"نيويورك تايمز": العودة إلى المدرسة في أستراليا وتذكّر دروس الحجر المنزلي

المدرسة، التي نعرفها الآن هي رفاهية جميلة، أكثر من أي وقت مضى.

  • "نيويورك تايمز": العودة إلى المدرسة في أستراليا وتذكّر دروس الحجر المنزلي
    تلميذ أسترالي في أول يوم له في المدرسة منذ الإغلاق بسبب وباء كورونا.

كتب داميان كيف، رئيس مكتب صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية في سيدني تقريراً عن استئناف الدراسة في أستراليا.

وقال إن نجله بالتازار، 11 سنة، عاد إلى المدرسة بدوام كامل يوم الاثنين بعد اختبار ملازمة المنزل لمدة شهرين مع والديه وأخته الصغرى.

وأضاف: حضرت ابنتي وجبة الإفطار المفضلة لها هذا الصباح وحزمت وجبات خفيفة إضافية في صندوق طعام ابني. حتى المطر الغارق لا يمكن أن يخفف من مزاجي.

أخيراً، بعد سبعة أسابيع في المنزل مليئة بدروس على تطبيق زوم Zoom والواجبات المتأخرة وتيك توك TikTok وبعض الدموع، كان طفلانا يعودان إلى فصولهما الواقعية، تابع داميان كيف.

أخبرته ابنته إميليا، 9 أعوام، قائلة: "أنا لست متحمسة للمدرسة" بينما كانوا في طريقهم إلى النزول الصباحي في وسط مدينة سيدني. لكنه قال: "أنا متحمس للحياة الطبيعية!".

وجاء الإعلان عن عودة كاملة للدراسة فجأة الأسبوع الماضي. وتم الهتاف بقوة في المنزل. فبعد انخفاض معدلات الإصابة في أستراليا كانوا يتساءلون متى ستحين هذه اللحظة وشعروا أن المدارس لا تجلب سوى الحد الأدنى من المخاطر لكنها تجلب الفوائد العظيمة.

وقال داميان: لكن بينما كنت أشاهد الآباء الآخرين هذا الصباح، بعضهم يرتدون أقنعة، والبعض الآخر يحمل معقم اليدين، لم أستطع التخلص من الشعور بأن "الحياة الطبيعية" قد ضاقت بالفعل.

أخبرته إبنته إميليا أن المعانقة في المدرسة تجلب التوبيخ الآن. لا يزال الرقص ملغى. وشقيقعا بلتازار البالغ من العمر 11 عاماً، من المحتمل أنه لن يذهب إلى مخيمه مع صفه الشهر المقبل - وهو معلم بارز في الصف السادس كان يتطلع إليه.

وقال كيف: "أريد أن أصدق أن هذه التضحيات الصغيرة ليست كما يتذكرونها. أريد أن أصدق أنهم سينظرون إلى الوراء ويتذكرون هذه الأشهر المعزولة على أنها فاصل خاص.

وتساءل: ماذا تعلمنا؟ بصراحة، تعلمنا أقل عن المدرسة بل أكثر من أنفسنا. قال أطفالنا إنهم فوجئوا باكتشاف مدى صعوبة عمل والديهم. لقد صار لدي فهم أعمق لأطفالي كطلاب. 

وختم قائلاً: هناك جزء مني سيفتقدهم الآن بعد رحيلهم. لكني لا أريدهم أن يعودوا، ليس فقط لأن ذلك يعني موجة ثانية من الفيروس، بل لأن المدرسة، التي نعرفها الآن هي رفاهية جميلة، أكثر من أي وقت مضى.

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً

إقرأ أيضاً

المونيتور: فيروس كورونا يضرب الجيش...

وسائل إعلام إسرائيلية: الاتفاق الصيني –...