"ناشونال انترست": لماذا يريد الأميركيون رئيساً ينهي الحروب التي لا تنتهي

أظهر استطلاع جديد أن الرأي العام الأميركي يدعم سياسة خارجية أكثر واقعية ويريد من قادته التركيز أكثر على الاحتياجات المحلية الملحة أكثر من المشاريع الخارجية.

  • القوات الأميركية غادرت قاعدة
    القوات الأميركية غادرت قاعدة "الحباينة" وهي أقدم قاعدة جوية تشغلها في العراق

كتب وليام روجر مقالة في مجلة "ذا ناشونال انترست" الأميركية اعتبر فيها أن الولايات المتحدة كانت لاعباً عسكرياً نشطاً في جميع أنحاء العالم منذ نهاية الحرب الباردة. فقد خاضت حروباً دموية ومكلفة في العراق وأفغانستان بينما قامت بعمليات عسكرية كبيرة في البلقان وليبيا وسوريا وغيرها من النقاط الساخنة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأضاف: يشير انتخاب دونالد ترامب والدعم الكبير الذي حصل عليه بيرني ساندرز وإليزابيث وارين في الانتخابات التمهيدية للديمقراطيين إلى أن الأميركيين قد سئموا من هذا العبء الثقيل. فقد دعا هؤلاء المسؤولون المنتخبون بشكل بارز إلى تفكير جديد حول دور أميركا في العالم واستفادوا منه.

ويوفر استطلاع جديد لـYouGov بتكليف من معهد تشارلز كوخ المزيد من الأدلة على أن الجمهور الأميركي يدعم سياسة خارجية أكثر واقعية ويريد من قادته التركيز أكثر على الاحتياجات المحلية الملحة أكثر من المشاريع الخارجية. 

وأجرى YouGov مقابلات مع ألفي شخص في الفترة من 24 إلى 27 تموز / يوليو 2020، وجمع بيانات الاستطلاع بناء على إجاباتهم. وبالنظر إلى مدى الاستقطاب داخل أميركا حول العديد من القضايا الأخرى، فمن المدهش بشكل خاص كيف أن الأميركيين كانوا موحدين في ضرورة إنهاء الحروب الأميركية التي لا نهاية لها في الشرق الأوسط وتجنب المزيد من التورط العسكري في النزاعات الخارجية.

يريد الأميركيون بغض النظر عن الحزب الذي يؤيدونه أن يركز قادتهم انتباههم على الجبهة الداخلية بدلاً من الخارج. بشكل عام، وافق 75 في المئة من الأميركيين على الموقف الآتي: "على الولايات المتحدة إعطاء الأولوية للقضايا المحلية على قضايا السياسة الخارجية" بينما يريد 6 في المئة فقط أن تعطي الولايات المتحدة الأولوية لقضايا السياسة الخارجية على القضايا المحلية. 

ووافق 82 في المئة من الجمهوريين على الموقف الأول وأراد 4 في المئة فقط من أولئك الذين ارتبطوا بالحزب الجمهوري إعطاء الأولوية لقضايا السياسة الخارجية. كان الانقسام بين الديمقراطيين أقل انحرافاً بدرجة طفيفة، بنسبة 75 في المئة في مقابل 6 في المئة.

عندما يتعلق الأمر بمسألة المشاركة العسكرية الأميركية في النزاعات حول العالم، يميل الأميركيون مجدداً إلى تفضيل المزيد من الحذر. نحو نصفهم - 48 في المئة - يعتقدون أنه يجب على الولايات المتحدة أن تكون أقل انخراطاً عسكرياً في الصراعات حول العالم، بينما يريد 7 في المئة فقط مزيداً من المشاركة العسكرية. يبدو أن هناك القليل من الجرأة لاستمرار المغامرات العسكرية.

ورأى الكاتب أن التحول الواقعي لأميركا ملحوظ بشكل خاص في كيفية تفكير الجمهور في حروبنا الطويلة الأمد في العراق وأفغانستان. إذ يؤيد نحو 74 في المئة من الأميركيين إعادة القوات الأميركية إلى الوطن من العراق بينما يعارض 11 في المئة فقط مثل هذه الخطوة. بل إن دعم الانسحاب العسكري من أفغانستان أعلى من ذلك، حيث يفضل 76 في المئة من الأميركيين إعادة القوات الأميركية إلى الوطن من أفغانستان ويعارض 10 في المئة فقط الانسحاب. وما يقرب من نصف الأمريكيين "يدعمون بقوة" سحب القوات من ذلك البلد، مما يشير إلى أن الرئيس دونالد ترامب والسفير زلماي خليل زاد لديهما التأييد السياسي في جهودهما لإنهاء هذه الحرب التي لا نهاية لها.

في مواجهة الاستقطاب المتزايد والانقسامات الكثيرة في الناخبين بنسبة 50/50، من الجدير بالذكر أن دعم الانسحاب من أفغانستان قد ازداد بشكل كبير خلال العامين الماضيين. في آذار / مارس 2018، أيد 50 في المئة من الأميركيين خفض القوات الأميركية (26 في المئة) أو سحبها بالكامل (24 في المئة) من أفغانستان مع 16 في المئة يؤيدون زيادتها و19 في المئة يؤيدون الحفاظ على نفس العدد من القوات.

وبحلول بداية عام 2019، واصل 51 في المئة من الأميركيين القول إنهم سيدعمون قرار سحب القوات الأميركية من أفغانستان خلال العام، ورد 22 في المئة فقط بأنهم سيعارضون هذا القرار و27 في المئة غير متأكدين. وبحلول كانون الثاني / يناير 2020، أيد 69 في المئة من الأميركيين إعادة القوات الأميركية إلى الوطن من أفغانستان في مقابل 14 في المئة عارضوا ذلك. اليوم، كما هو مذكور أعلاه، يبلغ عدد الأميركيين الذين يفضلون إعادة القوات الأميركية إلى الوطن من أفغانستان 76 في المئة. على الرغم من أن الأسئلة كان لها تأطير مختلف قليلاً، إلا أن الإجابات تظهر الاتجاه نفسه، فقد تزايد دعم الانسحاب من أفغانستان باستمرار.

أوروبا

الأميركيون منقسمون أكثر حول مستويات القوات الأميركية في أوروبا. يعتقد نفس العدد تقريباً من الأميركيين أنه يجب علينا تقليل عدد القوات الأميركية المتمركزة في أوروبا (36 في المئة) لأننا نريد الحفاظ على مستويات القوات كما هي (40 في المئة). 4 في المئة فقط يريدون زيادة مستويات القوة الأميركية. بغض النظر عن عدد القوات التي يعتقدون أنه يجب الاحتفاظ بها في أوروبا، فإن غالبية (47 في المئة) من الأميركيين يرون أن حلف الناتو أقل ارتباطاً بعالم اليوم مقارنة بما كان عليه الحال قبل 70 عاماً، حيث يرى 29 في المئة فقط أنه أكثر صلة. يعكس هذا اعترافاً بالتغييرات المهمة منذ نهاية الحرب الباردة.

الصين

 يُنظر إلى موضوع الجمهور الواقعي إلى حد ما في ردودهم على الأسئلة المتعلقة بالصين. يعتقد أكثر من نصف الجمهور أن الصين تمثل تهديداً عسكرياً للولايات المتحدة ، بينما يقول أقل من الربع إنها ليست كذلك. هذا ليس مفاجئاً نظراً لأن الصين هي أقوى دولة في العالم بخلاف الولايات المتحدة وهي أكثر أهمية نسبياً من أي خصم آخر. ومع ذلك، لا يبدو أن الأميركيين متحمسون لخوض معركة عسكرية مع الصين. وقال حوالى 62 في المئة من المشاركين في الاستطلاع إن الولايات المتحدة يجب ألا تتدخل عسكرياً في حرب بين الصين والهند، بينما يؤيد 12 في المئة فقط الدفاع العسكري الأميركي عن الهند و3 المئة فقط قالوا إنه يجب علينا الدفاع عن الصين. 

وإذا حاصرت الصين تايوان، قال 27 في المئة من المشاركين في الاستطلاع فقط إنه يتعين علينا استخدام القوة العسكرية لكسر الحصار بينما قال 39 في المئة إن الولايات المتحدة يجب ألا تستخدم القوة العسكرية لكسر الحصار. في حالة الغزو الصيني لتايوان، ينقسم الأميركيون: حوالى 36 في المئة يعارضون استخدام القوة العسكرية لحماية تايوان، و30 في المئة يفضلون استخدام القوة العسكرية، و35 في المئة لا يعرفون.

الإنفاق على الدفاع

وتماشياً مع مخاوف الأميركيين بشأن الأولويات المحلية، يريد عدد كبير (37 في المئة) من الأميركيين رؤية إنفاق البنتاغون ينخفض. حوالى 28 في المئة يريدون الاحتفاظ بها كما هي و13 في المئة فقط يريدون زيادة الإنفاق. وعندما تم تذكير المستجيبين بأن الدين القومي يزيد عن 23 تريليون دولار وسيزيد عن 25 تريليون دولار هذا العام، أراد نصف (49 في المئة) من الأميركيين خفض إنفاق البنتاغون بينما أراد 8 في المئة فقط رؤيته يزداد. الجمهوريون، على وجه الخصوص، تأثروا بالمخاوف المتعلقة بالديون الوطنية. ونما دعمهم لخفض الإنفاق الدفاعي من 13 في المئة إلى 40 في المئة عند توفير هذا السياق.

وختم الكاتب قائلاً إنه "عندما يتعلق الأمر بالرأي العام الأميركي بشأن قضايا السياسة الخارجية الأميركية الرئيسية اليوم، فمن الواضح أن الجمهور يدعم إنهاء حروبنا الحالية مع عدم الدخول في حروب جديدة والتركيز على الأولويات المحلية. سيكون صانعو السياسة الحاليون والمستقبليون من الحكمة أن يأخذوا في الحسبان وجهات النظر الواقعية المتزايدة وضبط النفس للشعب الأميركي عند تحديد مسار أمتنا في العالم".

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً