المحامون التونسيون يدعون سعيّد إلى الإسراع في الخروج من الحالة الاستثنائية

مجلس الهيئة الوطنية للمحامين يعلن رفضه إحالةَ المحامين والمدنيين على القضاء العسكري، ويعتبر أنها تتنافى مع شروط المحاكمة العادلة.

  •  مجلس الهيئة الوطنية للمحامين يشدد على ضرورة إجراء إصلاحات في جميع المجالات
    مجلس الهيئة الوطنية للمحامين يشدّد على ضرورة إجراء إصلاحات في جميع المجالات

دعا المحامون التونسيون الرئيس قيس سعيّد إلى اتخاذ الإجراءات المطلوبة سريعاً للخروج من الحالة الاستثنائية التي تمر فيها البلاد من دون أيّ تدخل خارجي.

وأعلن مجلس الهيئة الوطنية للمحامين، في بيان، رفضه إحالة المحامين والمدنيين على القضاء العسكري، معتبراً أنها "تتنافى مع شروط المحاكمة العادلة".

وشدَّد على ضرورة إجراء إصلاحات في جميع المجالات "من دون المس بالمكتسبات المتعلقة بالحقوق الإنسانية والحريات، والتي نص عليها القانون".

وشهدت العاصمة التونسية، صباح اليوم، تظاهرة لأنصار "حزب العمال"، رفضاً لزيارة وفدٍ من الكونغرس ولدعوة السّفارة الأميركية في تونس إلى تنظيم لقاءٍ يجمع ممثليها وعدداً من النّواب التونسيين بوفد الكونغرس، ورفع المتظاهرون شعاراتٍ، بينها "سيادة وطنية لا وصاية خارجية"، و"لا أهلاً ولا سهلاً بالوفد الأميركي".

وأكمل وفد الكونغرس الأميركي اجتماعه، أمس، بممثلين عن كتل "النهضة" و"قلب تونس" و"تحيا تونس" و"الكتلة الوطنية" في بيت السفير الأميركي، وسط مقاطعة "الاتحاد التونسي للشغل" وسائر الأحزاب الممثَّلة في البرلمان.

وكانت عدة أحزاب تونسية أعلنت رفضها دعوة وجَّهتها السفارة الأميركية إلى حضور لقاء مع وفد من الكونغرس يزور البلاد.

وكان الرئيس التونسي واصل توجيه اتهاماته إلى أطراف قال إنها سرقت أموال التونسيين وأفلست الدولة، واتَّهم آخرين بجلب مرتزقة من الخارج لجعله يتراجع عن الإصلاحات التي بدأها، مشدّداً على أنه لن يتركهم، وسيتصدّى لهم عبر القانون.