"نيويورك تايمز": لماذا لم تستجب أميركا للوباء مثل إيطاليا؟

فيما يتعلق بتفشي فيروس كورونا، فإن استجابة إيطاليا، "رجل أوروبا المريض"، يضع الولايات المتحدة الأميركية في وضع خجل.

  • الطاقم الطبي في مستشفى في نابولي يظهرون تقديرهم لدعم  المجتمع لهم.
    الطاقم الطبي في مستشفى في نابولي يظهرون تقديرهم لدعم المجتمع لهم.

كتب بول كروغمان المعلق في صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية مقالة قال فيها إنه قبل بضعة أيام نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تحقيقاً طويلاً حول كيفية فشل إدارة الرئيس دونالد ترامب تماماً في الاستجابة لفيروس كورونا. فقد أكد الكثير من محتوى المقال ما اشتبه به أي شخص بعد الكارثة. وأوضح الكاتب أن شيئاً واحداً لم يره في المقال هو الدور المركزي الذي لعبته تجربة إيطاليا.

فقد كانت إيطاليا الدولة الغربية الأولى التي عانت من موجة كبيرة من الإصابات. المستشفيات غرقت بالمرضى؛ وكنتيجة جزئية لذلك، كان عدد القتلى الأولي فظيعاً. ومع ذلك، بلغت الحالات ذروتها بعد بضعة أسابيع وبدأت في الانخفاض الحاد. ويبدو أن مسؤولي البيت الأبيض كانوا واثقين من أن أميركا ستتبع مساراً مماثلاً. لكنها لم تفعل.

استمرت حالات الإصابة الأميركية بمرض "كوفيد – 19" لبضعة أشهر، ثم بدأت ترتفع بسرعة، تليها معدلات الوفيات بفارق زمني. في هذه المرحلة، يمكننا فقط أن ننظر بإمعان إلى نجاح إيطاليا في احتواء الوباء: المطاعم والمقاهي مفتوحة، وإن كان ذلك مع قيود، فقد استؤنفت الكثير من الحياة الطبيعية. ومع ذلك فإن معدل الوفيات الحالي في إيطاليا أقل من عشر مثيله في الولايات المتحدة. في اليوم الأخير النموذجي، توفي أكثر من 800 أميركي ولكن فقط حوالى اثني عشر إيطالياً بسبب مرض كورونا.

وأضاف الكاتب أنه على الرغم من أن ترامب لا يزال يتباهى بأننا حصلنا على أفضل استجابة لفيروس كورونا في العالم، وقد يعتقدذلك بعض الداعمين المحترمين له، لكنه يعتقد أن العديد من الناس يدركون أن تعاملنا مع الفيروس قد فشل بشكل مأساوي مقارنة بألمانيا، على سبيل المثال. قد لا يبدو من المفاجئ أن الانضباط والكفاءة الألمانيين قد أثمرا (على الرغم من أننا كنا نعتقد أننا مستعدون بشكل أفضل من أي شخص آخر للتعامل مع الوباء). لكن كيف يمكن لأميركا أن تفعل أسوأ بكثير من إيطاليا؟

وقال بروغمان: "لا أقصد أن أضرب بالقوالب النمطية الوطنية السهلة. على الرغم من جميع مشاكلها، فإن إيطاليا بلد جدي ومتطور.. ومع ذلك، دخلت إيطاليا هذا الوباء بعيوب كبيرة مقارنة بالولايات المتحدة. بعد كل شيء، لا تشتهر البيروقراطية في إيطاليا بكفاءتها، ولا يُعرف مواطنوها باستعدادهم لاتباع القواعد. إن حكومة الدولة مثقلة بالديون، وهذا الدين مهم لأن إيطاليا لا تملك عملتها الخاصة بها. هذا يعني أنها لا تستطيع أن تفعل ما نقوم به، أي طباعة الكثير من المال في أزمة".

وأضاف أن الديموغرافيا غير المواتية والمشكلات الاقتصادية هي كذلك عيوب إيطالية رئيسية. فنسبة كبار السن إلى البالغين في سن العمل هي الأعلى في العالم الغربي. وسجل النمو في إيطاليا مخيّب للآمال للغاية: الناتج الإجمالي الفردي راكد منذ عقدين. وعندما يتعلق الأمر بالتعامل مع وباء كورونا، فإن كل هذه العيوب الإيطالية تفوقها ميزة واحدة كبيرة: لم تكن إيطاليا مثقلة بالقيادة الأميركية الكارثية.

وتابع الكاتب: "بعد بداية رهيبة، تحركت إيطاليا بسرعة للقيام بما هو ضروري للتعامل مع فيروس كورونا. فرضت حالة إغلاق شديدة للغاية، وتمسكت بها. ساعدت المساعدة الحكومية في دعم العمال والشركات من خلال الإغلاق. كانت شبكة الأمان فيها ثقوب، لكن كبار المسؤولين حاولوا جعلها تعمل.. واعتذر رئيس الوزراء حتى عن التأخير في المساعدة. والأهم من ذلك ، سوّت إيطاليا المنحنى: حافظت على الإغلاق في مكانه حتى كانت الحالات قليلة نسبياً، وكانت حذرة بشأن إعادة الفتح".

ورأى الكاتب أنه كان يمكن لأميركا أن تتبع نفس المسار. في الواقع، فإن مسار "كوفيد -19" في الشمال الشرقي، الذي تضرر بشدة في البداية لكنه أخذ التفشي على محمل الجد، يشبه إلى حد كبير المسار الإيطالي. لكن إدارة ترامب وحلفاءها ضغطوا من أجل إعادة فتح سريعة، متجاهلين تحذيرات علماء الأوبئة. لأننا لم نفعل ما فعلته إيطاليا، لم نسوِّ المنحنى، بل حصل العكس تماماً. تفاقمت الأمور بسبب المعارضة المرضية لأشياء مثل ارتداء الأقنعة، والطريقة التي أصبحت بها الاحتياطات الواضحة ساحات معارك في الحروب الثقافية. لذا ارتفعت الحالات ثم الوفيات. حتى المردود الاقتصادي الموعود من إعادة الفتح السريع كان سراباً: العديد من الولايات تعيد فرض عمليات الإغلاق الجزئي، وهناك أدلة متزايدة على أن انتعاش الوظائف متوقف...

ويبدو أن ترامب وحلفاءه لم يفكروا على الإطلاق في ما يجب فعله إذا كانت رؤية الخبراء صحيحة، ولم تكن مقامرتهم بشأن تجاهل الوباء ناجحة. كانت الطفرة المعجزة هي الخطة أ؛ لم يكن هناك خطة ب. وعلى وجه الخصوص، هناك عشرات الملايين من العمال على وشك فقدان إعانات البطالة الحاسمة، ولم يستقر الجمهوريون حتى على استجابة سيئة. يوم الأربعاء، طرح الجمهوريون في مجلس الشيوخ فكرة تخفيض الإعانات من 600 دولار في الأسبوع إلى 100 دولار فقط، وهو ما سيؤدي إلى كارثة للعديد من العائلات.

وبالنسبة لشخص مثل ترامب، كل هذا يجب أن يكون مهيناً - أو سيكون إذا تجرأ أحد على إخباره بذلك. بعد ثلاث سنوات ونصف من "جعل أميركا عظيمة مجدداً"، أصبحنا مثيرين للشفقة على المسرح العالمي...

وختم بروغمان قائلاً: "لا يستطيع الأميركيون في هذه الأيام أن يحسدوا نجاح إيطاليا في تجاوز فيروس كورونا فقط، وعودتها السريعة إلى نوع من الحياة الطبيعية، وهو حلم بعيد المنال في دولة اعتادت على تهنئة نفسها على ثقافة القدرة على القيام بها. فغالباً ما يشار إلى إيطاليا باسم "رجل أوروبا المريض"، لكن ماذا يجعلنا ذلك؟".

ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً

إقرأ أيضاً

"نيويورك تايمز: شركات التكنولوجيا تحقق...