العبادي مستقبلاً تيلرسون: مقاتلو الحشد الشعبي عراقيون حاربوا الإرهاب

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يشدد خلال لقائه وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون على أن عناصر الحشد الشعبي مقاتلون عراقيون وليسوا "ميليشيات إيرانية"، والأخير يصف انتصارات القوات العراقية على داعش بـ "العمل الرائع والكبير".

العبادي لتليرسون: مقاتلو الحشد الشعبي عراقيون حاربوا الارهاب وهو مؤسسة رسمية ضمن مؤسسات الدولة

شدد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي خلال لقائه وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الذي وصل في زيارة غير معلنة الاثنين إلى بغداد على أن عناصر الحشد الشعبي مقاتلون عراقيون وليسوا "ميليشيات إيرانية" كما وصفهم الوزير الأميركي الأحد.
وقال العبادي خلال لقائه تيلرسون، بحسب بيان صادر عن رئاسة الوزراء إن "مقاتلي الحشد الشعبي هم مقاتلون عراقيون قاتلوا الإرهاب ودافعوا عن بلدهم وقدموا التضحيات التي ساهمت بتحقيق النصر على داعش".
وأوضح رئيس الوزراء أن "الحشد مؤسسة رسمية ضمن مؤسسات الدولة والدستور العراقي لا يسمح بوجود جماعات مسلحة خارج إطار الدولة. إن مقاتلي الحشد علينا تشجيعهم لأنهم سيكونون أملا للبلد وللمنطقة".

من جهته، ردّ الناطق باسم الحشد الشعبي أحمد الأسدي على سؤال للميادين، خلال مؤتمر صحافي بأنّه "على تيلرسون الاعتذار من الشعب العراقي"، مشيراً إلى أنّ "تصريحات وزير الخارجية الأميركي بخصوص وجود ميليشيات أجنبية في العراق استهانة بدماء الشهداء وبدماء العراقيين".

وأضاف الأسدي أن قتال داعش على الأرض العراقية يخوضه العراقيون فقط.

وبحسب بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراءالعراقي "بارك تيلرسون الانتصارات المتحققة على داعش"، واصفاً ما قامت به القوات العراقية بأنه "عمل رائع وكبير".

 وبيّن تيلرسون، بحسب البيان نفسه،  أن واشنطن مع وحدة العراق واهمية الالتزام بالدستور ،مؤكداً حرص بلاده على الحوار وفق الدستور والابتعاد عن أي صِدام .

 وأضاف تيلرسون أن "تعزيز الأمن والاستقرار ضروري جداً في العراق"، معرباً عن "أمله بمزيد من التعاون في جميع المجالات ومنها النشاطات الاقتصادية".

إلى ذلك، اعتبر أمين عام منظمة بدر هادي العامري وزير الخارجية الأميركي غير مرحّب به في بغداد، مطالباً  العبادي بعدم استقباله الا بعد اعتذاره عن تصريحاته غير المسؤولة تجاه الحشد الشعبي.

من جهته،  قال أمين عام عصائب أهل الحق قيس الخزعل مخاطباً تيلرسون "على قواتكم الاستعداد للخروج من وطننا بعد الانتهاء من عذر وجود داعش".