"نيويورك تايمز": ما لا نعرفه عن الانتخابات الأميركية هذا العام

يمكن أن يؤدي السباق الرئاسي المحتدم إلى معارك قانونية بشأن بطاقات الاقتراع عبر البريد، واحتمال تأجيل النتائج النهائية لأيام - إن لم يكن أسابيع.

  • بايدن يتحدث مع الصحفيين قبل مغادرة منطقة مترو ديترويت (أ ف ب).
    بايدن يتحدث مع الصحفيين قبل مغادرة منطقة مترو ديترويت (أ ف ب).

قبل أقل من ثمانية أسابيع من يوم الانتخابات الأميركية. كيف هو المشهد الانتخابي اليوم؟

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" في تقرير لها إن المرشح الديمقراطي السناتور جو بايدن خرج في مسار الحملة الانتخابية، بعد شهور من تجنب السفر الجوي، ودفع بخطته أمام حشد صغير متباعد اجتماعياً في قاعة النقابات في ميشيغان أمس. في غضون ذلك، عقد المرشج الجمهوري الرئيس دونالد ترامب تجمعات في نورث كارولينا وفلوريدا يوم الثلاثاء - تجمعات في الهواء الطلق مع حشود بلا أقنعة.

في واشنطن، عاد الكونغرس من عطلته في آب / أغسطس، لكنه لا يزال يحرز تقدماً ضئيلاً للغاية في تمرير حزمة الإغاثة الاقتصادية لمساعدة الأميركيين في مواجهة أسوأ أزمة اقتصادية منذ الكساد الكبير.

وعلى الرغم من كل هذا العمل السياسي - أو التقاعس، في حالة الكونغرس - فإن نتيجة الانتخابات ستتأثر حتماً بشدة بعوامل خارجة عن سيطرة أي من الحزبين السياسيين. في الأسابيع الأخيرة، يمكن لأي أمر غير متوقع أن يحول مسار السباق..

إليكم بعض جوانب عدم اليقين التي سيراقبها الخبراء خلال الأسابيع القليلة المقبلة:

صفقة اللقاح

يعتقد الرئيس ترامب وبعض مساعديه أن الحصول على لقاح أو إظهار تقدم نحو أحدهما قد يكون حاسماً لإعادة انتخابه. هذا الأسبوع، توقع ترامب أن اللقاح يمكن أن يأتي "خلال شهر تشرين الأول / أكتوبر".

هذا يبدو متفائلاً. اليوم، قام مدير المعاهد الوطنية للصحة بتقويض الجدول الزمني للسيد ترامب في جلسات الاستماع في الكونغرس. قبل ساعات، أعلنت شركة "استرازينيكا" AstraZeneca الرائدة في مجال تطوير اللقاحات أنها علقت تجربة سريرية واسعة النطاق لأحد اللقاحات المرشحة بعد أن عانى المريض من رد فعل سلبي شديد.

وبغض النظر عن التوقيت، يثير الديمقراطيون بالفعل مخاوف بشأن أي لقاح يروج له ترامب. في نهاية الأسبوع الماضي، قالت السناتور كامالا هاريس عن كاليفورنيا، المرشحة الديمقراطية لمنصب نائب الرئيس، إنها لن تثق في تأكيدات الرئيس بأن لقاح فيروس كورونا آمن.

بالتأكيد، سيكون إطلاق لقاح مفاجأة في شهر تشرين الأول / أكتوبر" لكتب التاريخ. لكن أي تقدم كبير يمكن أن يؤثر على قرارات الناخبين.

حتى إذا تم طرح لقاح هذا الخريف، فليس هناك ضمان يُذكر لكيفية تلقيه. في استطلاع حديث أجرته شبكة "سي بي إس نيوز"، قال 21 في المئة فقط من الناخبين إنهم سيحصلون على لقاح في أقرب وقت ممكن إذا أصبح متاحاً، انخفاضاً من 32 في المئة في أواخر تموز / يوليو.

مذبحة أميركية؟

يبدو أن أشهراً من الاحتجاجات أصبحت أكثر عنفاً، حيث اشتبك متشددون يمينيون مع النشطاء المطالبين بالعدالة العرقية. في كينوشا بولاية ويسكونسن، اتُهم شاب يبلغ من العمر 17 عاماً، مسلحاً بسلاح من الطراز العسكري، بالقتل بسبب إطلاق النار الذي أسفر عن مقتل شخصين وإصابة آخر. في بورتلاند، أوريغون، قُتل رجل ينتمي إلى جماعة يمينية بالرصاص بينما كانت قافلة كبيرة من أنصار ترامب تسير في وسط المدينة.

وخلال عطلة نهاية الأسبوع في لويزفيل بولاية كنتاكي، اشتبك مسلحون من أنصار الشرطة مع متظاهرين مناهضين للعنصرية مسلحين ببنادق طويلة، قام أعضاء من مجموعة الميليشيا السوداء، NFAC، بالسخرية من الضباط الذين يحرسون المسار.

بعد مرور أكثر من ستة أشهر على انتشار وباء مميت، وبعد سلسلة من عمليات القتل وإطلاق النار التي تعرض لها السود، تتصاعد مشاعر التوتر والغضب في أميركا.

يرى ترامب فرصة للتعبير عن رسالة "القانون والنظام"، حتى في الوقت الذي تحدث فيه الفوضى في عهده كقائد أعلى للقوات المسلحة. حتى الآن، لا يبدو أن استراتيجيته تعمل. تظهر استطلاعات الرأي أن ترامب لا يزال يتخلف عن بايدن في استطلاعات الرأي على المستوى الوطني وفي ولايات المعارك.

لكن كيفية استمرار هذه الاحتجاجات في التطور خلال الخريف قد تؤثر على الديناميكيات الأكبر للسباق.

التصويت بالبريد

يبدو أن ترامب مصمم على زرع كل أنواع عدم الثقة بشأن التصويت عبر البريد، مدعياً من دون دليل أن هذه الممارسة ستؤدي إلى "أكبر انتخابات مزورة في التاريخ". وعلى الرغم مما يجادل به العديد من الجمهوريين، لا يوجد دليل على أن التصويت بالبريد يؤدي إلى تزوير الانتخابات. لكن ما نعرفه هو أن البلاد لم تصوت أبداً بالبريد بالأرقام المتوقعة هذا الخريف.

أدت الجهود التي تبذلها الولايات لتوسيع الوصول إلى التصويت عبر البريد كبديل أكثر أماناً للتصويت الشخصي إلى توسيع مجموعة الناخبين المؤهلين للتصويت عبر البريد إلى 62 مليون شخص. من المتوقع أن يدلي حوالى أربعة من كل 10 ناخبين بأصواتهم بأنفسهم.

السيناريو الكابوس هو إعادة في تشرين الثاني / نوفمبر للتأخيرات البريدية والأخطاء وفرض قواعد الاقتراع المتقطعة التي أدت إلى اضطرابات ورفض الاقتراع في الانتخابات الأخيرة. فوفقاً لصحيفة واشنطن بوست، تم رفض أكثر من 534000 بطاقة اقتراع عبر البريد خلال الانتخابات التمهيدية في 23 ولاية هذا العام بسبب وصول متأخر أو أخطاء في التصويت.

ويمكن أن يؤدي سباق رئاسي محتدم إلى توسع غير مختبَر إلى حد كبير في بطاقات الاقتراع عبر البريد إلى معارك قانونية، وحرمان الناخبين من حق التصويت، واحتمال تأجيل النتائج النهائية لأيام - إن لم يكن أسابيع.

ترجمة بتصرف: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً