"الغارديان": بريطانيا أضاعت فرصاً للانضمام لمخطط أوروبي لشراء معدات الوقاية من "كورونا"

لم تشارك بريطانيا في طلبية للاتحاد الأوروبي بقيمة 1.5 مليار يورو لمجموعة أدوات للحماية من فيروس كورونا على الرغم من النقص في المعدات لدى خدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة.

  • "الغارديان": بريطانيا أضاعت فرصاً للانضمام لمخطط أوروبي لشراء معدات الوقاية من "كورونا"
    متظاهر أمام مستشفى في لندن يطالب بتأمين معدات الوقاية الشخصية للكوادر الطبية.

كشفت صحيفة "الغارديان" البريطانية أن بريطانيا قد أضاعت ثلاث فرص لتكون جزءاً من مخطط الاتحاد الأوروبي لشراء الأقنعة والأثواب والقفازات بالجملة، وكانت غائبة عن المحادثات الرئيسية حول المشتريات المستقبلية، وذلك مع تزايد الضغط على الوزراء لحماية أطباء خدمة الصحة الوطنية وعمال الرعاية الصحية في الخط الأمامي لمواجهة فيروس كورونا.

ويستعد الأطباء والممرضات الأوروبيون لتلقي أول معدات الوقاية الشخصية بقيمة 1.5 مليار يورو (1.3 مليار جنيه استرليني) في غضون أيام أو بحد أقصى أسبوعين من خلال خطة مشتريات مشتركة تشمل 25 دولة وثماني شركات، وفقاً لوثائق داخلية للاتحاد الأوروبي.

وقال متحدث باسم المفوضية الأوروبية إن العمل السريع الذي قام به الاتحاد الأوروبي أدى إلى تقديم معدات طبية، بما في ذلك أقنعة وبدلات ونظارات واقية، بما يتجاوز العدد المطلوب. ويقوم الاتحاد الأوروبي بشكل منفصل بإنشاء مخزونات داخل الدول الأعضاء، مع إنشاء أول مخزون في رومانيا.

وقالت الصحيفة إن هذا التطور يأتي مع تزايد الغضب بسبب نقص معدات الوقاية الشخصية في بريطانيا، مع مخاوف خاصة في عطلة نهاية الأسبوع بشأن نفاد الأثواب الكاملة الواقية. وتم تصميم العباءات لمقاومة القطرات التي يمكن أن تنشر فيروس كورونا وقد ثبت أنها فعالة للغاية في حماية الأطباء في إيطاليا.

ووجد استطلاع أجرته جمعية الأطباء في المملكة المتحدة أن 52٪ فقط من الأطباء الذين يقومون بإجراءات عالية المخاطر قالوا إنهم تمكنوا من الوصول إلى البدلات الكاملة ذات الأكمام الكاملة، في حين أن "الغارديان" قالت إن شحنة تحوي ما لا يقل عن 100000 ثوب من الصين كان سيتم رفضها عندما وجد أنه دون المستوى المطلوب. وكانت الشحنات الأخرى التي يعتقد أنها أثواب قد تم تسميتها بطريقة خاطئة وكانت معدات أخرى.

وأقر وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب بنقص معدات الوقاية الشخصية للمرة الأولى يوم أمس الإثنين. وقال راب، الذي يقوم كقائم بأعمال رئيس الوزراء في الوقت الذي يتعافى فيه رئيس الوزراء بوريس جونسون من إصابته بفيروس كورونا، بالإحاطة اليومية لـ"داونينغ ستريت"، إن التكلفة ليست مشكلة ولكنه اعترف بمشكلات في إمدادات معدات الوقاية الشخصية بسبب "سوق تنافسية هناك".

وامتنع عن الاعتذار، قائلاً فقط إنه تم تسليم 16 مليون قطعة من المعدات خلال العطلة المصرفية نهاية الأسبوع. قال: "نحن نجهد لكي نسلمهم أكثر فأكثر".

وكانت حكومة المملكة المتحدة قد قالت في السابق إنها غير قادرة على الانضمام إلى خطط الشراء الخاصة بالاتحاد الأوروبي لأنها لم تتلقَ رسالة الدعوة بالبريد الإلكتروني.

ونتيجة لذلك، فشلت الحكومة في الشراء الجماعي لأجهزة التتنفس الطبية، ودعت الشركات المصنعة في المملكة المتحدة إلى تصنيع عشرات الآلاف من هذه الأجهزة. لكنها لم تشارك أيضاً في جولتين من الشراء بالجملة لمعدات الحماية الشخصية، التي أطلقها الاتحاد الأوروبي في 28 شباط / فبراير و17 آذار / مارس الماضيين.

وفشلت مشتريات الاتحاد الأوروبي في 28 شباط / فبراير في البداية بسبب عدم اهتمام الموردين ولكن أعيد إطلاقها في 15 آذار / مارس، مما وفر وقتاً إضافياً للمملكة المتحدة للمشاركة لو اختارت القيام بذلك.

ومن المفهوم أن المسؤولين في وزارة الخارجية قد أدركوا فقط بعد طرح تلك الجولات الثلاث للمناقصة أنهم لم يتلقوا دعوات للانضمام إلى اللجنة التوجيهية لاتفاقية المشتريات المشتركة حيث يتم تنظيم الأوامر.

وعلمت صحيفة الغارديان أن المملكة المتحدة شاركت فقط في اجتماعها الأول بشأن المشتريات المشتركة في 19 آذار / مارس بعد إبلاغ اللجنة أن رسائل البريد الإلكتروني للدعوة تم إرسالها إلى عنوان قديم.

وعلى الرغم من هذا الاهتمام المتأخر، لم يحضر المسؤولون البريطانيون اجتماعاً منفصلاً لمسؤولي الصحة الأوروبيين في 25 آذار / مارس حيث تمت دعوة المشاركين لتوضيح متطلباتهم الخاصة بالمشتريات المستقبلية إلى اللجنة بحلول اليوم التالي.

ولا تشارك المملكة المتحدة كذلك في المشتريات المشتركة لمعدات المختبر. ويخطط الاتحاد الأوروبي أيضاً لشراء مشتريات لعلاجات فيروس كورونا، لكن المملكة المتحدة لم تعلن بعد موقفها من المشاركة في ذلك.

وأثار نقص المعدات الوقائية القلق والانزعاج والخوف بين أطباء خدمة الصحة الوطنية وموظفي الرعاية الصحية المنزلية. ولا تزال حصيلة القتلى بين الأطباء والممرضات في ارتفاع، حيث قال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك يوم السبت إن 19 عاملاً في الخدمة الصحية الوطنية قد لقوا حتفهم بسبب إصابتهم الفيروس. وقال إنه "من المستحيل" القول متى ستحصل المستشفيات على كل ما تحتاجه لكنه أضاف: "لسنا على علم بأي روابط بين نقص معدات الوقاية الشخصية وبين هذه الوفيات".

وتشمل الأمثلة الجديدة على النقص في المعدات ادعاء ممرضة في لندن قالت إنه تم تزويدها بثلاثة أقنعة يمكن التخلص منها لمدة أسبوع وممرضة دار رعاية في ديفون تدعي أن صاحب عملها كان يحدد لهم المشروبات فقط كل أربع ساعات لتجنب التغييرات المتعددة للأقنعة والقفازات.

وأضافت "الكلية الملكية للتمريض" إلى الضغط من خلال تقديم المشورة للممرضات التي يجب أن ترفض علاج المرضى الذين يعانون من فيروس كورونا "كملاذ أخير" إذا لم تتمكن من الوصول إلى معدات الوقاية الشخصية الكاملة التي يحتجنها.

ومع ذلك، لم يكن مخطط المشتريات في الاتحاد الأوروبي ناجحاً بالكامل. وفي حين سيتم تسليم الأقنعة والأثواب والقفازات على شكل شرائح على مدى الأسبوعين إلى الأسابيع 18 المقبلة ، فإن شراء أجهزة التنفس سيكون بطيئاً، وفقاً لوثيقة الاتحاد الأوروبي المسربة.

وحذرت اللجنة الدول الأعضاء من أن طلبية الشراء بقيمة 690 مليون جنيه استرليني ستحتاج الشركات بين 10 إلى 52 أسبوعاً لتسليمها.

وقال متحدث باسم اللجنة: "بعض المعدات، اعتماداً على مواصفات العقود، يمكن أن تكون متاحة في غضون أسابيع قليلة بعد أن تقدم الدول الأعضاء طلبات إلى القطاع. ومع ذلك، مع مراعاة الوضع الصعب للسوق، تتطلب بعض المنتجات وقتاً أطول لإنتاجها وتسليمها".

وبشكل عام، بالنسبة للمشتريات المشتركة لمعدات الحماية الشخصية التي تم إطلاقها، تلقت اللجنة عروضاً لجميع فئات المعدات المطلوبة، حتى أن بعضها تجاوز المبالغ المطلوبة. كما أعدت اللجنة تقييماً أولياً للاحتياجات وستعمل مع الدول الأعضاء لمزيد من التفاصيل وتحديد أولويات احتياجاتها.

وقالت دونا كينير، الأمين العام للكلية الملكية للتمريض: "هذا الأسبوع، يجب على الوزراء والمسؤولين السيطرة على وضع طاقم التمريض في هذه الحالة الأليمة. اتصل بي الكثيرون لأقول إن الأشياء التي يحتاجون إليها مفقودة أو ناقصة. يموت طاقم التمريض من هذا الفيروس ولا تزال هناك مخاطر كثيرة".

وقالت وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية البريطانية: "نحن نعمل على مدار الساعة مع القطاع وخدمة الصحة الوطنية ومقدمي الرعاية الاجتماعية والجيش لضمان توريد معدات الوقاية الشخصية خلال الأسابيع والأشهر المقبلة وسنقدم لخدمة الصحة الوطنية وقطاع الرعاية الاجتماعية كل ما يحتاجونه لمعالجة هذا الوباء، بما في ذلك العمل مع البلدان في جميع أنحاء العالم".

وأضافت: "نحن نعمل أيضاً مع عدد من الشركات لزيادة إنتاج مصنعي أجهزة التنفس الصناعي الحاليين في المملكة المتحدة، وكذلك تصميم وتصنيع منتجات جديدة من الصفر، وشراء الآلاف من الآلات الأخرى من الخارج".

وتابعت الوزارة: "سنستمر في العمل مع الدول الأوروبية وغيرها من أجل التأكد من أنه يمكننا زيادة القدرة داخل خدمة الصحة الوطنية، وسننظر في المشاركة في خطط الشراء المشتركة المستقبلية للاتحاد الأوروبي على أساس متطلبات الصحة العامة في ذلك الوقت".

ترجمة: هيثم مزاحم

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً