"واشنطن بوست": مسؤول اللقاح عُزل لإعطائه الأولوية لـلعلم والسلامة على السياسة

يزعم ريك برايت في شكواه أنه قاوم ضغوط قادة وزارة الصحة لجعل الأدوية المضادة للملاريا "التي يحتمل أن تكون ضارة" متاحة على نطاق أوسع.

  • "واشنطن بوست": مسؤول اللقاح عُزل لإعطائه الأولوية لـلعلم والسلامة على السياسة
    فاوتشي: تطبيق إجراءات العزل مبكراً في أميركا كان من شأنه إنقاذ أرواح

زعم مسؤول أميركي كبير سابق في شؤون اللقاح أنه عزل من منصبه الشهر الماضي وأعيد انتدابه إلى دور أقل مكانة لأنه حاول "إعطاء الأولوية للعلم والسلامة على النفعية السياسية" وأثار مخاوف صحية بشأن دواء غير آمن دفع به الرئيس دونالد ترامب مراراً كعلاج محتمل لفيروس كورونا.

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية إنه تم عزل ريك برايت، المدير السابق لهيئة البحث والتطوير الطبي المتقدمBARDA ، في 20 نيسان / أبريل الماضي بعد أن شغل منصب مدير الهيئة لنحو أربع سنوات. وتمت إعادة تعيينه في دور أضيق في المعاهد الوطنية للصحة التي وصفتها وزارة الصحة والخدمات الإنسانية كجزء من "خطة جديدة جريئة" لتحسين الاختبار لهزيمة كوفيد 19، المرض الذي يسببه فيروس كورونا.

ويصور برايت نفسه في شكوى من 89 صفحة كمسؤول صحي إداري يحاول دق ناقوس الخطر بشأن الفيروس ابتداء من أوائل كانون الثاني / يناير. وقال إنه دعا إلى التطوير السريع للعلاجات واللقاحات، بالإضافة إلى تخزين أقنعة الوجه N95 وأجهزة التنفس الإضافية، في وقت بدا فيه أن القيادة السياسية لوزارة الصحة والخدمات الإنسانية، بما في ذلك الوزير أليكس عازار، تقلل من أهمية التهديد الذي يشكله الوباء.

وأشار برايت إلى أنه اشتبك مع رئيسه، مساعد وزير الصحة لشؤون الاستعداد والاستجابة روبرت كادليك، لمدة عامين على الأقل. يدعي برايت في الشكوى أن كادليك وآخرين ضغطوا عليه لشراء الأدوية والمنتجات الطبية لمخزون البلاد من المعدات الطبية الطارئة من الشركات التي كانت مرتبطة سياسياً بالإدارة وأنه قاوم مثل هذه الجهود.

وأصدرت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية تعليقاً موجزاً ​​بعد ظهر الثلاثاء لم يتطرق مباشرة إلى مزاعم برايت. وقالت المتحدثة باسم الوزارة كايلتين أوكلي أنه تم نقل الدكتور برايت إلى المعهد الوطني للصحة للعمل على اختبار التشخيص - وهو أمر حاسم لمكافحة فيروس كورونا-  حيث تم تكليفه بإنفاق ما يزيد عن مليار دولار لتعزيز هذا الجهد. وأضافت: "نشعر بخيبة أمل عميقة لأنه لم يأت للعمل نيابة عن الشعب الأميركي وقيادة العمل في هذا المسعى الحاسم".

وفي اتصال مع الصحافيين في وقت سابق يوم الثلاثاء، قال محاميتا برايت، ديبرا كاتز وليزا بانكس، إن برايت تعرضت لضغوط من كادليك لمنح العقود "على أساس العلاقات السياسية والمحسوبية".

وقالت كاتز "إن طرد برايت من هيئة البحث والتطوير الطبي المتقدم كان انتقاماً كل بساطة. وتطلب محاميتا برايت من وزارة الصحة والخدمات الإنسانية إعادته كمدير للهيئة أثناء التحقيق في شكواه.

يؤكد برايت في شكواه أنه قاوم ضغوط القيادة السياسية في وزارة الصحة لإتاحة "العقاقير التي يحتمل أن تكون ضارة على نطاق واسع"، بما في ذلك الكلوروكين والهيدروكسي كلوروكين، اللذين أعلنهما ترامب مراراً، وحض الناس على تناولهما من حسابه على تويتر ومنصة البيت الأبيض. كما قام المساعدون للرئيس، بما في ذلك مقدمة برنامج في قناة فوكس، لورا إنغراهام، والمحامي الشخصي للرئيس ترامب رودولف جولياني، بدفع الدواء كعلاج لمرض كورونا في اجتماعات المكتب البيضاوي الخاصة والمكالمات الهاتفية.

وتصف الوثيقة أحد هذه الاشتباكات في منتصف آذار / مارس بعد أن عرضت شركة "باير" التبرع بـثلاثة ملايين حبة "كلوروكين" للمخزون الوطني، والذي يديره مكتب مساعد وزير الصحة لشؤون الاستعداد والاستجابة. وقد أثار مسؤولو هيئة البحث والتطوير الطبي المتقدم مخاوف بشأن التبرع بسبب عدم وجود أدلة على سلامة الدواء أو فعاليته.

وجاءت حبوب شركة "باير" من مرافق في باكستان والهند لم تتم الموافقة عليها من قِبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية، وبالتالي لم يتم اعتمادها للاستخدام في الولايات المتحدة، حسبما جاء في الشكوى.

وقال برايت في اتصال مع الصحافيين: "كانت القيادة الحكومية تتسرع بشكل أعمى في وضع يحتمل أن يكون خطيراً من خلال جلب الكلوروكين المعتمد من قبل إدارة الغذاء والدواء من الهند وباكستان من المرافق التي لم يتم فحصها من قبل هذه الإدارة. لم أستطع، بضمير حي، تجاهل التوصيات العلمية للحد من الوصول إلى تلك الأدوية تحت الرعاية المباشرة للطبيب، وبدلاً من ذلك السماح للطموح السياسي والجداول الزمنية لتجاوز الحكم العلمي". وأضاف: "كان ذلك أحد الأشياء الكثيرة التي دفعتها إلى الوراء مع القيادة العليا في وزارة الصحة والخدمات الإنسانية".

وفي رسالة إلكترونية مدرجة كجزء من شكوى برايت، كتب مسؤول في الهيئة: "هناك مسؤوليات تتعلق بالسلامة مرتبطة بالدواء ... قبول التبرع يمكن أن يرسل إشارة بأننا لسنا قلقين بشأن المخاطر". وأضاف المسؤول: "لا أعتقد أننا يجب أن نقبل التبرع بالكلوروكين من "باير" حتى نفهم فائدة العلاج السريري للدواء. يمكن أن يؤدي قبول التبرع إلى استخدام واسع النطاق لا تدعمه أي بيانات سريرية".

في نهاية المطاف سار تبرع شركة "باير" إلى الأمام. وتلقى برايت "توجيهاً عاجلاً" من المستشار العام لوزارة الصحة بوب شارو لجعل الدواء متاحاً على نطاق واسع، خارج إعدادات المستشفى ومن دون إشراف طبي دقيق، وفقاً للشكوى.

لكن هذا الأمر قد أثار تحذيراً بشأن السلامة مع بعض مسؤولي إدارة الغذاء والدواء، بحسب الشكوى. وحضت جانيت وودكوك، مديرة مركز تقييم وبحوث الأدوية التابع لإدارة الغذاء والدواء، برايت على طلب ترخيص لاستخدام الطوارئ من إدارة الغذاء والدواء أضيق بكثير مما سعت إليه وزارة الصحة. يقتصر الترخيص الذي تم إصداره في نهاية المطاف، والذي ينطبق على الكلوروكين والهيدروكسي كلوروكين من المخزون الوطني، على المرضى في المستشفى الذين يعانون من مرض كورونا الذين لا يمكنهم المشاركة في تجربة سريرية.

أقر برايت في الشكوى بأن مخاوفه بشأن سلامة الدواء دفعته إلى كتابة رسائل بريد إلكتروني وتقديم معلومات لمراسل يعمل على قصة تبرع "باير"، مما أدى إلى تفاقم التوترات مع رؤسائه.

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً