وزيرا خارجيتَيْ روسيا وإيران يبحثان في ملفَّي الاتفاق النووي وأفغانستان

وزيرا خارجيتَيْ روسيا وإيران يبحثان، في اتِّصال هاتفي، في الملف النووي الإيراني، وآخر التطورات في أفغانستان، وتعزيز التعاون بين البلدين.

  • وزارة الخارجية الروسية: لافروف وأمير عبد اللهيان ركزا في اهتمام خاص على الأوضاع في أفغانستان
    وزارة الخارجية الروسية: لافروف وأمير عبد اللهيان ركّزا على الأوضاع في أفغانستان

بحث وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، ونظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، في اتّصال هاتفي اليوم الخميس، في الاتفاق النووي الإيراني، وملف أفغانستان.

وأفادت وزارة الخارجية الروسية، في بيان، أن لافروف وأمير عبد اللهيان نسّقا، خلال اتّصال هاتفيّ بينهما، الأمورَ بشأن "القضايا المحورية للأجندة الثنائية، في سياق الاتفاقات التي تمّ التوصل إليها بين رئيسَي روسيا وإيران، فلاديمير بوتين وإبراهيم رئيسي، في 18 آب/أغسطس الماضي".

وذكر البيان أن "الطرفين ركّزا، في اهتمام خاص، على الأوضاع في أفغانستان"، مشيراً إلى أن "موسكو وطهران مهتمّتان ببسط الاستقرار في أفغانستان، باعتبار ذلك عاملاً مهماً لضمان الأمن في المنطقة وخارجها".

ووفق البيان، تطرّق لافروف وأمير عبد اللهيان إلى "الأوضاع بشأن خطة العمل المشتركة الشاملة والخاصة ببرنامج إيران النووي، قبيل انعقاد دورة جديدة لمجلس المحافظين للوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وشدَّد بيان وزارة الخارجية الروسية على أن "إحياء الصفقة النووية، في صيغتها الأصلية المتوازنة، يمثّل الطريق الصائب والوحيد لضمان حقوق كل الأطراف المعنية ومصالحها".

وأمس الاربعاء، قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، إن "واشنطن على وشك التخلي عن الاتفاق النووي الإيراني"، مشيراً إلى أن "الوقت ينفد أمام إيران".

في المقابل، شدّد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، الأحد الماضي، على أنه "يجب أن تتزامن المفاوضات النووية مع رفع جميع العقوبات عن إيران".

بدورها، ذكرت وزارة الخارجية الإيرانية أن "أمير عبد اللهيان ولافروف بحثا في العلاقات الثنائية، واجتماعات البلدين على هامش قمة شانغهاي، وتعزيز التعاون في مكافحة فيروس كورونا، وتسهيل الإجراءات المتعلقة بزيارة التجّار الإيرانيين لروسيا"، بالإضافة إلى "التطورات في المنطقة، والمبادرات بشأن الملف الأفغاني، والمواضيع المرتبطة بالاتفاق النووي".

وفي وقت سابق اليوم، تناول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الوضع في أفغانستان. وقال إن "انسحاب الولايات المتحدة منها أدّى إلى أزمة جديدة"، معتبراً أنه "من غير الواضح كيف سيؤثّر ذلك في الأمن، إقليمياً وعالمياً".

وأضاف بوتين في كلمته، خلال قمة "بريكس" اليوم، أن "النزاعات الإقليمية القديمة، ليس فقط لا تتوقف، بل تندلع بقوة جديدة".