"جيروزاليم بوست": مسلسل عربي يصوّر الحياة اليهودية في الخليج يثير الغضب

"جيروزاليم بوست" تقول إن النقاد يجادلون بأن المسلسل يأتي في سياق محاولات بعض دول الخليج لتعزيز التطبيع مع "إسرائيل". المسلسل الذي يركز على حياة امرأة يهودية كمنبوذة اجتماعياً في الخليج بسبب دينها.

  • تم تصوير المسلسل في دولة الإمارات العربية المتحدة ويضم عدداً من الممثلين الكويتيين والسعوديين

ذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" أنه تم إنتاج مسلسل جديد من قبل مركز إذاعة الشرق الأوسط المملوك للسعودية، يدور حول حياة اليهود في الخليج، وقد أثار غضباً كبيراً في العالم العربي. 

الصحيفة قالت إن النقاد يجادلون بأن المسلسل يأتي في سياق محاولات بعض دول الخليج لتعزيز التطبيع مع "إسرائيل". المسلسل المثير للجدل، المتوقع بثه خلال شهر رمضان، والذي يبدأ الأسبوع المقبل، يركز على حياة امرأة يهودية كمنبوذة اجتماعياً في الخليج بسبب دينها.

وتلعب الممثلة الكويتية الشهيرة حياة الفهد (71 سنة)، دور قابلة وممرضة يهودية في المسلسل، تدعى أم هارون. تتحرك المرأة من أصل تركي بين إيران والعراق قبل أن تستقر في دولة البحرين الخليجية، حيث عملت لسنوات عديدة.

الفهد أثارت مؤخراً الغضب باقتراحها ترحيل المغتربين من الكويت وسط جائحة الكورونا. وحذرت من أن المستشفيات الكويتية يمكن أن يطغى عليها الأجانب الذين يعانون من هذا المرض الفتاك، واقترحت "طردهم" أو "وضعهم في الصحراء".

يقول مقطع فيديو ترويجي نشرته قناة "إم بي سي" إن المسلسل يتناول العلاقات الاجتماعية التي سادت بين المسلمين واليهود في الكويت خلال الأربعينيات. وفقاً لبعض المؤرخين، كانت تعيش حوالى 200 عائلة يهودية في الكويت خلال تلك السنوات.

وأخرج المسلسل المصري محمد العدل، وتم تصويره في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويضم عدداً من الممثلين الكويتيين والسعوديين.

المسلسل، الذي يحمل عنوان "حياة الفهد"، أغضب العديد من العرب الذين يطالبون "أم بي سي" بالامتناع عن بثه بحجة أنه "شكل من أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني (إسرائيل)". آخرون أطلقوا حملة على الإنترنت تدعو إلى مقاطعة المسلسل.

توجه العديد من النقاد إلى وسائل التواصل الاجتماعي للتعبير عن غضبهم من المسلسل، زاعمين أنه يصور اليهود على أنهم يعانون من "الظلم" في بلد عربي.

واحتجت المغردة هناء القحطان قائلة "لدينا العديد من النساء الناجحات والبطلات في الخليج"، "لماذا نحتاج إلى تحويل إمرأة يهودية إلى بطلة في مسرحياتنا؟".

وقال أحمد مدني على "تويتر" إنه أيضاً لا يفهم لماذا تبث قناة تلفزيونية عربية مسلسلاً عن امرأة يهودية خلال شهر رمضان: "هل ستنتج "إسرائيل" سلسلة عن امرأة مسلمة في سجونها؟" سأل. وأضاف "وماذا عن الظلم الواقع على الفلسطينيين؟ لماذا لا تنتج فيلماً وثائقياً عن معاناة الفلسطينيين؟".

من جهتها، استنكرت "حماس" المسلسل ووصفته بأنه "محاولة سياسية وثقافية لتقديم المشروع الصهيوني للمجتمع الخليجي".

المسؤول في حماس، رأفت مُرّة، قال إن "شخصية أم هارون تذكرني بـ"رئيسة الوزراء الإسرائيلية السابقة" غولدا مئير، رئيسة حكومة الاحتلال، التي كانت مجرمة قاتلة. هذا هو هدف التطبيع: الكراهية والقتل البطيء والدمار الداخلي".

وأضاف أن "المسلسل يهدف إلى تزييف التاريخ وإدخال المجتمع الخليجي تدريجياً إلى التطبيع مع الاحتلال الصهيوني، في الوقت الذي يلهث فيه بعض الحكام العرب لبناء علاقات وثيقة مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لحماية عروشهم".

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً

إقرأ أيضاً