"فوربس": إخراج بعض القوات الأميركية من السعودية سببه النفط

قد تستخدم إدارة ترامب إنهاء هذا الدعم العسكري كإشارة إلى السعودية على أنها لا تقدر إجراءاتها التي ساهمت في الوصول إلى مثل هذه الأسعار المنخفضة.

  • "فوربس": إخراج بعض القوات الأميركية من السعودية سببه النفط
    عمال يعملون في إحدى مصافي شركة أرامكو السعودية.

قالت مجلة "فوربس" الأميركية أنه تم الكشف أخيراً عن أن الجيش الأميركي بصدد إزالة نظام باتريوت المضاد للصواريخ الذي أرسله إلى السعودية بعد الهجوم بطائرات بدون طيار على مرافق أرامكو النفطية في أيلول / سبتمبر 2019. ووفقاً لتقارير، فإن الأفراد العسكريين الذين تم نشرهم في المنطقة بعد هذه الهجمات سيغادرون أيضاً. وقد غادر سربان من مقاتلات الطائرات الأميركية وقد يقرر الجيش الأميركي قريباً تقليص وجوده البحري في الخليج.

وكان يُنظر إلى هذا الوجود العسكري إلى حد كبير على أنه رادع ضد أي هجوم إيراني، وأوضح مسؤولو البنتاغون أن التغييرات هي لأن إيران لم تعد "تشكل تهديداً فورياً للمصالح الاستراتيجية الأميكرية". ومع ذلك، أشار وزير الخارجية مايك بومبيو أخيراً إلى أن العداء لإيران لم يهدأ. 

وقالت المجلة: يبدو أن ما تغير هو رغبة أميركا أو حاجتها لحماية أصول النفط الأجنبية. فمع أسعار النفط التي تعتبر في الواقع منخفضة للغاية بالنسبة لصناعة النفط الأميركية، ليست هناك حاجة استراتيجية للولايات المتحدة لمنع التصعيد العسكري في مناطق النفط الأجنبية. وراهناً، ليس من مصلحة الولايات المتحدة الإستراتيجية المخاطرة بالقوات الأميركية أو الالتزام بالقوة العسكرية لمنع ارتفاع أسعار النفط. 

علاوة على ذلك، قد تستخدم إدارة ترامب نهاية هذا الدعم العسكري كإشارة إلى السعودية على أنها لا تقدر الإجراءات السعودية التي ساهمت أخيراً في الوصول إلى مثل هذه الأسعار المنخفضة.

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً

إقرأ أيضاً

"نيويورك تايمز": الأوهام القاتلة لجنون...

المونيتور: فيروس كورونا يضرب الجيش...