العراق: المقاومة الإسلامية تستهدف مطار حيفا المحتلة بالطيران المُسيّر

المقاومة الإسلامية في العراق تواصل ردها على المجازر الإسرائيلية المستمرة في قطاع غزة، مستهدفةً مطار حيفا المحتلة باستخدام سلاح الطيران المُسيّر.

  • مشهد من توثيق المقاومة الإسلامية في العراق إطلاقها طائرة مُسيّرة تجاهد أم الرشراش المحتلة، الأحد (الإعلام الحربي)
    مشهد من توثيق المقاومة الإسلامية في العراق إطلاقها طائرة مُسيّرة تجاهد أم الرشراش المحتلة، الأحد (الإعلام الحربي)

أعلنت المقاومة الإسلامية في العراق، اليوم الأربعاء، استهداف مجاهديها مطار حيفا المحتلة، فجر اليوم، باستخدام الطائرات المُسيّرة.

وقالت المقاومة الإسلامية، في بيانٍ مقتضب، إنّ مجاهديها "استهدفوا، بواسطة الطيران المُسيّر، مطار حيفا الصهيوني في أراضينا المحتلة"، مؤكّدةً استمرارها في "دكّ معاقل الأعداء".

وأضافت المقاومة إنّ العملية تأتي "استكمالاً للمرحلة الثانية لعمليات مقاومة الاحتلال، ونصرة أهلنا في غزة، ورداً على المجازر الصهيونية بحق المدنيين الفلسطينيين العُزّل".

وبعد نشرها البيان الذي تبنّت فيه عملية الاستهداف، بثّت المقاومة الإسلامية مشاهد لإطلاقها طائراتٍ مُسيّرة نحو مطار حيفا في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، فجر اليوم.

وكانت المقاومة الإسلامية العراقية أعلنت، فجر أمس الثلاثاء، استهدافها قاعدة "تل نوف" الجوية الإسرائيلية داخل فلسطين المحتلّة، مؤكّدةً أن العملية تمّت بواسطة الطيران المُسيّر.

يُذكر أنّ المقاومة الإسلامية في العراق تستمر في ردها على مجازر كيان الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني الصامد في قطاع غزّة، وذلك باستهدافها مطارات وموانئ الاحتلال في عمق الأراضي الفلسطينية المحتلة، بعد أن كانت قد وجّهت ضربات واستهدافات قوية ونوعية لقواعد الاحتلال الأميركي في العراق وسوريا.

اقرأ أيضاً: العراق: إعلان مرحلة ثانية من عمليات المقاومة.. تتضمن إخراج موانئ الاحتلال عن الخدمة

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.