"نيويورك تايمز": الصين تتهيأ لعالم أكثر عدائية بعد الوباء

تقوم استراتيجية الصين على أنها يجب أن تكون مستعدة لخلاف دائم مع الولايات المتحدة يمكن أن يعرض وصولها إلى السوق الأميركية للخطر.

  • الرئيس الصيني شي جينبينغ ونظيره الأميركي دونالد ترامب (أرشيف)
    الرئيس الصيني شي جين بينغ ونظيره الأميركي دونالد ترامب (أرشيف)

لاحظت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية أن الرئيس الصيني شي جين بينغ قد  استخدم زياراته الأخيرة إلى مزرعة ذرة ومصنع للصلب ومركز ابتكار تقني لتسليط الضوء على استراتيجية اقتصادية جديدة للبلاد، هي وجوب إعادة تجهيز اقتصادها للاعتماد بشكل أقل على الاقتصادات الأجنبية في عالم ما بعد الوباء. 

وقال السيد شي إن الصينيين بحاجة إلى إنفاق المزيد ويجب أن يكون المصنعون أكثر ابتكارًا. 

وقالت الصحيفة إن القضية الأكثر إلحاحًا المطروحة، وفقًا لتعليقات وسائل الإعلام الرسمية حول استراتيجية السيد شي، هي أن الصين يجب أن تكون مستعدة لخلاف دائم مع الولايات المتحدة الأميركية يمكن أن يعرض وصولها إلى السوق الأميركية للخطر.

وقال ياو يانغ، عميد المدرسة الوطنية للتنمية في جامعة بكين، "هذه السياسة لها علاقة كبيرة بالبيئة الدولية المتغيرة للصين، وخاصة تدهور العلاقات الصينية الأميركية". وأضاف: "تحتاج الصين إلى الاستعداد لأسوأ سيناريو، حيث تغلق الولايات المتحدة على الصين مجالات تقنية معينة".

وقد تعهد القادة الصينيون منذ عام 2006 على الأقل بجعل الإنفاق الاستهلاكي المحلي نصيبًا أكبر من النشاط الاقتصادي - مع نجاح متباين. وتعتمد الصين على واردات التكنولوجيا والمحاصيل والطاقة.

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً