"واشنطن بوست": ولاية أخرى لترامب ستدمر الخدمة العامة في الدولة

إن ازدراء الحقائق والأداء الجيد أمر مدمر للحكومة. يختار المحترفون الموهوبون في جميع القطاعات، الذين يضطرون للتملق، المغادرة، بينما يختار الجيل التالي من المواهب عدم التقدم لهذه الوظائف.

  • جاء إعلان التطبيع بين
    مساعدو ترامب ومستشاروه يختارون التملق والكذب لإرضائه والاحتفاظ بمناصبهم.

تناولت "واشنطن بوست" الأميركية نهج الرئيس الأميركي دونالد ترامب في التعاطي مع الموظفين الحكوميين من كبار المستشارين والخبراء وطرده وإذلاله للبعض وتهميشه للبعض الآخر، معتمداً على حدسه وغروره، مما أفرغ العديد من المؤسسات وبخاصة وزارة الخارجية من أهم موظفيها وجعل الأعداء يستفيدون من هذا الفراغ، وجعل الأميركيين ينظرون إلى الخدمة العامة بأنها غير جديرة بالعمل فيها.

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها إن ترامب يعتقد أنه يعرف أفضل من أي شخص آخر، ولكن ليس لأنه يعرف الكثير في الواقع. فهو يؤمن بمنطق مفاده أن "الخبراء فظيعون" وأنه مهما كان المرء لديه درجة علمية وسنوات من الخبرة في أي مجال من مجالات الحكومة، يمكنه أن يفعل بشكل أفضل بالاعتماد على الغريزة. لقد تصرف البيت الأبيض وفقاً لهذه الفلسفة، وكان لذلك تأثير مدمر.

من الديون إلى الضرائب إلى الطاقة المتجددة إلى التجارة إلى الوظائف إلى البنية التحتية إلى الدفاع، أعلن الرئيس ترامب أنه الأفضل على الإطلاق في كل البلاد. ما الحاجة إذن إلى مستشار علمي - منصب تركه ترامب شاغراً لمدة 19 شهراً؟ حينها نفهم لماذا أكثر من ثلث المناصب العليا في البنتاغون أو وزارة الأمن الداخلي ليس لها تعيين مصادق عليه، ولماذا يتم طرد معظم القوى العاملة في خدمة البحوث الاقتصادية التابعة لوزارة الزراعة، كما فعلت الإدارة، عن قصد، عن طريق نقل الوكالة فجأة إلى منطقة مدينة كانساس.

وأفضل نوع من الخبراء، من وجهة نظر ترامب، هو من النوع الذي ليس لديه رأي مستقل على الإطلاق. قال المستشار التجاري للبيت الأبيض بيتر نافارو: "وظيفتي، كخبير اقتصادي، هي محاولة تقديم التحليلات الأساسية التي تؤكد حدسه". وتابع: "وحدسه دائماً على حق في هذه الأمور". 

وأضافت الصحيفة: عندما لا يتمكن موظف عام من تقديم تلك التحليلات المؤكدة بشكل مريح، فإنه يخاطر بالتعرض للتشهير والطرد من منصبه في أسوأ الأحوال. إن "الجناح الغربي" في البيت الأبيض والحكومة قد شهدت تغييراً مستمراً في الموظفين من المهنيين المعينين والمهملين: أربعة رؤساء أركان للبيت الأبيض، وأربعة مستشارين للأمن القومي، وخمسة وزراء للأمن الداخلي.

لقد غادر الأشخاص الذين كانوا يسمون "الراشدين في الغرفة" في الأيام الأولى من هذا المصطلح وكتبوا كتباً عن مدى البؤس الذي تشعر به في تلك الغرفة. غالباً لم يكن الأمر مهماً على أي حال، لأن هذا الرئيس نادراً ما يستمع ولا يقرأ أبداً. فهو يزعج نفسه مرة أو مرتين في الأسبوع فقط بالاستماع إلى الإيجازات الاستخباراتية التي يتلقاها الرؤساء الآخرون يومياً.. إنه يأخذ نصيحة ليس من أكثر الأشخاص المؤهلين، أو حتى الأكثر إقناعاً من حوله، ولكن من الشخص الذي يتمكن من التسلل في الكلمة الأخيرة.

لقد كان مجتمع الاستخبارات ضحية خاصة، حيث كان مسؤولاً عن إصدار الحكم الذي لا يريد الرئيس سماعه، أو على الأقل لا يريد أن يعرفه الآخرون وهو "أن روسيا ساعدته في انتخابات عام 2016 وتعمل معه مرة أخرى هذا العام". 

لقد تعرض مدير المخابرات الوطنية دان كوتس للطرد لرفضه إخفاء هذا التقييم. وتمت إقالة سلفه بالوكالة، جوزيف ماغواير، بعد أن كانت لديه الجرأة للدفاع عن مساعده وزعيم وحدة أمن الانتخابات شيلبي بيرسون، التي كانت لديها الجرأة لإخبار لجنة الاستخبارات في مجلس النواب أن إجماع مجتمع الاستخبارات على أن روسيا تحاول مساعدة ترامب على الفوز مجدداً في الانتخابات الحالية.

ومع ذلك، فقد تسرب ازدراء مماثل للكفاءة والحياد إلى الحكومة خلال السنوات الأربع الماضية. لقد عانت وزارة العدل، وشهدت وزارة الخارجية، كما قال سفير سابق ووكيل وزارة سابق، "أهم خروج للمواهب الدبلوماسية على مر العصور". وما يقرب من نصف الموظفين الكبار المهنيين في الوزارة غادروا أو أجبروا على المغادرة في العامين الأولين من ولاية ترامب. أولئك الذين علقوا عوملوا بازدراء. ماري يوفانوفيتش، التي طُردت من منصبها كسفير في أوكرانيا بعد حملة تشهير قام بها رودي جولياني وأتباع الرئاسة الآخرون، هي فقط المثال الأبرز.

كان لعدم الاهتمام الكامل بأداء الوظائف الأساسية بشكل جيد تكاليف فورية: عندما وافقت الإدارة، تحت الضغط، على لم شمل الأطفال الذين كانت تحتجزهم في أقفاص على الحدود مع آبائهم وأمهاتهم، لم تستطع - لأنها لم تزعج نفسها لتتبع ما يكفي من الآباء للعثور عليهم. كذلك مع الدبلوماسيين الذين أمضوا سنوات في إقامة العلاقات وتمثيل المصالح الأميركية، الذين ابتعدوا فجأة عن واجباتهم، بدأ الأعداء في الاستفادة؛ دخلت الصين في فجوة النفوذ العالمي، وتوقف الحلفاء عن الثقة بأميركا.

اليوم، يشعر الأميركيون بآثار فشل الحكومة في خسارة مطلقة لأن المرض يدمر البلاد. الاستجابة لهذا التفشي تتطلب التنسيق بين الوكالات التي استنفدت بشكل منهجي، لأنها كانت مليئة بالخبراء.

وفي حين أن الوباء يمثل النتيجة الأكثر فتكاً على الفور لازدراء الرئيس الذي لا يعرف شيئاً للمعرفة العلمية، إلا أن هناك خطراً أكبر يلوح في الأفق. أجرى ترامب حملته الانتخابية وهو يصرخ بأن تغير المناخ كان "خدعة"، وقد تصرف على هذا الجنون بسحب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس للمناخ. في هذه الأثناء، تصبح الأدلة على التهديد الذي يتهدد الكوكب أكثر إثارة للقلق، خاصة عندما أصبح التأثير المدمر لتلك الدرجتين المئويتين الإضافيتين واضحًا بالفعل - نمو الطحالب، وموت الكركند، وموت أشجار الخشب الأحمر التي يعود تاريخها إلى قرن من الزمان، والبحيرات غير المجمدة التي تحرم صيادي الجليد من دخلهم، وغرق المنازل في البحر. لقد ارتفعت انبعاثات غازات الاحتباس الحراري خلال فترة رئاسة ترامب بعد ثلاث سنوات متتالية من الانخفاض. هذه الإدارة تراجعت حتى الآن عن 100 من القيود التي يفترض أنها مرهقة. تتعارض السياسات المنقحة بشأن التلوث بالزئبق وانبعاثات السيارات وتسرب الميثان وغير ذلك من الأبحاث، وبعضها أنتج من قبل المجلس الاستشاري لوكالة حماية البيئة. أربع سنوات أخرى من هذا القبيل تعني خسارة المزيد من سبل العيش والأرواح أكثر مما يقوم به فيروس كورونا اليوم.

إن ازدراء الحقائق والأداء الجيد أمر مدمر للحكومة. يختار المحترفون الموهوبون في جميع القطاعات، الذين يضطرون للتملق، المغادرة، بينما يختار الجيل التالي من المواهب عدم التقدم لهذه الوظائف. وضع تسعة رؤساء استخبارات سابقين الأمر بشكل صحيح في "واشنطن بوست" هذا الربيع بعد أن أفسد ترامب قيادة المركز الوطني لمكافحة الإرهاب للمهنيين المخضرمين: لا يتعلق الأمر فقط بعدد قليل من كبار الضباط المحترمين والمخاطر المباشرة على الأمن التي يشكلها فصلهم غير الرسمي. يتعلق الأمر بالمستقبل - حول الموظفين الذين سيحسبون أن الولاء أكثر أهمية من الصدق، وحول "عدد لا يحصى من الشباب الأميركيين الموهوبين" الذين "سيقررون أن الخدمة الفيدرالية، الخدمة العامة بالفعل، ليست وظيفة جديرة".

إن كل مظاهر الجهل المتعمد هذه تجتمع في ازدراء لجمع المعلومات على الإطلاق. عندما أصدرت حكومة ترامب تقييماً بأن ترك الاحتباس الحراري من دون معالجة من شأنه أن يدمر الاقتصاد الأميركي، قال ترامب: "لا أصدق ذلك". ربما لتجنب تكرار هذه الأخبار المزعجة، كتبت وكالة حماية البيئة قاعدة تمنح نفسها الإذن بتجاهل العلم الجيد من خلال تقييد نوع البحث الذي تعتبره قابلاً للاستخدام. 

ومن الأمور الرمزية إصرار ترامب على أن المزيد من اختبارات فيروس كورونا تخلق المزيد من الحالات. هذا بالطبع ليس صحيحاً. سيكشف المزيد من الاختبارات عن الحالات الموجودة بالفعل، مما يجعل من الممكن محاولة فهم مسار المرض ووقف انتشاره.

وخلصت "واشنطن بوست" إلى أن تدهور عملية جمع البيانات يخدم غرضاً واحداً واضحاً: إذا لم نجمع المعلومات، فلا يمكننا رؤية عمق إخفاقات ترامب. مصطلح آخر يمكن أن يسمح للرئيس ترامب بإكمال إضعاف معنويات وتسييس وتدمير القوى العاملة التي كانت ذات يوم موضع حسد العالم: الخدمة المدنية الأميركية والخدمة الصحية والخدمة الخارجية والجيش النظامي. في كل شيء من سلامة المستهلك إلى جودة الهواء إلى متوسط ​​العمر المتوقع، ستكون النتائج كارثية. لكن لن يبقى أحد ليقيسها.

ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً