"نيويورك تايمز": الخلافات مع الصين تقرّب الهند من الولايات المتحدة

الغضب المشترك من بكين يمكن أن يجر الهند إلى شراكة استراتيجية مع أميركا تساعد في تحييد التأثير الإقليمي المتزايد للصين.

  • قافلة هندية في منطقة الهيملايا الحدودية مع الصين.
    قافلة هندية في منطقة الهيملايا الحدودية مع الصين.

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية إن الولايات المتحدة والهند صبتا غضبهما المشترك تجاه بكين وأقاما علاقات دبلوماسية وعسكرية أقوى.

لكن دعاة العدالة الاجتماعية قلقون من أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تغض الطرف عن انتهاكات الهند لحقوق المسلمين في عهد رئيس الوزراء ناريندرا مودي.

وقال أحد الناشطين الحقوقيين وسيم دار، الذي يناضل من أجل حقوق الناس في إقليم كشمير المتنازع عليه: "إنهم يعطون الأولوية للجيش أو الهيمنة على أي نوع من حقوق الإنسان أو الحرية السياسية".

ورأت الصحيفة أن الاشتباكات الأخيرة بين القوات الهندية والصينية على طول حدودهما في جبال الهيمالايا أجبرت الهند على زيادة تركيزها على الصين. وهذه علامة مرحب بها لدى الدبلوماسيين الأميركيين، الذين يعتقدون أن الغضب المشترك يمكن أن يجر الهند إلى شراكة استراتيجية من شأنها أن تساعد في تحييد التأثير الإقليمي المتزايد للصين. يقول الخبراء إن النزاع الحدودي قد يقرب الهند من الشراكة مع الولايات المتحدة واليابان وأستراليا.

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً

إقرأ أيضاً

نقاط القوة والضعف لدى ترامب وبايدن في...

"واللا نيوز": غانتس سيدفع في واشنطن أضخم...

سفير إسرائيلي سابق: فوز ترامب سيزيد من...

"يديعوت أحرونوت": في الطريق إلى "السلام"...