روبرت أوبراين.. مستشار الأمن القومي الجديد في مهمة خطرة

تعيين روبرت أوبراين يعني أن وزير الخارجية مايك بومبيو سيظل كبير مستشاري الرئيس للسياسة الخارجية، وهو دور اغتصبه من بولتون. فقد نجح بومبيو لأنه يمتلك القليل من المبادئ، إن وجدت ولم يقمعها، من أجل الاحتفاظ بالسلطة التنفيذية والتمتع بها.

روبرت أوبراين.. رجل ترامب للأمن القومي في رحلة وعرة
روبرت أوبراين.. رجل ترامب للأمن القومي في رحلة وعرة

تناولت صحيفة "نيويورك تايمز" تعيين الرئيس الأميركي دونالد ترامب روبرت أوبراين في منصب مستشار الأمن القومي خلفاً لجون بولتون، معتبرة أن تعيين أوبراين سيسمح لترامب بتنفيذ أفكاره في السياسة الخارجية من دون كابح وسيستمر مجلس الأمن القومي في الضمور في عهد ترامب.

وقال الصحيفة إنه إذا وضعنا جانباً مدة ولاية مايكل فلين القصيرة والمدمرة، فقد شغل رجلان دور مستشار الأمن القومي في عهد دونالد ترامب، وقد لا يكونان مختلفين. كان هربرت مكماستر براغماتياً متمسكاً بالنظام يقدر المداولات بين الوكالات العرفية التي شكلت عملية صنع القرار في مجلس الأمن القومي، والتي وجدها الرئيس ترامب مملة ومشتتة. فقد سمح له الرئيس بأن يرحل لصالح نقيضه تماماً، جون بولتون، وهو أيديولوجي شهير وصقر كان سعيداً بالسماح بتراجع تقاليد المجلس إذ كان يفضل أن يقول الحقيقة مباشرة للرئيس. وفي النهاية، دفعت مناورات بولتون الأيديولوجية إلى طرده، على الرغم من أنه استمر 17 شهراً في منصبه.

أما روبرت أوبراين، الذي تم اختياره يوم الأربعاء كبديل لجون بولتون، فيبدو أن الرئيس وجد فيه شخصية عاملة خلف الكواليس أكثر ملاءمة لمزاج ترامب المستبد. وقد يشير تعيينه إلى موت أي أمل في فحص أسوأ دوافع الرئيس في السياسة الخارجية، بحسب الصحيفة.

وكتب أوبراين، الذي شغل أخيراً منصب كبير مفاوضي الحكومة في مجال الرهائن، كتاباً في عام 2016 بعنوان "بينما تنام أميركا: إعادة القيادة الأميركية إلى عالم في أزمة". يختلف أوبراين عن بولتون. لكنه امتدح أيضاً رئيسه، حيث أعلن أن السياسة الخارجية القوية للرئيس ترامب قد حققت "نجاحاً لا مثيل له" في إطلاق سراح الرهائن الأميركيين.

وقالت "نيويورك تايمز" إنه ليس كل مستشار للأمن القومي بحاجة إلى الصراخ؛ بعض من الأكثر فعالية كانوا خبراء هادئين في سحب الرافعات البيروقراطية. المشكلة هي أن أوبراين لا يبدو وكأنه ساحب رافعة - وعلى أي حال هناك عدد أقل بكثير من أدوات السحب. لقد ضمر مجلس الأمن القومي تحت حكم ترامب، وخاصة خلال فترة ولاية بولتون".

وأضافت الصحيفة أنه بدلاً من ذلك، من المرجح أن تعيين أوبراين يعني أن وزير الخارجية مايك بومبيو سيظل كبير مستشاري الرئيس للسياسة الخارجية، وهو دور اغتصبه من بولتون. لسوء الحظ، نجح الوزير بومبيو على وجه التحديد لأنه يبدو أنه يمتلك القليل من المبادئ، إن وجدت ولم يقمعها، من أجل الاحتفاظ بالسلطة التنفيذية والتمتع بها. إنه إد مكماهون السياسة الخارجية الأميركية، فهو ذكي بما فيه الكفاية ليكون متفاعلاً مع نكتة ترامب، لا يهتم بأنها ليس مضحكة ويضحك عليها على أي حال.

