"واشنطن بوست": ترامب يضغط لفتح البلاد قريباً والتداعيات قد تكون كارثية

إن تفادي الانهيار الاقتصادي للأمة يتطلب اتخاذ إجراءات، لكن الاستجابة الصحيحة هي إعادة فتحها بطريقة مستدامة لا تكلف آلاف الأرواح الإضافية.

  • "واشنطن بوست": ترامب يضغط لفتح البلاد قريباً والتداعيات قد تكون كارثية
    الرئيس الأميركي يكرر عزمه إعادة فتح البلاد برغم النتائج الكارثية المتوقعة.

قالت صحيفة "واشنطن بوست" في افتتاحيتها إن وباء كورونا قد قتل عدداً من الأشخاص في الولايات المتحدة أكثر من أي مكان آخر في العالم. وفي الوقت نفسه، تعاني الأمة من غياب القيادة من قبل الرئيس دونالد ترامب وإدارته. وبينما المنزل يحترق، يقف السيد ترامب في الحديقة الأمامية، متفاخراً بالنجاح، وينكر المسؤولية، ويطلب من الآخرين الاستيلاء على خرطوم الحديقة لإطفاء الحريق ويعد بإعادة كل شيء إلى طبيعته قريباً. إن ضعفه يكلف البلاد غالياً.

وأضافت الصحيفة أنه بعد أسابيع من التضحية، وصلت الأمة إلى مفترق طرق صعب للغاية. نحن بحاجة إلى الحفاظ على معركة شديدة ضد انتشار العدوى بينما نحاول تدريجياً وبدقة إعادة تنشيط الاقتصاد. ومع ذلك، فإن السيد ترامب، الذي قرر عدم القيام بجهد فيدرالي واسع النطاق لمحاربة فيروس كورونا المستجد، وبدلاً من ذلك نقل المسؤولية إلى الحكام، يحضهم الآن على إعادة فتح الولايات في وقت مبكر جداً، والمخاطرة بمزيد من الإصابات، والمزيد من الوفيات والمزيد من الخسائر الاقتصادية. سأل السيد ترامب الثلاثاء: "هل سيتأثر بعض الناس؟ هل سيتأثر بعض الناس بشدة؟ وأجاب: "نعم. لكن علينا أن نفتح بلادنا وعلينا أن نفتحها قريباً".

ورأت "واشنطن بوست" أن الرئيس ترامب يتجاهل الاستراتيجية التي تبناها قبل أسابيع فقط. في نيسان / أبريل الماضي، أعلن البيت الأبيض عن سلسلة من "المبادئ التوجيهية" للحكام بشأن إعادة فتح تدريجي، مع معايير مثل تحقيق "مسار نزولي لحالات الإصابة الموثقة في غضون 14 يوماً" وتوافر كبير لاختبار الإصابة بالفيروس. ومن دون استيفاء هذه المعايير، فإن أكثر من اثنتي عشرة ولاية في الجنوب والغرب الأوسط تخفف من إجراءات التباعد الاجتماعي. لكن ترامب لا يمكن أن يزعج نفسه للمطالبة بالامتثال لتوجيهاته الخاصة؛ يبدو أنه قد نسي كل شيء عنها في تشجيعه لإعادة الفتح.

قد تكون عواقب هذا الأمر مأساوية. تكافح الولايات المتحدة بالفعل مع استمرار الإصابة بالعدوى بعشرين ألف إصابة جديدة في اليوم، وأكثر من 2000 حالة وفاة يومية. يعتقد العديد من العلماء وخبراء الصحة العامة أن هذه الأرقام سترتفع بفضل إعادة التشغيل المتسرع للاقتصاد.

هناك حاجة ماسة لإجراء اختبارات تشخيصية كافية على الصعيد الوطني وتتبع الاتصال حتى يمكن للمكاتب والمصانع أن تبدأ بحذر استئناف العمل من دون التسبب في مزيد من الإصابات بالمرض. وقد ترك ذلك أيضاً للقيادة المتناثرة وغير المتكافئة للولايات والمحليات، التي لا تستطيع تقديم هذه المعايير على المستوى المطلوب. ويتفاقم تحدّيهم بفشل متسلسل في البيروقراطية الفدرالية يقودهم المعينون غير الأكفاء في إدارة ترامب. نتعلم الآن من الشكوى عن المخالفات التي قدمها مسؤول كبير في الصحة والخدمات الإنسانية، ريك برايت، أنه عندما حذر مجموعة من كبار المسؤولين المعروفين باسم "مجموعة قادة الكوارث" في 7 شباط / فبراير الماضي حول نقص أقنعة الحماية، أجاب مسؤولون آخرون بأنه "لم يكن هناك ما يشير إلى نقص في سلسلة التوريد أو مشاكل في الأقنعة، وبالتالي ليست هناك حاجة لاتخاذ إجراءات فورية". مثل هذه الأخطاء كانت مترسخة.

وختمت "واشنطن بوست" قائلة إن تفادي الانهيار الاقتصادي للأمة يتطلب اتخاذ إجراءات، لكن الاستجابة الصحيحة هي إعادة فتحها بطريقة مستدامة لا تكلف آلاف الأرواح الإضافية. لا يعرف السيد ترامب كيفية تحقيق ذلك، بل يبدو كذلك أنه غير راغب في معالجة المشكلة بجدية. قد نرى قريباً عواقب وخيمة بسبب تقاعسه عن أداء مسؤوليته.

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً