"نيويورك ماغازين": هل يمكن أن تكون الحرب مع إيران مفاجأة تشرين؟

يكمن الخطر في أن هذه الاستفزازات يمكن أن تتصاعد إلى حرب شاملة تحاول "إسرائيل" تجنبها.

  • انفجار موقع
    انفجار موقع "نطنز" تسبب بأضرار بعض معدات قياس وأجهزة دقيقة، بحسب مسؤولين إيرانيين.

كتب جونا شيب في موقع "نيويورك ماغازين" الأميركي يقول إنه على مدى الأسابيع القليلة الماضية، وقعت سلسلة من الحرائق والانفجارات المشبوهة على المنشآت المدنية والعسكرية الإيرانية. وفي حين أن عددًا قليلاً من هذه الحوادث قد يكون عرضيًا، يشير التوقيت والأهداف المحددة إلى أن بعضها على الأقل كان نتيجة تخريب من قبل "إسرائيل"، وتثير الاستفزازات احتمال نشوب صراع في الشرق الأوسط في الوقت المناسب لتصبح قضية في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة.

وقال الموقع إنه من خلال تسريبات مجهولة المصدر لوسائل الإعلام الرئيسية، فإن مصادر الاستخبارات الإسرائيلية قد كفت إلى حد ما عن تورط الدولة في بعض الحوادث. بعد انفجار في مجمع ناتانز لتخصيب الوقود النووي في أوائل تموز / يوليو، والذي ربما يكون قد عرقل تقدم إيران النووي لأشهر أو سنوات، قال مسؤول استخبارات شرق أوسطي لصحيفة نيويورك تايمز: "إسرائيل كانت وراء الهجوم". واتهم السياسي الإسرائيلي اليميني أفيغدور ليبرمان رئيس الموساد يوسي كوهين ضمناً بأنه مصدر صحيفة نيويورك تايمز، مما يشير إلى أن التسرب كان جزءًا من حملة كوهين لخلافة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المحاصر قانونًا كرئيس لحزب الليكود.

وإذا كان كوهين يسرّب، فهو ليس الوحيد. فقد صرح مسؤول دفاع إسرائيلي سابق لموقع "إنسايدر" بأنه من المعروف بشكل عام في دوائر الاستخبارات الإسرائيلية أن بعض هذه الأحداث كانت عمليات استخبارية إسرائيلية. وقال "لا أعرف أي هجوم بالضبط ولن أخبرك بأي حال لأن الفكرة برمتها هي أن يشعر الإيرانيون بضغوط كبيرة وهم يحاولون تحديد ما قد يكون عملنا". وردد مسؤول استخباراتي في الاتحاد الأوروبي هذا التفسير ووصفه بأنه جزء من حملة "أقصى ضغط وأقل استراتيجية" لتعطيل البرنامج النووي الإيراني.

وأضاف الموقع أن "إسرائيل" ليست الطرف الوحيد الذي ينسب الفضل إليه في هذه الهجمات. فقد قامت مجموعة منشقة إيرانية غير معروفة حتى الآن تطلق على نفسها اسم "فهود الوطن" بإرسال رسالة بالبريد الإلكتروني لإذاعة "بي بي سي" بعد وقت قصير من وقوع الحادث في نطنز ولكن قبل أن تصبح علنية، مدعية أنها هاجمت المصنع كجزء من حملة تخريب مستمرة ضد المواقع الاستراتيجية الإيرانية. وتضمنت الرسالة الإلكترونية الواردة من المجموعة، التي تزعم أنها تتألف من منشقين داخل الجيش وقوات الأمن الإيرانية، تفاصيل تتماشى مع ما تم الإبلاغ عنه لاحقاً، مما يشير إلى أن أصحاب البلاغ كانوا على علم مسبق بالهجوم. ومع ذلك، يمكن أن يكون هذا أيضاً عملاً تضليلياً لزرع الشكوك حول المسؤول، فقد قامت "إسرائيل" في الماضي بعمليات مشتركة ضد إيران مع عناصر محلية مناهضة للنظام مثل منظمة "مجاهدي خلق".

ورأى الموقع أنه مع تسرب الكثير من الدخان من مؤسسة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، فإن وجود النيران محتمل جداً. ففي تقارير أخرى من صحيفة نيويورك تايمز، قارن المزيد من "المسؤولين المطلعين على الانفجار" تعقيد هجوم نطنز بهجوم ستوكسنت، الهجوم الإلكتروني الأمريكي المشترك المشترك المعقد على المنشآت النووية الإيرانية الذي تم الكشف عنه في عام 2010. ومن غير الواضح ما إذا كان الانفجار نتيجة قنبلة مادية أو هجوم إلكتروني يستخدم لإشعال إمداد الغاز بالمصنع. في كلتا الحالتين، تعتبر "إسرائيل" بشكل عام واحدة فقط من خصوم إيران الإقليميين الذين يمتلكون قدرات استخباراتية لشن هجوم بهذا الحجم على مثل هذه المنشأة الحساسة والمدروسة.

وقال الكاتب إنه لا يوجد الكثير من الغموض حول لماذا ستواصل "إسرائيل" هذه الحملة في هذه اللحظة بالذات، وإن كانت تشعر أن إيران في حالة ضعف، بسبب تعثر اقتصادها بسبب العقوبات الأميركية والاحتجاجات الداخلية وتفشي فيروس كورونا، مما عزز الآمال بين صقور إيران في الولايات المتحدة بأن أحلامهم في تغيير النظام قد تتحقق قريباً. لكن في الواقع، لم ينهر النظام. وأضاف أن "إسرائيل" ترى فرصة لتراجع طموحات طهران العسكرية والنووية، خاصة في وقت تتعرض فيه حكومة نتنياهو المتشددة لانتقادات لأنها لم تفعل ما يكفي لمواجهة التهديد الإيراني. وتُعرف سياسة "إسرائيل" الحالية تجاه إيران باسم "الحملة بين الحروب": جهد موجه لمواجهة قدرة إيران على تهديد "إسرائيل" من خلال وكلاء في سوريا ولبنان والعراق (بشكل متزايد). تهدف هذه الإجراءات التي تتخذ في فترة قصيرة من الحرب إلى منع إيران من إنشاء موقع مفيد في نزاع أكثر مباشرة تتوقع "إسرائيل" أن يندلع في النهاية.

توسعت هذه الحملة على مدى السنوات القليلة الماضية بمباركة الرئيس دونالد ترامب، الذي يشارك نتنياهو اهتمامه بتغيير النظام في إيران لكنه يفضل عدم إلزام أفراد الجيش الأميركي مباشرة بهذا المشروع. استتبع نهج "إسرائيل" الجديد منذ عام 2018، المسمى "مبدأ الأخطبوط"، استهداف المستشارين والمسؤولين الإيرانيين الذين يوجهون ويدعمون القوات الحليفة في دول أخرى (مثل الفريق قاسم سليماني) ، بدلاً من استهداف الوكلاء أنفسهم.

إن اجتماع العقول بين إدارتي نتنياهو وترامب بشأن إيران هو دافع محتمل آخر لتوقيت حملتها التخريبية السرية. تدرك الحكومة الإسرائيلية مثل أي شخص من استطلاعات الرأي التي تظهر أن ترامب يبدو من المرجح أن يفقد إعادة انتخابه في تشرين الثاني / نوفمبر المقبل والخروج من البيت الأبيض في كانون الثاني / يناير (على الرغم من الأزمات الدستورية وسيناريوهات الانقلاب الناعم). ومن المحتمل ألا تستمر إدارة بايدن المحتملة في نهج ترامب "الضغط الأقصى" تجاه إيران ولن تكون جديرة بالاهتمام بالعمليات السرية التي تقوم بها "إسرائيل". ومن غير الواضح ما إذا كانت الولايات المتحدة قد باركت بشكل صريح أو ضمني هجمات الشهر الماضي، لكن الإدارة بالتأكيد لا تدينها. قد يكون لدى "إسرائيل" فترة زمنية محدودة للعمل مع تفويض مطلق من واشنطن وربما تسعى إلى إلحاق أكبر قدر ممكن من الضرر بإيران قبل إغلاق تلك النافذة.

وأشار الكاتب إلى أن الخطر بالطبع هو أن هذه الاستفزازات يمكن أن تتصاعد إلى حرب شاملة تحاول "إسرائيل" تجنبها. تظهر تقارير غير مؤكدة أن إيران تستعد للرد عسكريًا ضد "إسرائيل" والولايات المتحدة على هذه الهجمات، وسط تصريحات تهديد أخرى من الجيش الإيراني حول الهجمات الإسرائيلية على الإيرانيين في سوريا. ومع ذلك، رفضت إيران اتخاذ إجراءات انتقامية كبيرة بعد اغتيال اللواء سليماني، ويمكن القول إنها في وضع أسوأ لتصعيد النزاع الآن مما كانت عليه في كانون الثاني / يناير. وقال بعض الخبراء لموقع Vox إنهم يشكون في أن ترى إيران أعمال التخريب هذه كسبب لتوجيه رد فعل قوي.

ومع ذلك، أعرب مسؤول في الاتحاد الأوروبي لموقع "إنسايدر" عن مخاوفه من أن "الخطة الإسرائيلية هنا هي إثارة رد فعل إيراني يمكن أن يتحول إلى تصعيد عسكري بينما يكون ترامب في منصبه". والواقع أن "إسرائيل"، وليس إيران، هي التي تتخذ القرار بالتصعيد. فربما قرر نتنياهو أن الحرب مع إيران هي الأداة التي يحتاجها لتأمين مستقبله السياسي. وربما يكون ترامب، الذي كان يحاول إخفاء غلطته الكارثية في التعامل مع وباء كورونا، يصل إلى نفس الاستنتاج لنفسه. والأرجح أن القادة العسكريين الإسرائيليين يعتبرون الحرب مع إيران خطرًا هم على استعداد لاتخاذه لإعاقة تطوير الأسلحة النووية والصواريخ البالستية بشدة، طالما أنهم يعرفون أنهم سيحصلون على دعم الولايات المتحدة في أي صراع من هذا القبيل.

وخلص الكاتب إلى أنه إذا استمرت "إسرائيل" في استهداف القدرات العسكرية لإيران على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة، فإن احتمال الحرب سيستمر في الزيادة سواء كانت "إسرائيل" تنوي بدء واحدة أو يريد ترامب الانضمام إليها أم لا. يصبح هذا الخطر أكبر إذا رأى نتنياهو أو ترامب فرصة سياسية لمواجهة النظام الإيراني وجهاً لوجه. ومن المشكوك فيه ما إذا كانت مثل هذه المواجهة ستعيد فعليًا إلى الفائدة الانتخابية لترامب، حيث من المرجح أن تقرر الأزمات المحلية القريبة نتائج انتخابات تشرين الثاني / نوفمبر. ومع ذلك، فإن أي حدث يصعد الشعور بالفوضى والطوارئ الوطنية في الولايات المتحدة لن يكون مرحبًا به في الفترة التي تسبق ما قد يكون بالفعل انتخابات رئاسية مختلة تاريخياً. بينما ننتظر جميعاً بوقت طويل لنكتشف ما إذا كان هناك نوع من "مفاجأة تشرين الأول / أكتوبر".

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً