"واشنطن بوست": نزاع بين شركات الطيران والإدارة الأميركية حول تعقب المسافرين بشأن "كورونا"

تواجه الحكومة الفيدرالية وصناعة الطيران ضغوطاً هائلة لوضع نظام تتبع وسط مخاوف من انتشار فيروس كورونا.

  • "واشنطن بوست": نزاع بين شركات الطيران والإدارة الأميركية حول تعقب المسافرين بشأن "كورونا"
    يفيد نظام التتبع بمتابعة حال المصاب بفيروس كورونا والمحيط الذي تعرض له.

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية أن المسؤولين الأميركيين يضغطون على مديري شركات الطيران لتسليمهم عناوين البريد الإلكتروني وأرقام هواتف الركاب الدوليين في الوقت الذي تحاول فيه إدارة الرئيس دونالد ترامب تعقب الأشخاص الذين ربما تعرضوا لفيروس كورونا، وذلك نقلاً عن خمسة أشخاص مطلعين على الموقف.

وقال المسؤولون الحكوميون إنهم يحتاجون إلى البيانات حتى يتمكنوا من تحذير السلطات المحلية من المسافر الذي قد يكون قد تعرض للفيروس. لكن صناعة الخطوط الجوية تراجعت، قائلة إنه ينبغي للحكومة الفيدرالية بدلاً من ذلك تبادل المعلومات التي تجمعها بالفعل بين وكالات مختلفة والتوصل إلى نظام للحصول على الباقي.

واستمر هذا المأزق لأسابيع على الرغم من المخاوف بشأن العدد المتزايد للأشخاص المصابين بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، وأصبح قضية مهمة في فريق مهام إدارة ترامب والمشرعين الأميركيين. ومن المقرر أن يلتقي مديرو شركات الطيران بنائب الرئيس مايك بنس يوم غد الأربعاء.

ودفعت صناعة الطيران الكونغرس إلى التدخل، حيث طلب بعض جماعات الضغط من المشرعين إدراج بند في حزمة الإنفاق الطارئ من شأنه أن يعفي شركات الطيران بشكل فعال من الاضطرار إلى تتبع بعض البيانات.

وقد يؤدي الفشل في حل المشكلة إلى تعقيد جهود الحكومة لاحتواء انتشار المرض. وقامت شركات "يونايتد إيرلاينز" و"دلتا إيرلاينز" و"أميريكان إيرلاينز" بتحويل الأسئلة إلى شركة "الخطوط الجوية لأميركا"، وهي مجموعة ضغط تمثل صناعة الطيران. وقالت "الخطوط الجوية لأميركا" إن جمع البيانات لا ينبغي أن يكون مهمة شركات الطيران لأن الحكومة لديها بالفعل الكثير منها في قواعد البيانات الحالية. وقالت أيضاً إن إنشاء شركات الطيران نظام تعقب سيستغرق ما يصل إلى عام.

وقالت "واشنطن بوست" إن المعركة حول البيانات قد اتخذت إصراراً جديداً في الأيام الأخيرة.

وتطلب مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها من شركات الطيران جمع بيانات عن المسافرين وتقديمها عن المسافرين على متن رحلات دولية محددة في غضون 24 ساعة من خلال نسق إلكتروني. وقد تتضمن تلك البيانات بريداً إلكترونياً ورقم هاتف وعنواناً في الولايات المتحدة. وفي حالة إصابة مسافر على متن طائرة بفيروس كورونا ( covid-19)، فإن هذه المعلومات ستمكن مسؤولي الصحة من الوصول إلى الآخرين الذين ربما تعرضوا أيضاً، وهو نظام يعرف باسم "تتبع الاتصال". وفي 7 شباط / فبراير الماضي، أصدرت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية قاعدة مؤقتة تتطلب مشاركة بعض بيانات الركاب مع المسؤولين الفيدراليين.

وقال مركز السيطرة على الأمراض إن "تتبع الاتصال فعال في الحد من حالات الأمراض المعدية في المراحل المبكرة من اندلاع محتمل إذا تم إخطار جهات الاتصال في أقرب وقت ممكن بعد التعرض الأولي قدر الإمكان. إذا لم يكن نظام الاتصال الفعال موجوداً عند وصول أول مريض، فإن فوائد تتبع الاتصال تتضاءل إلى حد كبير".

ولدى مركز السيطرة على الأمراض مخاوف متزايدة بشأن الحصول على المعلومات التي يحتاجها لبرنامج تتبع الاتصال، قائلاً إنه بموجب اللوائح الحالية، قد يستغرق الأمر ما يقرب من أسبوعين للحصول على بيانات المسافر. وحتى ذلك الحين، تكون بعض المعلومات غير مكتملة.

وأثارت قضية بيانات الركاب إنذارات في اجتماعات فرقة العمل المعنية بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، وفقًا لمسؤول في وزارة الصحة والخدمات الإنسانية، تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته للتحدث بصراحة عن الاجتماعات الداخلية. كما قام كين كوتشينيلي القائم بأعمال نائب وزير الأمن الداخلي بإثارة القضية خلال اجتماعات الإدارة الداخلية يوم السبت، وفقًا لمسؤول آخر مطلع على المناقشات.

