الاستخبارات التايوانية: كيم مريض لكنه لا يزال يمسك بالسلطة في كوريا الشمالية

رئيس الاستخبارات التايوانية يقول إن كيم جونغ أون زعيم كوريا الشمالية مريض ونائبه يؤكد أنه لا يزال يمسك بمفاصل السلطة.

  • الاستخبارات التايوانية: كيم مريض لكنه لا يزال يمسك بالسلطة في كوريا الشمالية
    غياب كيم لأكثر من أسبوعين عزز الشائعات حول صحته.

قال رئيس الاستخبارات التايوانية يوم الخميس إن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون "مريض"، وأن تايوان لديها خطط طارئة لصراع محتمل على السلطة إذا مات كيم.

وقالت صحيفة  "تايوان نيوز" إن مدير مكتب الأمن القومي في تايوان تشيو كو تشانغ قد قدم للنواب وصفاً غامضاً للحالة الصحية لكيم عندما تم الضغط عليه في جلسة استماع حكومية حول شائعات عن وفاة كيم المحتملة.

وقال تقرير الصحيفة إن تشيو ضحك ورفض الرد عندما سئل عما إذا كان ذلك يعني أن زعيم كوريا الشمالية هو على قيد الحياة بالفعل.

ونقلت صحيفة "تايبه تايمز" عن تشيو قوله للمشرعين: "جوابي هو من المعلومات الاستخباراتية المتوفرة وليست رأياً".

وقال التقرير إن تشيو رفض توضيح كلامه، مشيراً إلى ضرورة حماية مصادره الاستخبارية في كوريا الشمالية.

وأكد تشيو للمشرعين أن خطط الطوارئ جاهزة في حال أي صراع محتمل على السلطة في المنطقة إذا توفي الزعيم الكوري الشمالي.

وقالت الصحيفة إن نائبه، هو مو يوان، أصر في وقت لاحق على أن استخباراتهم "غير قادرة على تأكيد صحة كيم جونغ أون".

ونقلت صحيفة "تايبه تايمز" عن هو قوله "مما نعرفه فإن كيم لا يزال مسؤولاً ويسيطر على الجيش الكوري الشمالي وحكومته".

وبعد أن غادر تشيو الاجتماع، سأل النائب لو يو لينغ كيف عرف مكتب الأمن القومي أن كيم مريض، لكنه لا يزال على قيد الحياة. وأجاب هو قائلاً إن رد تشيو استند إلى تقارير وسائل الإعلام وليس إلى رأيه.

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً