"نيويورك تايمز": ترامب ليس "خارج الخطر"، لكننا في الظلام

صحة الرئيس الأميركي مهمة للأمن القومي للبلاد والرسائل المختلطة حول حالته تعرض الولايات المتحدة للخطر.

  • ترامب يقول إنه يشعر أنه بخير، وأنه أفضل مما كان عليه قبل 20 عاماً
    ترامب يقول إنه يشعر أنه بخير، وأنه أفضل مما كان عليه قبل 20 عاماً

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية إنه يجب أن يكون هناك شخص يعرف بالضبط ما يحدث لصحة الرئيس دونالد ترامب. لكنه بالتأكيد ليس الشعب الأميركي.

فمنذ أن أعلن ترامب في وقت مبكر من صباح يوم الجمعة أنه أثبتت إصابته بفيروس كورونا، أمضى البيت الأبيض أياماً في نشر معلومات متضاربة وغير كاملة حول الطبيعة الحقيقية لمعركة الرئيس مع مرض "كوفيد-19".

بعد ظهر أمس، قال طبيب الرئيس، الدكتور شون بي كونلي، إن صحة ترامب قد تحسنت وأنه سيعود إلى البيت الأبيض بعد قضاء ثلاث ليالٍ في مركز والتر ريد الطبي العسكري الوطني. لكنه قال أيضاً إن ترامب ربما لم يخرج بالكامل من الخطر بعد.

اقترح الدكتور كونلي وخبراء آخرون سابقاً صورة قاتمة لنوبة ترامب مع المرض - تمثلت في انخفاض الأكسجين في الدم وارتفاع درجة الحرارة والعلاج بالأدوية المخصصة لمرضى "كوفيد-19" ذوي الحالات الحادة. ومع ذلك، أصر ترامب وفريقه على إبراز صورة وردية لرئيس لم يزعجه تقريباً مرضه.

كانت جهودهم خرقاء إلى حد ما: فقد أدت رحلة الرئيس في موكبه لتحية مؤيديه خارج المستشفى إلى انتقادات بأنه عرض فريق الخدمة السرية الخاص به للفيروس. وقال ترامب لمتابعيه على تويتر أمس ألا يخشوا "كوفيد-19" و"لا تدعوه يهيمن على حياتكم"، متجاهلاً على ما يبدو أن أكثر من 209000 شخص ماتوا بسبب الفيروس في هذا البلد.

في غضون ذلك، قال بعض الخبراء الطبيين إنه سيكون من غير الآمن أن يعود ترامب إلى البيت الأبيض الآن، بالنظر إلى أن بعض المرضى يتدهورون بسرعة بعد أيام عدة من مرضهم.

وقالت الصحيفة إنه ليس من المبالغة القول إن صحة رئيس الولايات المتحدة هي السؤال الأكثر خطورة في العالم في الوقت الحالي. لقد ترك فيضان الارتباك والمراوغة والتشويه من البيت الأبيض الأميركيين وحلفاء أمريكا في حالة اهتزاز وعدم اليقين.

فهناك الكثير الذي لا نعرفه: متى مرض الرئيس وما مدى مرضه؟ كم عدد الأشخاص الذين تفاعل معهم بعد تشخيص حالته أو ظهور أعراض الفيروس عليه؟ وما هي خطة الادارة في حال تدهور حالته؟

وأضافت "نيويورك تايمز" أنه ليس من الواضح كيف يمكن لفريق ترامب توضيح الالتباس في هذه المرحلة. فمن المؤكد أن المزيد من الشفافية حول صحة الرئيس والتوجيه الواضح بشأن التخطيط للطوارئ للبيت الأبيض، بقدر الإمكان، من شأنه أن يساعد. لكن الحقيقة هي أن تيار الأكاذيب من هذه الإدارة على مدى السنوات الأربع الماضية أدى إلى تآكل ثقة الجمهور في الداخل والخارج. فغالباً ما كانت الخدع والمبالغات التي نشرها ترامب وحلفاؤه تدور حول صورة الرئيس واحترامه لذاته: حجم التجمعات، على سبيل المثال، أو صافي ثروته أو مؤسسته الخيرية.

ورأت الصحيفة أن صحة الرئيس هي مسألة أكثر خطورة بكثير، فهي تعرض الأمن القومي للخطر. وقالت إن العالم يشاهد الآن، وهذا ما يراه الناس: يدخل الرئيس الأميركي المستشفى وهو يعاني من مرض خطير، في المرحلة الأخيرة من الانتخابات التي لا يعد بقبول نتائجها. يتزايد عدد المصابين في البيت الأبيض والكونغرس يومياً، مما قد يعيق عمل الحكومة. وتواجه البلاد وباء خارج نطاق السيطرة إلى حد كبير، واقتصاد متعثر واضطراب مدني بسبب العدالة العرقية. ولا تنسوا أن روسيا تتدخل بالفعل في الانتخابات.

وختمت الكاتبة ليزا ليرر قائلة إن خبراء الأمن القومي يحذرون من أن هذه ليست صورة لدولة مستعدة لصد التدخل الأجنبي، ويقولون إن الخصوم ربما يرون أن الولايات المتحدة مشتتة وضعيفة، معتبرين أن هذه التهديدات حقيقية، وربما يجب أن يكون رد البيت الأبيض حقيقياً كذلك.

ترجمة بتصرف: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً

إقرأ أيضاً

نقاط القوة والضعف لدى ترامب وبايدن في...

"يديعوت أحرونوت": في الطريق إلى "السلام"...

"واللا نيوز": هكذا عملت سفارة "إسرائيل"...

"نيويورك تايمز": ماذا يخبرنا التصويت...