"واشنطن بوست": هل يضع وباء "كورونا" نهاية لسياسة ترامب للضغط الأقصى؟

إن رئاسة ترامب وفشلها في الاستجابة بفعالية لفيروس كوفيد 19 تُظهران مخاطر عالم لا تبذل فيه أميركا أي جهد في القيادة العالمية على الإطلاق.

  • ناشطتان تطالبان بوقف العقوبات الأميركية على إيران التي تزيد تفشي فيروس كورونا.

رأت صحيفة "واشنطن بوست" أن البيت الأبيض الذي هو في حالة مكثفة من وضع الأزمات، من مواجهة تفشي وباء كورونا والحملة لإعادة انتخاب الرئيس ترامب. فمع تزايد التدقيق في تقاعس الإدارة لمواجهة تفشي المرض في وقت مبكر، يقوم ترامب بصب جام غضبه على الصين ومنظمة الصحة العالمية. ففي مؤتمر صحافي يوم الثلاثاء، هدد حتى بحجب الأموال عن هذه الهيئة التابعة للأمم المتحدة.

في غضون ذلك، تأسف مؤسسة واشنطن للسياسة الخارجية، أنه في وقت الأزمة العالمية، يبدو أن ترامب قد غادر الميدان وترك الراية الأميركية للقيادة العالمية. ويصدر أعضاؤها تعليقات حول الشكل الذي قد يبدو عليه العالم عندما يمر الوباء، على الرغم من أن لا أحد يعرف متى قد يكون ذلك. لكن من الواضح أن المخاوف والأولويات العالمية قد تتغير.

فقد كتب بن رودس، المستشار السابق للرئيس باراك أوباما، يقول: "تشير الأشهر الأولى من هذه الأزمة إلى أن النظام العالمي الذي يظهر على الطرف الآخر من المحتمل أن يتغير بشكل دائم. ارتكب رد أميركا على أحداث 11 أيلول / سبتمبر الخطأ المألوف المتمثل في تسريع انحدار القوة العظمى من خلال تخطي الحدود. إن رئاسة ترامب، وفشلنا في الاستجابة بفعالية لفيروس كوفيد 19"، تُظهر لنا مخاطر عالم لا تبذل فيه أميركا أي جهد في القيادة على الإطلاق. "

وأشارت الصحيفة إلى أن الوباء يسلط الضوء على سياسة ترامب الخارجية وبخاصة حملات "أقصى ضغط" أي العقوبات التي تضغط على النظام الإيراني، وجهود الإطاحة بالرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، والدفع لإرغام كوريا الشمالية على نزع السلاح النووي، وتكتيكات البلطجة المستخدمة في الخلافات التجارية مع أوروبا والصين وبلدان أخرى. وهي كلها تتوقف على ولع ترامب في اتخاذ إجراءات أحادية الجانب على ما يبدو صعبة. لكن أزمة الصحة العامة العالمية تكشف حدود "أميركا أولاً"، حتى أن أقوى دولة في العالم وجدت نفسها تسعى للحصول على مساعدة أجنبية في المعركة ضد الفيروس.

فعلى جانبي المحيط الأطلسي، تتزايد الدعوات إلى الإدارة لإعادة التفكير بشكل كبير، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالسياسة تجاه إيران بسبب تفشي فيروس كورونا. فالعقوبات التي أعاد ترامب فرضها على إيران كجزء من مناورته لتحطيم الاتفاق النووي لعام 2015 شلت الاقتصاد الإيراني بالفعل ويبدو أنها أضعفت قدرتها الصحية العامة في وقت الحاجة الشديدة.

يقول العاملون الطبيون الإيرانيون وخبراء الصحة العامة العالميون إنه من غير الممكن تحديد مقدار العقوبات الأميركية التي أثرت على قدرة إيران على مكافحة فيروس أصاب أكثر من 35000 إيراني، حسب الإحصائيات الرسمية، وقتل 2500 شخص على الأقل.

ودعا السياسيون في أوروبا ومنافسو ترامب المحليون إما إلى تعليق العقوبات أو اتخاذ إجراءات مؤقتة أخرى لتسريع الدعم الإنساني لإيران. وقد شددت إدارة ترامب العقوبات فقط على كل من إيران وفنزويلا. ويوم الاثنين الماضي، وجه نحو 24 من كبار الدبلوماسيين السابقين ومبعوثي الأمن القومي نداء إلى البيت الأبيض، وحضوا الإدارة على تخفيف العقوبات وبذل المزيد لتمكين التجارة الإنسانية مع إيران.

وجاء في الرسالة التي تمت صياغتها تحت عنوان: "مثلما تسبب وباء كوفيد 19-في قلب كل جانب من جوانب الاقتصاد العالمي وحياة البشر وصحتهم، فقد غير بشكل جذري تأثير سياسة الولايات المتحدة المصممة لغرض وظروف مختلفة.. فقط لأن إيران أدارت الأزمة بشكل سيئ، فإن ذلك لا يجعل احتياجاتها الإنسانية وأمننا أقل من ذلك. إن تخفيف العقوبات المستهدفة سيكون صحيحاً من الناحية الأخلاقية وسيخدم المصالح الصحية والأمنية للولايات المتحدة وأوروبا وبقية العالم".

تجادل إدارة ترامب بأنها تسهل بالفعل الدعم الإنساني لإيران على الرغم من العقوبات وأن النظام يجب أن يكون لديه الموارد اللازمة لتوفير مواطنيها والحصول على المعدات اللازمة. لكن منتقدين يقولون إن القيود الأميركية أدت إلى برودة التجارة حتى مع إيران وأخافت الكيانات الأجنبية من المخاطرة في التعامل معها. 

وقد حضت رسالة الاثنين ترامب على النظر في خطوات من شأنها، مع الحفاظ على العقوبات، أن تشجع الدول والشركات الأخرى على متابعة المعاملات المصرح بها بالكامل مع الإيرانيين.

وسيعني هذا نوعاً من نهاية حملة ترامب ذات "الضغط الأقصى". ومع ذلك، اقترح إسفنديار باتمانغيلدج، خبير الشؤون الإيرانية أن ذلك يتماشى مع دعم إدارة ترامب للشعب الإيراني. وقال إن الأطباء والممرضات هم "الركائز الأساسية للمجتمع المدني الإيراني".

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً

إقرأ أيضاً