احتجاجات متواصلة في مينيسوتا.. ومقتل طالب برصاص الشرطة

لليوم الثالث على التوالي تتواصل الاحتجاجات في مدينة مينيابوليس الأميركية بعد مقتل شاب أميركي من أصول أفريقية بنيران الشرطة الأميركية. ومقتل طالب وإصابة شرطي في مدينة تينسي.

  • الشرطة الأميركية استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين
    الشرطة الأميركية استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين

استخدمت الشرطة الأميركية قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق التظاهرات المستمرة منذ نحو ثلاثة أيام قرب سنتر بروكلين في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأميركية.

واندلعت الاحتجاجات بعد مقتل الشاب الأميركي الأفريقي الأعزل داونت رايت (20 عاماً) برصاص الشرطة، على بعد امتار فقط من مكان مقتل جورج فلويد في مينيابوليس في أيار/مايو 2020، حيث تجري محاكمة الشرطي ديريك شوفين حالياً بتهمة قتل فلويد.

واندلعت صدامات جديدة، وذلك بعد وقت قصير من تجمّع مئات المتظاهرين خارج مقر شرطة بروكلين سنتر حيث استخدمت الشرطة الغاز المسيل والقنابل الصوتية لتفريقهم.

وجدد المتظاهرون الشعارات الرافضة لعنف الشرطة، وهي التي استخدمت يوم أمس الإثنين الرصاص المطاطي، ما أدّى إلى جرح أحد المحتجين.

وفي ولاية تينيسي، قتل طالب مدرسة وأصيب شرطي بجروح لدى اطلاق نار في مدرسة بمدينة نوكسفيل.

وقالت الشرطة في بيان لها إن اطلاق النار جاء ردّاً على تعرض عناصرها للرصاص من المدرسة، حيث اعتقل شخص فيما التحقيقات لا تزال جارية.

وأشعل قتل فلويد شهوراً من الاحتجاجات في الولايات المتحدة ضد العنصرية وعنف الشرطة وأثار غضباً دولياً.