"بروبابليكا": "كورونا" يصيب ويقتل الأميركيين الأفارقة بمعدل خطير

تظهر البيانات المبكرة أن الأميركيين من أصل أفريقي قد مرضوا وتوفوا بسبب فيروس كورونا بمعدل ينذر بالخطر.

  • عمال طبيون ينقلون جثث متوفين بمرض كورونا في نيويورك.

نشر  موقع "بروبابليكا" ProPublica الأميركي، الذي يعرف عن نفسه بأنه نافدة أخبار غير ربحية يحقق في انتهاكات السلطة، تحقيقاً مطولاً تناول فيه واقع تفشي الوباء في مجتمع الأميركيين من أصل أفريقي في جميع الولايات والمدن الأميركية حيث تظهر البيانات المبكرة أن الأميركيين السود قد مرضوا وتوفوا بسبب فيروس كورونا بمعدل ينذر بالخطر.

وقد تركز التحقيق على مدينة ميلووكي في ولاية ويسكنسون.   فقد دخل الفيروس ميلووكي من ضاحية بيضاء ثرية، ثم ترسخ في مجتمع السود في المدينة وتفشى فيه.

وبينما كان مسؤولو الصحة العامة يراقبون ارتفاع الحالات في آذار / مارس الماضي، تجاهل الكثيرون في المجتمع التحذيرات. وانتشرت الشائعات ونظريات المؤامرة على وسائل التواصل الاجتماعي، مما روج للفكرة الزائفة بأن السود لديهم مناعة إلى حد ما من المرض. وكان معظم التركيز الأولي على السفر الدولي، لذلك سارع أولئك الذين لم يعرفوا أي شخص يعود من آسيا أو أوروبا إلى تجاهل الخطر.

وبعد ذلك، عندما جاء الأمر بملازمة المنزل، كان هناك ارتداد طبيعي بين أولئك الذين تذكروا القيود الحكومية المؤلمة الأخرى - بما في ذلك الفصل العنصري والسجن الجماعي - حيث ظل السود أن يتجولون ويتجمعون، مما ساهم في انتشار العدوى بينهم.

ومع انتشار مرض "كورونا" بمعدل أعلى في مجتمع السود، قام بتأثير أعمق حيث تفاقمت العوامل البيئية والاقتصادية والسياسية المتراكمة لأجيال، مما وضع السود في خطر أعلى من الحالات المزمنة التي تجعل الرئتين ضعيفة وجهاز المناعة ضعيفاً نتيجة انتشار أمراض الربو والقلب والسكري والبدانة وارتفاع ضغط الدم في أوساطهم. 

في ميلووكي، يعني ببساطة أن تكون أسود يعني أن متوسط ​​العمر المتوقع لديك هو 14 سنة أقصر، في المعدل المتوسط​​، من شخص أبيض.

واعتباراً من صباح الثالث من نيسان / أبريل، شكل الأميركيون الأفارقة نحو نصف حالات الإصابة بالفيروس في مقاطعة ميلووكي البالغ عددها 945 حالة و81٪ من 27 حالة وفاة في مقاطعة يشكل السود 26٪ من سكانها. 

الذي كشف هذا التفاوت هو كون ميلووكي هي واحدة من الأماكن القليلة في الولايات المتحدة التي تتعقب الأصل العرقي للأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا الجديد، وتقدم لمحة عن الدمار غير المتناسب الذي تلحقه بالمجتمعات السوداء في جميع أنحاء البلاد.

في ميشيغان، حيث يبلغ عدد سكان الولاية 14٪ من السود، شكل الأمريكيون الأفارقة 35٪ من الحالات و40٪ من الوفيات حتى صباح الجمعة. وبرزت ديترويت، حيث غالبية السكان من السود، كنقطة ساخنة مع ارتفاع عدد القتلى. كما فعلت نيو أورليانز. ولم تنشر لويزيانا تفاصيل الحالات حسب العرق، لكن 40٪ من وفيات الولاية حدثت في أورليانز، حيث غالبية السكان من السود.

ولايتا إلينوي ونورث كارولاينا هما من المناطق القليلة التي تنشر إحصاءات حول حالات فيروس كورونا بحسب العرق، وتظهر بياناتهما أن عدداً غير متناسب من الأميركيين الأفارقة أصيبوا.

المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، التي تقوم بتتبع تفشي الأمراض الخبيثة، عادة ما تنشر بيانات تفصيلية تتضمن معلومات حول عمر الأشخاص المتأثرين وعرقهم وموقعهم. أما بالنسبة لوباء فيروس كورونا، فقد نشرت هذه المراكز بيانات الموقع والعمر، لكنها كانت صامتة على أساس العرق. ولم تستجب مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) لطلب ProPublica للحصول على بيانات العرق المتعلقة بفيروس كورونا أو الإجابة على أسئلة حول ما إذا كانوا يقومون بجمع هذه البيانات. 

يقول الخبراء إن عدم رغبة الدولة في تتبع الفيروس علناً عن طريق العرق يمكن أن يحجب حقيقة أساسية حاسمة وهي أنه من المحتمل جداً أن يكون عدد غير متناسب من أولئك الذين يموتون بسبب المرض هم من السود.

وعزت الدكتورة كامارا جونز، طبيبة الأسرة وأخصائية الأوبئة والزميلة الزائرة في جامعة هارفارد، أسباب ذلك إلى أنها نفس الأسباب التي تجعل الأميركيين من أصل أفريقي لديهم معدلات عالية بشكل غير متناسب لوفيات الأمهات، وانخفاض مستويات الحصول على الرعاية الطبية، وارتفاع معدلات الربو.

وقالت جونز، التي أمضت 13 عاماً في مركز السيطرة على الأمراض، ركزت خلالها على تحديد وقياس ومعالجة التحيز العنصري داخل النظام الطبي، إن فيروس كورونا "يكشف عن عدم الاستثمار العميق في مجتمعاتنا، والمظالم التاريخية وتأثير الفصل السكني. لقد حان الوقت لتسمية العنصرية كسبب لكل هذه الأشياء. إن التمثيل المفرط للأشخاص الملونين في الفقر والبيض في الثروة ليس مجرد مصادفة".

وقد كتب خمسة أعضاء ديمقراطيين في الكونغرس الأسبوع الماضي إلى وزير الصحة والخدمات الإنسانية أليكس عازار، الذي يتبع مركز السيطرة على الأمراض لإدارته، مطالبين الحكومة الفيدرالية بجمع ونشر حالات تفشي فيروسات كورونا بحسب العرق. وقالوا إنه من دون البيانات الديموغرافية، لن يتمكن مسؤولو الصحة والمشرعون من معالجة أوجه عدم المساواة في النتائج الصحية والاختبارات التي قد تنشأ. وأضافوا: "نحضك على عدم تأخير جمع هذه المعلومات الحيوية، واتخاذ أي خطوات إضافية ضرورية لضمان حصول جميع الأميركيين على ما يحتاجونه من اختبار وعلاج" من المرض.

وتقدم ميلووكي، وهي واحدة من الأماكن القليلة التي تتتبع بالفعل حالات الإصابة بفيروس كورونا والوفيات بحسب العرق، إشارة مبكرة على ما سيظهر على المستوى الوطني إذا قامت الحكومة الفيدرالية بذلك بالفعل، أو محلياً إذا أخذت مدن وولايات أخرى زمام المبادرة.

تحاول ميلووكي أن تكون هادفة في كيفية توصيل المعلومات حول أفضل طريقة لإبطاء الوباء. إنها تزيل حواجز الطرق الاقتصادية واللوجستية التي تقف في طريق السلامة والشفافية حول من هو المصاب ومن يموت وكيف ينتشر الفيروس في المقام الأول.

في بداية آذار / مارس الماضي، كان في ولاية ويسكونسن حالة واحدة، وظل مسؤولو الصحة العامة في الولاية يعتبرون خطر الإصابة بفيروس كورونا "منخفضاً". وكانت معايير الاختبار صارمة للغاية، كما كانت في العديد من الأماكن في جميع أنحاء البلاد: عليك أن تعاني من الأعراض وأن تكون سافرت إلى الصين أو إيران أو كوريا الجنوبية أو إيطاليا في غضون 14 يوماً أو اتصلت بشخص لديه حالة مؤكدة من الإصابة بالفيروس.

بعد نحو أسبوعين، كانت حالة ميلووكي الأولى. كان مريض المدينة صفر على اتصال بشخص من ضاحية مجاورة، بيضاء في الغالب وغنية كان اختباره إيجابياً. وبالنظر إلى مقدار التنقل الذي يحدث داخل وخارج ميلووكي، حيث يقوم البعض برحلة ذهاباً وإياباً لمسافة 180 ميلاً إلى شيكاغو، كانت مسألة وقت فقط قبل أن ينتقل الفيروس إلى المدينة.

في غضون أسبوع، انتقلت ميلووكي من حالة واحدة إلى ما يقرب من 40 حالة، وكان معظم المرضى من الرجال الأميركيين من أصل أفريقي في منتصف العمر. وبحلول الأسبوع الثاني، كان لدى المدينة أكثر من 350 حالة. والآن، هناك أكثر من 945 حالة على مستوى المقاطعة، ومعظمها في مدينة ميلووكي، حيث 39٪ من سكانها هم من السود. وقد أصيب الناس من جميع الأعمار بالفيروس وحوالى نصفهم هم من الأميركيين من أصل أفريقي.

حتى صباح الثاني من الشهر الجاري، توفي 19 شخصاً بسبب مرض مرتبط بـفيروس كورونا في مقاطعة ميلووكي. جميعهم، باستثناء أربعة، كانوا من السود. وتظهر السجلات أن 11 على الأقل من المتوفين مصابون بالسكري، وثمانية منهم مصابون بارتفاع ضغط الدم و15 يعانون من مزيج من الحالات الصحية المزمنة التي تشمل أمراض القلب والرئة.

هذه الأمراض تعود إلى التمييز وعدم المساواة في الدخل بين البيض والسود منذ أجيال، فقد كسبت الأسر السوداء في المقاطعة 50٪ فقط مما كسبه البيض في عام 2018. ومن غير المرجح أن يمتلك السود منازل أكثر من البيض في ميلووكي وهم أكثر عرضة للاستئجار، مما يضع المستأجرين السود تحت رحمة الملاك الذين يمكنهم طردهم إذا لم يتمكنوا من الدفع خلال أزمة اقتصادية، في وقت قيل للناس أن يبقوا في منازلهم. وعندما يتعلق الأمر بالتأمين الصحي، فمن المرجح أن يكون السود غير مؤمن عليهم مثل نظرائهم البيض.

كما يميل الأميركيون من أصل أفريقي إلى الوظائف في القطاعات التي يُنظر إليها على أنها مسارات موثوقة للطبقة المتوسطة - الرعاية الصحية، النقل، الحكومة، الإمدادات الغذائية - والتي تعتبر الآن "ضرورية"، مما يجعلهم غير قادرين على البقاء في منازلهم، وبالتالي عرضة للإصابة بالفيروس. ففي أماكن مثل مدينة نيويورك، بؤرة تفشي الفيروس، ظل السود الوحيدين الذين لا يزالون يركبون مترو الأنفاق.

وقال جوردون فرانسيس جودوين، الذي يعمل في منظمة وطنية للمساواة العرقية: "لنكن واضحين، هذا ليس لأن الناس يريدون العيش في هذه الظروف. هذه مسألة تعطي نظرة على الكيفية التي منع بها تاريخنا الناس من الاندماج الكامل بالفعل."

وقال شهود أن بعض المصابين السود بأعراض الفيروس منعوا من دخول المستشفى وتمت إعادتهم إلى منازلهم وطلب منهم العلاج الذاتي وبعضهم توفي حتى قبل حصولهم على نتائج اختباراتهم. إذ كانت هناك تأخيرات في استعادة النتائج في المستشفيات ووصلت إلى أسبوعين من بعض المختبرات الخاصة، ما يفسر سبب عدم ثقة بعض أفراد مجتمع السود بالرعاية التي قد يتلقونها في المستشفى.

وعلى الرغم من توجيهات قادة مجتمع السود للسكان حول أهمية البقاء في المنزل والابتعاد 6 أقدام عن الآخرين إذا كان عليهم الخروج، لكن بعض الشركات تجبر الموظفين الملونين على القدوم إلى العمل أو عدم ممارسة التباعد الاجتماعي في مكان العمل. 

وقالت ليندا سبراجو مارتينيز، باحثة صحة المجتمع في كلية الخدمة الاجتماعية بجامعة بوسطن، إن الخبراء قلقون من أن الحكومة لا تولي اهتماماً كبيراً بالعرق، مع انتشار المرض. لكن عندما ينتهي الوباء، ونرى الخسائر، سيكون تأثيرها مرتبطة بتاريخنا وإرثنا من عدم المساواة العرقية. سيكون الأمر مرتبطاً بحقيقة أننا نعيش في عالمين مختلفين تماماً".

ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً

إقرأ أيضاً