في ذكرى مقتل بن لادن.. بايدن يجدد التأكيد على الانسحاب من أفغانستان

الرئيس الأميركي جو بايدن يقول إن بلاده "أوفت" بوعدها عندما قضت على زعيم القاعدة أسامة بن لادن قبل 10 سنوات، ويشدد على أن واشنطن ستواصل مراقبة وتعطيل أي تهديد لها ينشأ من أفغانستان.

  • جندي أميركي وجندي أفغاني يتصافحان خلال مراسم تسليم للجيش الوطني الأفغاني في معسكر 215 في معسكر أنتونيك في ولاية هلمند 2 أيار/مايو 2021 (أ ف ب)
    جندي أميركي وجندي أفغاني يتصافحان خلال مراسم تسليم للجيش الوطني الأفغاني في معسكر 215 في معسكر أنتونيك في ولاية هلمند 2 أيار/مايو 2021 (أ ف ب)

جدد الرئيس الأميركي جو بايدن قراره سحب كل قوات بلاده من أفغانستان في الذكرى العاشرة للعملية التي أدت إلى مقتل أسامة بن لادن.

وفي بيان نشره البيت الأبيض، قال بايدن "لاحقنا بن لادن حتى أبواب الجحيم، ونلنا منه"، مضيفاً أنه "لقد وفينا بوعدنا لجميع الذين فقدوا أحباءهم في 11 أيلول/سبتمبر، لن ننسى أبداً من فقدناهم، والولايات المتحدة لن تتراجع أبداً عن التزامها منع هجوم آخر على وطننا".

وأشاد بايدن بالرئيس الأسبق باراك أوباما لموافقته عام 2011 على العملية السرية التي استهدفت زعيم القاعدة، وأثنى على القوات الخاصة التي نفذتها في باكستان.

وقال بايدن إن مشاهدة العملية عن بُعد من غرفة مزدحمة في البيت الأبيض كانت "لحظة لن أنساها أبداً، خبراء المخابرات الذين تعقبوه بصبر، وضوح واقتناع الرئيس أوباما في إجراء المكالمة، شجاعة ومهارة فريقنا على الميدان".

وتابع بايدن: "سنواصل مراقبة وتعطيل أي تهديد لنا ينشأ من أفغانستان. وسنعمل على مواجهة التهديدات الإرهابية لوطننا ومصالحنا بالتعاون مع الحلفاء والشركاء في جميع أنحاء العالم".

ومع استعداد الولايات المتحدة لسحب آخر قواتها من أفغانستان، قال بايدن إن "القاعدة تراجعت بشكل كبير هناك. لكن الولايات المتحدة ستبقى يقظة بشأن تهديد الجماعات الإرهابية التي انتشرت في جميع أنحاء العالم".

وحذر قائد القوات الأجنبية في أفغانستان، أمس السبت، حركة "طالبان" من أنها سترتكب خطأً إذا هاجمت القوات الأجنبية التي ما زالت في البلاد بعد انتهاء الموعد المتفق عليه في العام الماضي مع الحركة لانسحابها.

ويقضي الاتفاق الذي أبرمته إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب مع حركة "طالبان" في شباط/ فبراير 2020 بأن تنسحب القوات الأجنبية من البلاد بحلول الأول من أيار/مايو 2021 مقابل توقف "طالبان" عن مهاجمة القوات الأجنبية وقواعدها.

لكن وفي وقت سابق من الشهر الماضي، قال بايدن إن الجيش الأميركي سيبدأ بالانسحاب تدريجياً من أفغانستان "في الأول من أيار/مايو المقبل على أن يكتمل بحلول أيلول/سيبتمبر المقبل".

وبدأت الولايات المتحدة انسحابها الكامل من أفغانستان، أمس السبت، بعد أن احتلته عسكرياً عام 2001 على رأس تحالف دولي بحجة طرد "تنظيم القاعدة" من معاقله بعد اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر.