"نيويورك تايمز": العالم يراقب مقامرة السويد بعدم الإغلاق

هناك عوامل ساعدت السويد في احتواء وباء كورونا هي: انخفاض الكثافة السكانية، ونظام رعاية صحية قوي ومستويات منخفضة من الأمراض المزمنة مثل السمنة.

  • السويد تجنبت الإغلاق التام وتبنت نظرية مناعة القطيع.

اعتبرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن السويد هي حالة غريبة في استجابتها لفيروس كورونا حيث تجاهلت الإغلاق الصارم لجاراتها الأوروبيات. ونشرت الصحيفة تحليلاً جديداً حول كيفية تنفيذ السويد هذه الاستراتيجية التي وصفتها بـ"المقامرة". والآتي ترجمة نص المقالة:

كان تفشي وباء كورونا في السويد أكثر فتكاً بكثير من التفشي في جاراتها، لكنه لا يزال أفضل حالاً من العديد من البلدان التي فرضت عمليات إغلاق صارمة.

بحلول أواخر آذار / مارس، أغلقت كل الدول تقريباً في أوروبا المدارس والشركات، وقيّدت السفر وأمرت المواطنين بالبقاء في منازلهم. لكن دولة واحدة قررت البقاء مفتوحة هي السويد.

لقيت استجابة البلاد المعتدلة لتفشي فيروس كورونا المديح من بعض السياسيين الأميركيين، الذين يرون السويد نموذجاً محتملاً للولايات المتحدة مع بدء إعادة فتحها. وقال السناتور الجمهوري راند بول في جلسة استماع يوم الثلاثاء: "نحتاج أن نلاحظ بعقل مفتوح ما حدث في السويد، حيث استمر الأطفال في الذهاب إلى المدرسة".

ولكن في حين تجنبت السويد الخسائر الفادحة في تفشي المرض في إيطاليا وإسبانيا وبريطانيا، فقد شهدت أيضاً زيادة غير عادية في الوفيات، وفقاً لبيانات الوفيات.

في ستوكهولم، حيث انتشر الفيروس عبر مجتمعات المهاجرين، توفي أكثر من ضعف العدد المعتاد للأشخاص في الشهر الماضي. وتتجاوز هذه الزيادة إلى حد بعيد الارتفاع في الوفيات في المدن الأميركية مثل بوسطن وشيكاغو، وتقترب من الزيادة الملحوظة في باريس.

في جميع أنحاء السويد، توفي نحو 30 في المائة من الناس خلال الوباء أكثر من المعتاد خلال هذا الوقت من العام، وهي زيادة مماثلة لتلك التي في الولايات المتحدة وأعلى بكثير من الزيادات الصغيرة التي شوهدت في البلدان المجاورة لها. في حين أن السويد هي أكبر دولة في الدول الاسكندنافية، إلا أن جميعها لديها أنظمة رعاية صحية عامة قوية وانخفاض في التفاوت الصحي بين السكان.

وقال أندرو نويمر، أخصائي الديموغرافيا في جامعة كاليفورنيا في ايرفين: "إنها ليست مقارنة جذابة للغاية بالنسبة للسويد، التي لديها مثل هذا النظام الصحي العام الرائع. لا يوجد سبب يدعو السويد لأن تكون أسوأ من النروج والدنمارك وفنلندا."

لا يوجد بلدان متشابهان تماماً، مما يجعل المقارنات غير دقيقة. يلعب الحظ وأنماط السفر والإجراءات الشخصية دوراً، وليس فقط سياسة الحكومة.

لقد اختار المسؤولون السويديون عدم تنفيذ إغلاق على الصعيد الوطني، واثقين من أن الناس سوف يقومون بدورهم للبقاء في أمان. ظلت المدارس والمطاعم وصالات الرياضة والحانات مفتوحة، مع تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي، بينما اقتصرت التجمعات على 50 شخصاً.

بعد ذلك بشهرين، لم يكن أسوأ سيناريو تصوره الكثيرون. ضربت الوفيات بسبب مرض كورونا بشكل غير متناسب كبار السن وأولئك في دور رعاية المسنين، كما هو الحال في معظم البلدان. لكن المستشفيات لم تكن غارقة. وكما هو الحال مع بقية العالم، سوف تمر شهور أو حتى سنوات، قبل ظهور الصورة الكاملة للوفيات.

وقال مارتن كولك، عالم الديموغرافيا في جامعة ستوكهولم: "من الواضح أن معدل الوفيات في ستوكهولم كان أعلى بكثير مما تتوقعه من عام عادي. لكن علينا أن ننتظر ونرى ما سيحدث. إنه فرق كبير جداً إذا واصلنا رؤية معدل الوفيات المفرط لمدة ستة أشهر أخرى، أو إذا كان سيعود إلى المستويات الطبيعية في غضون أسابيع قليلة".

وقامت صحيفة "نيويورك تايمز" بقياس أثر الوباء في السويد من خلال مقارنة إجمالي عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم في الأشهر الأخيرة مقابل المتوسط ​​على مدى السنوات العديدة الماضية. وتشمل المجاميع الوفيات الناجمة عن مرض كوفيد - 19، بالإضافة إلى الوفيات لأسباب أخرى، بما في ذلك الأشخاص الذين لم يتمكنوا من العلاج أو قرروا عدم التماس العلاج.

وفي حين لا يوجد إجراء مثالي، إلا أن الزيادة في عدد الوفيات تقدم الصورة الأكثر اكتمالاً عن حصيلة الوباء، كما يقول علماء الديموغرافيا.

وقد دافع مسؤولو الصحة العامة السويديون عن استراتيجيتهم، مع الاعتراف بأن البلاد فشلت في حماية المسنين. وقالوا إن الهدف هو الحد من انتشار العدوى من دون الحاجة إلى إغلاق كل شيء.

وقال عالم الأوبئة في السويد، أندرس تيغنيل، "بمجرد دخولك في حالة إغلاق، من الصعب الخروج منه. كيف تعيد فتح؟ ومتى؟".

وبدلاً من فرض عمليات إغلاق صارمة، قال مسؤولو الصحة العامة إنه يمكن الاعتماد على السويديين للخروج أقل واتباع إرشادات الوقاية الصحية. وثبت أن ذلك صحيح: بشكل عام، زار السويديون المطاعم ومحلات البيع بالتجزئة وأماكن الترفيه الأخرى تقريباً مثل سكان الدول المجاورة ، وفقًا لأرقام التنقل على موقع غوغل.

ولكن هناك سبب للاعتقاد بأن نهج السويد قد لا يعمل بشكل جيد في مكان آخر. إذ تتميّز السويد بانخفاض الكثافة السكانية بشكل عام وبنسبة عالية من الأسر ذات الشخص الواحد - وهي عوامل تشترك فيها مع جاراتها الاسكندنافية - بعيداً عن دول أوروبا الغربية الأخرى. ففي إيطاليا، مزق الفيروس عائلات متعددة الأجيال، حيث انتشر بسهولة من الشباب إلى أقاربهم الأكبر سناً.

وعلى الرغم من أن السويد ليست دولة شابة بشكل خاص بالمقارنة مع نظيراتها في أوروبا الغربية، إلا أن متوسط ​​العمر المتوقع المرتفع لها والمستويات المنخفضة من الأمراض المزمنة، مثل مرض السكري والسمنة، التي تجعل الفيروس أكثر فتكاً.

حتى من دون إغلاق كامل، لم يبقَ الاقتصاد السويدي سالماً. وتشير الأدلة الأولية إلى أن السويد عانت من آثار اقتصادية مماثلة لجاراتها: البنك المركزي السويدي يتوقع أن يكون الانكماش العام في البلاد بنسبة 7 إلى 10 في المائة هذا العام، وهو تقدير على قدم المساواة مع بقية أوروبا. إذ تتوقع المفوضية الأوروبية أن ينكمش اقتصاد الاتحاد الأوروبي بنسبة 7.5 في المائة.

ويمكن أن يتغير هذا الأمر. لكن عدد القتلى المرتفع في البلاد يقدم تحذيراً، كما يقول علماء الديموغرافيا.

وقال نويمر: "سيتم الحكم على السويد عند خط النهاية. لكنها مخاطرة كبيرة للغاية، والعواقب هي حياة الناس".

ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً

إقرأ أيضاً