"جيروزاليم بوست": لابيد يحذر من أزمة ضخمة إذا فاز "الديمقراطيون الغاضبون"

صحيفة "جيروزاليم بوست" تنشر مقابلة مع زعيم المعارضة الإسرائيلي يحذر فيها من أن الضم سيكون خطوة نحو دولة ثنائية القومية،,ويقول إن حكومة نتنياهو "تسيء إدارة" فيروس كورونا. وفي ما يلي جزءاً منها.

  • صورة من الضفة الغربية شرقي القدس (أ ف ب).
    مستوطنات في الضفة الغربية شرقي القدس المحتلة (أ ف ب).

حذّر زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد، في مؤتمر الجيروزاليم بوست، أمس الثلاثاء، من أنه إذا استولى الديمقراطيون في أميركا، الغاضبون على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بسبب تحالفه مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب والجمهوريين، وعلى البيت الأبيض ومجلس الشيوخ ومجلس النواب، فستكون هناك "أزمة ضخمة" لـ"إسرائيل". 

وفي مقابلة مع رئيس تحرير صحيفة "جيروزاليم بوست"، يعقوب كاتس، قال لابيد إن على "إسرائيل" أن تستعد لاحتمال حلول المرشح الديمقراطي المفترض جو بايدن مكان ترامب في انتخابات 3 تشرين الثاني/نوفمبر، مؤكداً أن هناك انهيار في العلاقات [الإسرائيلية الثنائية] مع الحزبين، وهذا خطأ نتنياهو".

وتحدث لبيد بشدة ضدّ الضم من جانب واحد في الضفة الغربية، وقال إن أعضاء الكنيست من كتلة "هناك مستقبل – تيلم" سيصوتون ضده إذا وصل إلى الكنيست، معتبراً أن "هناك فرق بين اتفاق وضم من جانب واحد وهو أمر سيء لإسرائيل وسيء للأمن".

وحذر لابيد من أن الضم سيكون خطوة نحو دولة ثنائية القومية، والتي قال إنها ستكون نهاية الصهيونية. وقال: "حلم دولة إسرائيل سينتهي. لا أريد أغلبية فلسطينية. أريد أن أنفصل عن الفلسطينيين". 

وقال لابيد إن حكومة نتنياهو "تسيء إدارة" فيروس كورونا وتداعياته الاقتصادية، مشيراً إلى أن "المطلوب هو القليل من التواضع، لأننا لسنا في مكان عظيم. الناس ينتظرون الأموال التي لم تأت. آلية التعويض لم تنجح". 

كما انتقد لبيد حليفه السياسي السابق، رئيس "أزرق أبيض"، بيني غانتس، لقوله إنه انضم إلى الحكومة للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا، ثم لم يتولّ أي مناصب في الحكومة أو الكنيست تتعلق بالفيروس. وقال لبيد: "لقد كانت مجرد ذريعة للحصول على الكثير من الوزارات".

الإعلام الإسرائيلي كان قال إنّ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لن يعلن عن بدء عملية الضمّ يوم الأربعاء المقبل إنما سيخرج بتصريح صحافي استعراضي ولن ينفّذ الخطة،وإن الجانبين الإسرائيلي والأميركي، "يفترضان أنه في 1 تموز/يوليو، لن يحدث شيء، وأن نافذة فرص الضم مفتوحة في الأشهر المقبلة".

 

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً