البابا فرنسيس يدعو لوضع حد لقرقعة السلاح في سوريا واليمن وليبيا

البابا فرنسيس يدعو إلى عدم فقد الأمل خلال أزمة فيروس كورونا ، وإلى وضع حد لأعمال العنف في سوريا واليمن وليبيا.

  • البابا فرنسيس بعد الاحتفال بعيد الفصح في كاتدرائية القديس بطرس في الفاتيكان (أ ف ب).
    البابا فرنسيس بعد الاحتفال بعيد الفصح في كاتدرائية القديس بطرس في الفاتيكان (أ ف ب).

دعا البابا فرنسيس الأحد في رسالة عيد الفصح إلى وضع حد لأعمال العنف في سوريا واليمن وليبيا.

وقال البابا فرنسيس في عظته في كاتدرائية القديس بطرس اليوم الأحد، "عسى أن يضع المسيح، سلامنا، حداً لقرقعة السلاح في سوريا الحبيبة التي دمّرتها الحرب".

وأضاف: "حيث يعيش الملايين في ظروف غير إنسانية، في اليمن حيث تُقابَل الأوضاع بصمت مدو ومخز، وفي ليبيا حيث أخيرا باتت هناك بارقة أمل...".

ودعا البابا فرنسيس "المؤمنين إلى عدم فقد الأمل خلال أزمة فيروس كورونا التي طال أمدها".

يذكر أن البابا فرنسيس، زار في آذار/ مارس الماضي العراق للمرة الأولى، وحمل رسالة تضامن إلى المسيحيين هناك، وسعى إلى تعزيز تواصله مع المسلمين.

رسالة البابا التي جاءت تحت عنوان "كلنا إخوة"، هي محور هذه الزيارة، حيث يصلي ويطلب من الكل الوقوف على أرضية حوار أساسها روح الأخوة، مؤكداً الحاجة إلى التعايش السلمي.

وكان البابا وجّه في عيد الميلاد رسالة إلى العالم، وقال إن وجوه أطفال الحرب في سوريا والعراق واليمن يجب أن تهزّ الضمائر.