"نيويورك تايمز": في بورتلاند، القوات الفدرالية هي التي تشكل تهديداً

إن ترامب لا يحاول قمع العنف في بورتلاند، بل إنه يستفز المحتجين لتحويل الانتباه عن 140.000 وفاة بسبب مرض كورونا في الولايات المتحدة.

  • تولت الشرطة وعناصر أمن فدراليون تفريق المتظاهرين في بورتلاند
    تولت الشرطة وعناصر أمن فدراليون تفريق المتظاهرين في بورتلاند

كتب المعلق الأميركي في صحيفة "نيويورك تايمز" نيكولاس كريستوف مقالة في الصحيفة يقول: إنك عند مشاهدة قناة فوكس نيوز، تتعلم من مقدم البرنامج الحواري شون هانيتي أن "مدينة الورد" في بورتلاند هي "مثل منطقة حرب" التي "دمرها الغوغائيون"، على حد تعبير تاكر كارلسون، مقدم برنامج في قناة "فوكس نيوز".

وأضاف الكاتب: "لذا أدعو هانيتي وكارلسون للهروب من فقاعاتهم وزيارة بورتلاند، والتنزه على طول نهر ويلاميت والاستمتاع بكأس من المشروب المحلي. سيكونات آمنين - ما لم يغامرا بالخروج ليلاً إلى المبنىين اللذين يقعان بجوار المحكمة الفيدرالية. يجب أن يكون المواطنون يقظين هناك، لأن الجماعات المسلحة تقتحم الشوارع بشكل دوري لمهاجمة الزوار المسالمين. أتحدث بالطبع عن القوات الفيدرالية غير المدعوة".

وتابع الكاتب: لقد شاهدتهم يطلقون النار بعد جولة من الغاز المسيل للدموع، إلى جانب الرصاص المطاطي العرضي أو المقذوفات الأخرى. حتى أنهم قاموا مراراً بإطلاق الغاز المسيل للدموع على عمدة بورتلاند تيد ويلر، الذي طالبهم بالعودة إلى منازلهم، وتركوه غير قادر على الرؤية ويسعل في شوارعه.

تفاخر الرئيس دونالد ترامب على قناة فوكس نيوز بقوله: "لقد أطاحوا به. هذه كانت نهايته."

يزعم ترامب بأنه يجلب القانون والنظام إلى الشوارع الفوضوية، وقد أرسل الآن قوات عسكرية فدرالية مماثلة إلى سياتل، حيث قال عمدة تلك المدينة كذلك إن هذه القوات غير مرغوب فيهم. ومع ذلك، إذا كان ترامب يحاول فعلياً إرساء النظام، فهو غير كفؤ بشكل مذهل. إن قسوة القوات الفيدرالية قد ألهبت الاحتجاجات، وجلبت حشوداً كبيرة من سكان بورتلاند لحماية مدينتهم من أولئك الذين يرونهم "السفاحين الفيدراليين".

أخبرت كايت براون، حاكم ولاية أوريغون الكاتب قائلة: "إن وجودهم هنا يصعد الأجواء. يلقي البنزين على النار." وأشارت براون إلى أن القوات الفيدرالية ربما تكون أيضاً مخالفة للقانون. وقالت: "لا يمكن أن تكون لدينا شرطة سرية تختطف أشخاصاً في مركبات لا تحمل علامات. نحن نعيش في ديمقراطية وليست في ديكتاتورية".

ورأى الكاتب أن المفارقة هي أن ولاية أوريغون تتوسل في الوقت نفسه للحصول على مساعدة فيدرالية لمواجهة تهديد حقيقي - وباء الفيروس كورونا. وقالت براون إنها كانت تتوسل من أجل الحصول على اختبارات "كوفيد -19" ومعدات الحماية الشخصية، لكن الحكومة الفيدرالية رفضت طلبات الولاية. وأضافت براون أن "من المرعب بالنسبة لي أنهم يستخدمون دولارات دافعي الضرائب الفيدرالية للمسرح السياسي ولا يبذلون أي جهد للحفاظ على مجتمعاتنا آمنة حقاً".

واعتبر الكاتب في "نيويورك تايمز" أن ترامب لا يحاول قمع العنف في بورتلاند، بل إنه يستفز المحتجين لتحويل الانتباه عن 140.000 وفاة بسبب مرض "كوفيد-19" في الولايات المتحدة. فهو مجدداً، يقوم بإطلاق الغاز المسيل للدموع لإنشاء صورة فوتوغرافية - وهو يفعل ذلك كل ليلة في وسط مدينة بورتلاند. هذا تكتيك حملة متهورة لتعزيز روايته كمرشح للقانون والنظام، وهو إعادة لموضوع حملة ريتشارد نيكسون الناجحة لعام 1968.

وقال كريستوف: صحيح أن بعض المتظاهرين عنيفون. يقوم البعض بحرائق القمامة الصغيرة. آخرون يرسمون رسومات على الجدران، بما في ذلك "أقتلوا الخنازير" و"أقتلوا رجال الشرطة"، أو يلقون زجاجات المياه أو المفرقعات النارية على العملاء الفيدراليين. بعض المتظاهرين يوجهون أشعة الليزر إلى الضباط وفي إحدى الحالات زُعم أن رجلاً ضرب عميلاً بمطرقة.

واعتبر أن مثل هذا العنف خاطئ ويؤدي إلى تبني سردية ترامب. ولكن من الصحيح كذلك أن الغالبية العظمى من الحشود كل مساء تنعم بالسلام. إنهم يغنون عن العدالة العرقية، ويحاولون حماية مدينتهم من المتسللين العنيفين الذين أرسلهم ترامب.

فالمتظاهرون يحمون أنفسهم بخوذات الدراجات والمظلات، في حين أنهم يجلبون منفاخ الأوراق لتبديد الغاز المسيل للدموع. ويقوم الأطباء برعاية المصابين، ويجمع طاقم التنظيف القمامة.

وقالت متظاهرة تدعى جاكي: "لديهم بنادق. لدي مظلة". وأضافت أنها كانت تخشى الحكومة ولا تريد نشر اسمها الأخير. هذا أمر شائع في الديكتاتوريات، لكنني أجد أنه من المحزن للغاية استنشاق الغاز المسيل للدموع في دولتي الحبيبة وإجراء مقابلة مع أميركيين بمثل هذه المخاوف من قادتهم.

وتابع الكاتب: في الشارع، ليس لدي خوف من المتظاهرين (إلا عندما يسحبون أقنعة وجوههم ليهتفوا بالشعارات، مخاطرين بانتشار فيروس كورونا)، لكن من الحكمة أن تقلق بشأن القوات الفدرالية. ففي غضون أسابيع قليلة، قاموا بما يلي:

• أطلقوا ذخيرة "أقل فتكاً" على متظاهر سلمي يُدعى دونافان لا بيلا، مما أدى إلى كسر جمجمته وتطلب جراحة إعادة بناء الوجه. يظهر الفيديو أن اللقطة كانت غير مبررة.

• ضربوا ضابطاً متقاعداً في البحرية، يدعى كريستوفر ديفيد، عندما حاول سؤال عملاء اتحاديين عن كيفية ملاءمة أفعالهم مع الدستور.

• يُزعم أن القوات اعتدت جنسياً على محامٍ قُبض عليه بعد مشاركته في احتجاج "جدار الأمهات".

عندما واجهت امرأة القوات بينما كانت ترتدي قبعة وقناع وجه فقط، أطلقت القوات المسلحة كرات الفلفل على قدميها ما يؤكد سخافة رواية ترامب بأنه "يحمي" أي شيء.

وختم كريستوف بالقول: "احذروا. ما ترونه في بورتلاند قد يكون قادماً إلى مدن أخرى. بعد كل شيء، إن تقييم ترامب لعمل هذه القوات: "في بورتلاند، قاموا بعمل رائع".

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً