"المونيتور": الديمقراطيون يقدمون تشريعاً لتقييد سلطات ترامب لشن حروب في الشرق الأوسط

نجح الديمقراطيون في إقناع بعض الجمهوريين بتمرير قرار سلطة الحرب ضد إيران هذا العام بعد اغتيال الفريق قاسم سليماني، لكن الكونغرس فشل في تجاوز فيتو ترامب ضد القرار. 

  • النائبة باربرا لي، من ولاية كاليفورنيا، تتحدث خلال تجمع
    النائبة باربرا لي، من ولاية كاليفورنيا، تتحدث خلال تجمع "لا حرب مع إيران" في واشنطن.

كشف موقع "المونيتور" الأميركي أن الديمقراطيين في مجلس النواب الأميركي قد قدموا ثلاثة بنود قانونية من شأنها أن تحد بشكل كبير من قدرة الرئيس دونالد ترامب على القيام بعمل عسكري هجومي في جميع أنحاء الشرق الأوسط - والعالم - إذا أصبحت قانوناً كجزء من مشروع قانون الإنفاق الدفاعي السنوي.

وأدخلت النائبة باربرا لي، من ولاية كاليفورنيا، جميع التعديلات الثلاثة، التي ستلغي التفويض العسكري لعام 2001 المستخدم كأساس قانوني لعمليات مكافحة الإرهاب في جميع أنحاء العالم بعد ثمانية أشهر، وسحب فوري لتفويض عام 2002 لغزو العراق ومنع الرئيس من استخدام الأموال لشن عمل عسكري هجومي ضد إيران. وكانت لي العضو الوحيد في الكونغرس التي صوتت ضد تفويض عام 2001، الذي أقره الكونغرس على عجل في أعقاب هجمات 11 أيلول / سبتمبر.

وقالت لي قبل التصويت: "من الانسحاب من الاتفاق الإيراني إلى نقل الحاملات الأميركية إلى المنطقة، واصلت الإدارة إصدار تهديدات غامضة للعمل العسكري. لقد طرحت فكرة استخدام تفويض عام 2001 لاستخدام القوة العسكرية (AUMF) كأساس قانوني للحرب مع إيران. لا يمكن للكونغرس أن يسمح بحدوث ذلك، وهو تذكير صارخ مرة أخرى بالخطر المتمثل في أن استخدام تفويض عام 2001 إلى أجل غير مسمى يمكن أن يسبب حرباً مؤسفة أخرى".

اعتمدت لجنة الاعتمادات في مجلس النواب جميع التعديلات الثلاثة للنائبة لي على مشروع قانون الإنفاق الدفاعي رغم اعتراضات الجمهوريين قبل المضي قدماً بالتشريع في تصويت نال 30 صوتاً مقابل 22 صوتاً معارضاً له.

وقال الكاتب برايانت هاريس إن لا شيء من تعديلات النائبة لي جديد. وحاول الديمقراطيون إلغاء تفويض حرب العراق عام 2002 وتأجيل العمل العسكري الهجومي ضد إيران كجزء من قانون تفويضات الدفاع العام الماضي. كما تضمنت حزمة الإنفاق في العام الماضي تعديل النائبة لي لإلغاء ترخيص 2001 في غضون أشهر. ومع ذلك، تخلى الديمقراطيون عن هذه البنود الثلاثة خلال المفاوضات بشأن التشريع التوفيقي مع مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون. وبعد فترة وجيزة من التوقيع على مشاريع التسوية في كانون الأول / ديسمبر الماضي، تذرع الرئيس ترامب بتفويض حرب العراق كجزء من تبريره القانوني لاغتيال اللواء الإيراني قاسم سليماني في كانون الثاني / يناير.

ورأى الكاتب أن من غير المحتمل أن يحتوي مشروع قانون الدفاع في مجلس الشيوخ على أي من بنود النائبة لي، كي يضع نقطة مضيئة محتملة في المفاوضات لتمويل وزارة الدفاع للسنة المالية 2021. وإذا نجح الديمقراطيون، فسيكون أمام الكونغرس ثمانية أشهر ليحل محل تفويض عام 2001 - والذي يستخدم كمبرر قانوني لمهاجمة تنظيمات "داعش" و"القاعدة" و"طالبان" وعدد لا يحصى من الجماعات الإرهابية الأخرى - قبل أن يصبح القانون باطلاً. يجادل الجمهوريون بأنه من غير المرجح أن يتحد الكونغرس حول أي تفويض عسكري جديد.

وقال النائب كين كالفرت من ولاية كاليفورنيا، وهو أعلى عضو جمهوري في لجنة الإنفاق الدفاعي، "ليس من مصلحة الولايات المتحدة إلغاء سلطة مكافحة الإرهاب هذه من دون أن يكون لديها بديل مناسب نعرف أنه سيتم التوقيع عليه ليصبح قانوناً. يجب أن يكون الإلغاء والاستبدال متزامنين".

لقد نجح الديمقراطيون في إقناع بعض الجمهوريين بتمرير قرار سلطة الحرب ضد إيران هذا العام بعد اغتيال سليماني، لكن الكونغرس فشل في تجاوز فيتو ترامب ضد القرار. 

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً