"نيويورك تايمز": لهجة الصين تنحو نحو كلمات القتال

يبدو أن بكين قلقة من الجدل الدائر في واشنطن حول ما إذا كان ينبغي على الولايات المتحدة أن تعلن صراحة عن استعدادها للدفاع عن تايوان من هجوم عسكري.

  • الجيش الصيني في أحد عروضه.
    الجيش الصيني في عرضه الأخير في احتفالات اليوم الوطني قبل اسبوع.

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية إنه نادراً ما تكون الدعاية الصينية خفية، لكن سيلاً من التفجير عبر الإنترنت وفي وسائل الإعلام الحكومية في الأسابيع الأخيرة يحتمل أن يكون ينذر بالسوء.

تستهدف مقاطع الفيديو الجديدة الولايات المتحدة وتايوان، اللتين تتقاربان، وظهرت في نفس الوقت مع سلسلة من التدريبات العسكرية. هذان معاً يشيران إلى أن الصين لن تتراجع عن صدام عسكري.

لا يزال احتمال نشوب حرب بعيداً، لكن الخطر يكمن في أن الدعاية يمكن أن تترجم إلى أعمال استفزازية. تثير التحركات العسكرية الأخيرة في بحر الصين الجنوبي ومضيق تايوان احتمال وقوع اشتباكات فعلية، سواء كانت مقصودة أم لا.

يبدو أن بكين قلقة بشكل خاص من الجدل الدائر في واشنطن حول ما إذا كان ينبغي على الولايات المتحدة أن تعلن صراحة عن استعدادها للدفاع عن تايوان من هجوم عسكري.

في التفاصيل، يعرض أحد مقاطع الفيديو: "إذا اندلعت الحرب، فهذه هي إجابتي" ويظهر جنوداً يركضون عبر غابة بينما تنفجر القنابل. أظهر مقطع فيديو آخر محاكاة لغارة جوية على جزيرة غوام، الأراضي الأميركية في المحيط الهادئ. 

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً

إقرأ أيضاً

"يديعوت أحرونوت": في الطريق إلى "السلام"...

"واللا نيوز": غانتس سيدفع في واشنطن أضخم...

نقاط القوة والضعف لدى ترامب وبايدن في...

سفير إسرائيلي سابق: فوز ترامب سيزيد من...