روسيا تدعو "إسرائيل" إلى وقف الأنشطة الاستيطانية "فوراً"

في ظل التطورات الخطيرة التي تشهدها ساحة الأراضي الفلسطينية المحتلة، موسكو تعرب عن قلقها من الوضع، وتدعو لضبط النفس، فيما يطالب الرئيس الشيشاني رمضان قديروف السلطات الإسرائيلية بالاعتذار للفلسطينيين قبل فوات الأوان.

  • بيسكوف: لا يمكن أن يكون موقف الرئيس الشيشاني انعكاساً للموقف الرسمي لروسيا
    ديميتري بيسكوف السكرتير الصحفي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين 

دعت وزارة الخارجية الروسية "إسرائيل" اليوم الأربعاء إلى وقف الأنشطة الاستيطانية "فوراً" في الأراضي الفلسطينية.

وأعربت روسيا عن قلقها الشديد تجاه الوضع بين فلسطين و"إسرائيل"، ودعت الجانبين إلى ضبط النفس وحل المشكلة على أساس قرارات مجلس الأمن الدولي.

وقال ديميتري بيسكوف السكرتير الصحفي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الأربعاء: "ندعو كلا الجانبين إلى ممارسة ضبط النفس، ونشعر بقلق بالغ إزاء تزايد عدد الضحايا المدنيين من جراء القصف العشوائي الذي يقتل مدنيين. وما زلنا نعتقد أن على كلا الجانبين إيجاد الإرادة لحل المشكلة المعروفة، بالاعتماد في المقام الأول على قرارات مجلس الأمن ذات الصلة".

وفيما يتعلق برأي رئيس الشيشان رمضان قديروف في هذا الوضع، رأى أنه "لا يمكن أن يكون انعكاساً للموقف الرسمي لروسيا".

وكان الرئيس الشيشاني قد طالب في وقت سابق السلطات الإسرائيلية بالاعتذار للفلسطينيين قبل فوات الأوان.

وكتب قديروف على حسابه على "تيليغرام": "لا ينبغي أن يكون للمجتمع الدولي الحق في التزام الصمت على خلفية ما يحدث"، مضيفاً أنه "يجب وقف الفوضى في القدس الشرقية على الفور، أو سيتم إيقافها بطريقة أخرى". 

ووصف الوضع في فلسطين بأنه "الاستفزاز الأكثر تعقيداً".

وبحسب الرئيس الشيشاني فإن "إسرائيل سعت بهذه الطريقة لضمان أن المسلمين سيخرقون القانون في مكان ما للانتقام، وعندها ستقول السلطات الإسرائيلية إن أتباع الدين الإسلامي إرهابيون". 

الموقف الروسي وموقف الرئيس الشيشاني يأتي إزاء التطورات العسكرية الخطيرة التي تجري على ساحة الأراضي الفلسطينية المحتلة خلال اليومين الماضيين، والتي تصاعدت إثر استهداف طائرات الاحتلال بسلسلة غارات قطاع غزة ركزت خلالها على مبانٍ مدنية وحكومية، أدّت إلى ارتقاء شهداء وعدد كبير من الجرحى.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة ارتقاء 53 شهيداً من بينهم 14 طفلاً و3 نساء و320 إصابة بجراح مختلفة.

وتأتي الضربات الإسرائيلية في سياق المعركة المستمرة مع فصائل المقاومة التي تمكنت في الساعات الأخيرة من إطلاق مئات الصواريخ تجاه "تل أبيب" وبئر السبع وعسقلان وسديروت.