أمنية واسعة في مناطق "نفط خانة" التابعة لقضاء خانْقِين شرق محافظة ديالى في 3 شباط/فبراير.