ويقول المسؤولون إن هناك حاجة ملحة أكثر نظراً للقيود الجديدة التي فرضتها إدارة ترامب على السفر والتي تؤثر على إيران وإيطاليا وكوريا الجنوبية. ومع ظهور الحالات في الأيام الأخيرة في ولايات واشنطن وأوريغون ورود آيلاند وفلوريدا ونيويور ، تواجه الحكومة الفيدرالية وصناعة الطيران ضغوطًا هائلة لوضع نظام تتبع وسط مخاوف من انتشار فيروس كورونا.

وقال جوش ميكود، المدير المساعد للسياسة الصحية العالمية في مؤسسة كايزر فاميلي: "عندما يكون الهدف هو الاحتواء، فإن التوقيت أمر جوهري. كلما تمكنت من العثور على هؤلاء الأشخاص في وقت مبكر، وجعلتهم في طور الاختبار، وإذا لزم الأمر، في الحجر الصحي ، فمن المرجح أنك تمنع الانتشار في المستقبل".

وخلال الأسابيع الثلاثة التي انقضت منذ تطبيق قاعدة وزارة الصحة والخدمات الإنسانية، قامت شركات الطيران بتسليم بعض المعلومات، لكنها "غير مكتملة". ويرغب المسؤولون الأميركيون في معرفة من الذي كان مسافراً على متن طائرات تم تحديدها لاحقاً لنقل الركاب المصابين بفيروس كورونا. فعلى سبيل المثال، إذا ثبتت إصابة أحد الركاب على متن رحلة قادمة من إيطاليا قبل أسبوعين بالفيروس في الأسبوع الماضي، فإن مسؤولي مركز السيطرة على الأمراض يريدون تعقب زملائهم المسافرين على متن تلك الرحلة لمراقبة صحتهم وتحديد هوية الأشخاص الذين ربما تعرضوا له.

وفي الوقت الحالي، عندما تهبط طائرة من الصين في الولايات المتحدة، يتم إعطاء المواطنين الأميركيين الذين لا تظهر عليهم أعراض المرض تعليمات في المطار لمراقبة أعراضهم، مثل الحمى أو السعال أو صعوبة التنفس. وبعد وصولهم إلى وجهتهم النهائية، من المفترض أن يبقوا في المنزل ومراقبة صحتهم لمدة 14 يومًا من وقت مغادرتهم الصين. وإذا ظهرت عليهم أعراض، فمن المفترض أن يتصلوا بموفري الرعاية الصحية وسلطات الصحة العامة المحلية.

وقال المسؤول إن مركز السيطرة على الأمراض يريد بيانات الركاب من شركات الطيران حتى تتمكن الوكالة من نقلها إلى الولايات والمقاطعات، مما يسمح لهيئات الخط الأمامي "باستدعاء هؤلاء الأفراد والتحقق منهم" للتأكد من أنهم ليسوا مرضى. ويعتبر مسؤولو مراكز السيطرة على الأمراض هذه المعلومات الأساسية مهمة للجهود المبذولة للسيطرة على انتشار الفيروس.

قال نيكولاس كاليو، الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية الأميركية، إن شركات الطيران تحذر الحكومة على الأقل منذ بداية شباط / فبراير من أنها تفتقر إلى القدرة على إنشاء نظام تعقب بسرعة. وقال كليو إن إنشاء النظام قد يستغرق سنة أو أكثر، وغالباً ما لا تتوفر لدى شركات الطيران معلومات الركاب اللازمة المتاحة لها إذا تم حجز الرحلات الجوية مع طرف ثالث.

ويجب إعادة برمجة معظم أنظمة شركات الطيران الحالية لجمع بيانات إضافية، وتؤكد شركات الطيران أنها لا تملك أي وسيلة للتحقق من صحة المعلومات التي تتلقاها.

وطلبت شركات الطيران من الكونغرس مطالبة وزارة الصحة والخدمات الإنسانية بإنشاء بوابة ترسل معلومات عن الركاب إلى مركز السيطرة على الأمراض، وفقًا لمذكرة أرسلها أعضاء جماعات ضغط الصناعة إلى المشرعين.

ومن شأن هذا الإجراء التشريعي أن يعفي شركات الطيران فعليًا من الاضطرار إلى تتبع المعلومات وإرسالها إلى مركز السيطرة على الأمراض، ولكن من غير المرجح أن تتم الموافقة عليها عندما يتناول الكونغرس حزمة الطوارئ الأوسع نطاقًا هذا الأسبوع، وفقًا لمساعدين في الكونغرس تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم لوصف المفاوضات سريعة الحركة. وقال كاليو إن شركات الطيران ترغب في الدفع لتطوير قاعدة بيانات على الإنترنت يقدم فيها المسافرون معلوماتهم مباشرة إلى مركز السيطرة على الأمراض.

ويأمل المشرعون في حل هذا المأزق بسرعة. وبالإضافة إلى الاجتماع بين المديرين التنفيذيين لشركات الطيران ونائب الرئيس بينس، يتوقع أن يجتمع أعضاء جماعات ضغط شركات الطيران هذا الأسبوع مع أعضاء لجنة مجلس الشيوخ للتجارة والعلوم والنقل، بمن فيهم السناتور تيد كروز، الذي يرأس اللجنة الفرعية المعنية بشؤون الطيران والفضاء.

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً