الإعلام الأمني العراقي يعلن القبض على إرهابيين اثنين في الأنبار

بعد إطلاق القوات العراقية عملية "ثأر الشهداء" لتأمين الشريط الحدودي مع سوريا، خلية الإعلام الحربي تعلن إلقاء القبض على إرهابيين اثنين في الأنبار. ومفوضية الانتخابات تتحدث عن عصابات تعمل لتشويه الانتخابات.

  • إلقاء القبض على الإرهابين تمّ بناءً على معلومات شعبة الاستخبارات في وزارة الدفاع مع القوات البرية
    إلقاء القبض على الإرهابيَّين تمّ بناءً على معلومات شعبة الاستخبارات في وزارة الدفاع مع القوات البرية

أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي، اليوم السبت، إلقاء القبض على إرهابيين اثنين في محافظة الأنبار غرب العراق.

وأكدت خلية الإعلام في بيان لها أن "العملية تمت بناءً على معلومات دقيقة لشعبة الاستخبارات العسكرية، في وزارة الدفاع العراقية، وبالتعاون مع قوات برية".

مشيرة إلى أنه "جرى تسليم الإرهابيين إلى الجهات المعنية".

وأطلقت القوات العراقية، أمس الجمعة، عملية "ثأر الشهداء" من 6 محاور، لتأمين الشريط الحدودي مع سوريا.

وأوضح قائد قوات الحدود حامد الحسيني أن العملية تشمل الشريط الحدودي العراقي السوري في مثلث مناطق الوليد، مشيراً إلى أن 3  تشكيلاتٍ عسكريةٍ شاركتْ في العملية، وهي قيادة قوات الحدود والحشد الشعبي والجيش العراقي بإسناد طائرات الجيشْ.

وأفاد مصدر أمني اليوم بمقتل مدني وإصابة 7 آخرين خلال هجوم شنّه تنظيم "داعش" على قرية في محافظة كركوك.

وفي سياق الانتخابات في العراق، تحدثت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عن "وجود عصابات تعمل على تشويه العملية الانتخابية ونتائجها".

وأكدت المفوضية أن "الانتخابات المقبلة ستشهد مراقبة شديدة مع متابعة من جميع الأطراف المشتركين فيها"، داعية وسائل الإعلام إلى "التوجس الحذر في نقل المعلومات المتعلقة بالانتخابات".

كما أعربت مفوضية الانتخابات عن طموحها إلى إجراء انتخابات "نزيهة وصحيحة".

وكان مكتب رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أعلن يوم الأربعاء الماضي، في بيان، إحباط عملية استباقية لتزوير الانتخابات العراقية. وأكد أنّ التحقيق بشأن هذه القضية وقضايا أخرى وكل المسؤولين عنها مستمر.

البيان أشار إلى "بعض وسائل الإعلام، وتحديداً تلك التابعة لبعض القوى السياسية، يقف وراء هذه الافتراءات الكاذبة، من دون تدقيق وبشكل يفتقر إلى المهنية والإنصاف".