ورأت "نيويورك تايمز" أن البعض اقترح أن ترامب وبومبيو قاما بتشكيل شراكة للسياسة الخارجية تضاهي شراكة ريتشارد نيكسون وهنري كيسنجر، وبالتالي، لا ينبغي لنا القلق بشأن من يجلس على قمة مجلس الأمن القومي. لكن كيسنجر هو عالم نخبوي وعقل استراتيجي قوي ومتعهد السياسة الذي قاد ووجه السياسة الخارجية لإدارة نيكسون. أما بومبيو هو ليس خبيراً ويرى دوره في تلبية رغبات ترامب وتنفيذ أفكاره.

ومن المرجح أن ترامب يأمل في أن يثبت أوبراين أنه ليس أيديولوجياً لا يمكن كبحه أو مبادر في السياسة الخارجية أو خبير في عملية بناء الإجماع، بل هو موظف سيوفر غطاء رسمياً لآراء الرئيس وخطواته التي غالباً ما تكون غريبة. وهذا يعني استمرار التدهور في العملية المشتركة بين الوكالات التي يقودها مجلس الأمن القومي. وهكذا، من دون عوائق بأصوات معاكسة، يمكن للرئيس ترامب أن يستمر في تكتيكه الخاص بمحاولة المساومة الكبرى - مع الصين وكوريا الشمالية وحتى إيران في ظروف معينة تبدو الآن نائية - والتي بدورها سيتم تطبيقها بواسطة أدوات غير حادة مثل التعريفات، والمبادرات التي أعلن عنها على تويتر، والضربات والتهديدات العسكرية.

ورأت الصحيفة أنه لو كان ترامب عبقرياً استراتيجياً، فقد يكون ذلك حسناً. لكن ترامب لا يعرف بالتحديد النتيجة الاستراتيجية التي يريدها. في حالة إيران، فهو عازم على تقويض النظام إلى حد لم يفعله باراك أوباما. وبالنسبة لكوريا الشمالية، فهو يحمل رؤى ضارة حول "نزع السلاح النووي". في حين أن رغبة ترامب في البقاء خارج التورط العسكري تبدو دائمة وحقيقية إلى حد ما، إلا أنها تخضع لهدفه المتمثل في إخضاع الأعداء عن طريق عقد صفقات، وإرضاء بعض الشركاء الخاصين، وخاصة إسرائيل والمملكة العربية السعودية، وحماية أميركا.

وإذا اكتشف ترامب أنه لا يستطيع القيام بهذه الأشياء، ويعتقد أن عدم القدرة تجعله أقل قابلية لانتخابه رئيساً، فقد يبدأ مجرد نزاع عسكري لحشد قاعدته واختبار التقليد القائل بأن الناخبين لن يتحولوا ضد رئيس عندما تكون البلاد في حالة حرب. بدلاً من ذلك، يمكنه مضاعفة أمن الحدود، مستهدفاً الأعداء العزل الذين لا يمكنهم الرد.

واعتبرت "نيويورك تايمز" أنه على الرغم من أن حذر البنتاغون يعمل ككابح لترامب، إلا أنه أضعف داخل البيروقراطية الآن لأن جيم ماتيس لم يعد وزيراً للدفاع. إن غياب مستشار قوي للأمن القومي واتخاذ القرارات المنهجي سيجعلان من الأسهل على ترامب التعثر في الحرب، كما كاد أن يفعل مع إيران في الصيف الماضي.

ومن المحتمل أن يواصل ترامب، الذي يحيط به بومبيو، التعلق بـ"الصفقات الهائلة" والتهديد بالعمل العسكري الجريء لدعم صورته كشخص ذي رؤية متزامنة وقوية، متجاهلاً ما يعتبره مشاكل دنيوية، مثل المساعدات الإنسانية وأزمات اللاجئين. سيكون أوبراين داعماً للرئيس في رحلة غير منتظمة ومحفوفة بالمخاطر، وربما يتم ترحيله إلى المقعد الخلفي. وستظل الشؤون العالمية غير متوقعة وفي حالة من الفوضى، وستظل السياسة الأميركية غير متماسكة، كما سيتدهور أكثر النظام الليبرالي القائم على القواعد الذي قادتع يوماً الولايات المتحدة.

 

ترجمة: هيثم مزاحم - الميادين نت