"نيويورك تايمز": من الصعب استدامة نمو الصين

الحكومة الصينية لا تزال تعتمد على مشاريع البنية التحتية لتحفيز الاقتصاد، بدلاً من الاستهلاك المحلي الأكثر استدامة.

  • مواطنون صينيون يتجولون في أحد شوارع بكين.
    مواطنون صينيون يتجولون في أحد شوارع بكين.

نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية عن مسؤولون صينيين قولهم يوم الخميس إن الاقتصاد الصيني، وهو ثاني أكبر اقتصاد في العالم، قد توسع بنسبة 3.2 بالمئة من نيسان / أبريل حتى حزيران / يونيو مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

ورأت الصحيفة أن هذا تحول مفاجئ من كانون الثاني / يناير إلى ربع آذار / مارس، عندما اعترفت بكين بالانكماش لأول مرة منذ نصف قرن.

فلماذا انخفضت أسواق الأسهم في شنغهاي وشنتشن بنسبة 4.8 في المائة بسبب الأخبار؟ 

وفسرت الصحيفة ذلك بأن الحكومة الصينية لا تزال تعتمد على مشاريع البنية التحتية لتحفيز الاقتصاد، بدلاً من الاستهلاك المحلي الأكثر استدامة، وخلص المستثمرون إلى أن النمو الاقتصادي أصبح يعتمد بشكل كبير على التحفيز الحكومي.

وحول التأثير العالمي لهذا النمو، قالت "نيويورك تايمز" إن توسع الصين كان بمثابة بصيص أمل للاقتصاد العالمي، لكن الاعتماد على الإنفاق الحكومي يثير الشكوك حول ما إذا كانت الصين وحدها يمكن أن تكون المحرك لدفع الاقتصاد العالمي للخروج من الركود.

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً

إقرأ أيضاً

موقع فرنسي: انهيار المجتمع...

"نيويورك تايمز": واشنطن تفحص ما إذا كان...