"فورين بوليسي": لماذا رفض البابا فرنسيس استقبال بومبيو؟

يستخدم المحافظون المسيحيون في الولايات المتحدة الحرية الدينية في الصين كغطاء في حربهم الثقافية المستمرة ضد البابا فرنسيس.

  • بومبيو خلال زيارته الفاتيكان ولقائه برأس الدبلوماسية فيها.
    بومبيو خلال زيارته الفاتيكان ولقائه برأس الدبلوماسية فيها.

كتبت آنا موميغليانو مقالة في مجلة "فورين بوليسي" الأميركية تناولت فيها الخلاف بين إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب والفاتيكان بشأن العلاقة مع الصين ومسائل أخرى.

وقالت الكاتبة إن رسالة البيت الأبيض إلى البابا فرنسيس لا يمكن أن تكون أكثر وضوحاً، عندما كتب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو مقالة رأي الشهر الماضي في مجلة "فيرست ثينغز" First Things، حض فيها الفاتيكان على عدم تجديد اتفاقها مع الصين بشأن تعيين الأساقفة. 

وأوضحت الكاتبة أن اختيار هذه المجلة لم يمر من دون أن يلاحظه أحد في روما: في السنوات الماضية أصبحت First Things، وهي مطبوعة دينية قريبة من اليمين الكاثوليكي، مواتية بشكل متزايد لإدارة ترامب ومعادية للكرسي الرسولي، معلنة، من بين أمور أخرى، أن شعبية البابا فرنسيس "بابوية فاشلة".

وقال وزير خارجية الفاتيكان، الكاردينال بيترو بارولين، للصحافيين إن المنفذ الإعلامي نفسه "يقول بالفعل شيئاً عن نية أولئك الذين كتبوا هذا المقال". 

ونقلت الكاتبة عن ماسيمو فاجيولي، مؤرخ الكنيسة في جامعة فيلانوفا الذي كتب أخيراً كتاباً عن البابا فرنسيس: "لقد كان إعلاناً عن الجانب الذي كان بومبيو يعمل فيه". 

كما التقى بومبيو، وهو من الكنيسة الإنجيلية المشيخية، برئيس الوزراء الإيطالي ووزير الخارجية في أواخر الشهر الماضي لمناقشة العلاقات مع الصين، وفقاً للصحافة الإيطالية، إذ حذرهما من تورط بكين في شبكات "الجيل الخامس" الصينية (هواوي).

في هذا السياق، يشير فاجيولي، إلى أن تدخل بومبيو في العلاقات بين الصين والفاتيكان كان له علاقة بالسياسات الانتخابية الأميركية أكثر من الصين نفسها. وقال: "لقد كان يخبر اليمين الكاثوليكي والإنجيلي أنه يقف إلى جانبهم ولا يهتم بالتصادم مع البابا".

لا يوجد للكرسي الرسولي علاقات دبلوماسية رسمية مع الصين، والاتفاقية المؤقتة لعام 2018 بين البلدين، بعيداً عن كونها اتفاقاً شاملاً، تسير على الطريق الصحيح ليتم تجديدها هذا الشهر، محددة تماماً لتكريس الأساقفة في الصين القارية، وهي ليست أولوية قصوى للرئيس الأميركي دونالد ترامب. بل إن التصويت الكاثوليكي في الولايات المتحدة هو أولويته.

تتعارض قيادة الكنيسة الكاثوليكية في الولايات المتحدة، التي تميل إلى كونها محافظة سياسياً، مع الاتجاه الذي يعطيه البابا للكنيسة، وخاصة عندما يتعلق الأمر بقضايا مثل حماية البيئة، وحماية حقوق الإنسان للمهاجرين، ومحاربة عقوبة الإعدام – وهي قضايا عزيزة على البابا فرنسيس لكنها بالكاد تتوافق مع سياسة الجمهوريين في أميركا.

ولاحظ فاجيولي أن العديد من أساقفة الولايات المتحدة يرون أن أسباباً محافظة مثل مكافحة الإجهاض والدعوة إلى الأدوار التقليدية للجنسين هي "المفاتيح الوحيدة لبقاء الكنيسة"، بينما رفض البابا تركيز دفاعه على هذه القضايا فقط. لقد أعرب عن وجهات نظر تقدمية حول القضايا الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، بينما دافع بحزم عن موقف الكنيسة ضد الإجهاض وضد فكرة أن الجنس هو بناء اجتماعي، على الرغم من أنه خفف قليلاً من خطابها حول المثلية الجنسية.

استمرت الحرب الثقافية بين البابا فرنسيس واليمين الكاثوليكي المؤيد لترامب منذ سنوات، لكنها تسارعت في الأسبوع الماضي، عندما رد الفاتيكان على استفزازات بومبيو بكل قوته الدبلوماسية واللاهوتية. فعندما زار وزير الخارجية الأميركي روما الأربعاء الماضي، رفض البابا مقابلته. وعوضاً عن ذلك، التقى بارولين، كبير الدبلوماسيين في الفاتيكان، ببومبيو. ووصفت صحيفة "لا ستامبا" المطلعة جيداً الاجتماع بأنه "جليدي" وقالت إن الاثنين اتفقا على عدم الاتفاق. 

رسمياً، كان رفض البابا سببه سياسة عدم لقاء مسؤولين من دول هي في وسط حملة انتخابية حتى لا يعطي الانطباع بالانحياز لمرشح دون غيره.

لكن بارولين قال للصحافيين إن الكرسي الرسولي "فوجئ" بتدخل البيت الأبيض العلني في سياسته الخارجية واستغرق بعض الوقت للتأكيد على أن بومبيو طلب الاجتماع مع البابا فرنسيس من دون جدوى. واتهم مسؤول آخر رفيع المستوى في الفاتيكان، هو الأسقف البريطاني بول غالاغر، إدارة ترامب علناً بمحاولة استخدام "البابا" كسلاح لتحقيق مكاسب انتخابية.

ويوم السبت الماضي، أصدر البابا رسالته العامة الجديدة، "كل الأخوة"، التي ركزت على الحب الأخوي، الذي ينتقد بشكل جميل كل ما تمثله إدارة ترامب - من عدم الثقة في المهاجرين إلى الرأسمالية غير المنظمة.

الرسالة البابوية، وهي الثالثة للبابا فرنسيس، بعد رسالتي 2013 و2015، كان يجري العمل عليها لفترة طويلة، وكان من المقرر نشرها بالتزامن مع عيد القديس فرنسيس الأسيزي، الذي كان بمثابة مصدر إلهام. لكن التوقيت ساهم في تضخيم الرسالة التي لا تنتقد بمهارة ترامب، وبالتالي مؤيديه الكاثوليك.

كتب البابا في هجوم مطول على عودة ظهور القومية يقول: "الصراعات القديمة التي يعتقد أنها دفنت منذ فترة طويلة تندلع من جديد، في حين أن حالات القومية قصيرة النظر والمتطرفة والعدوانية آخذة في الازدياد. في بعض البلدان، يخلق مفهوم الوحدة الشعبية والوطنية المتأثر بالأيديولوجيات المختلفة أشكالاً جديدة من الأنانية".

وفي فقرات معينة من رسالة البابا، من الصعب تفويت الإشارات إلى السياسة الأميركية. فقد جاء في الرسالة المنشورة: "تؤكد بعض الأنظمة السياسية الشعبوية، بالإضافة إلى بعض المناهج الاقتصادية الليبرالية، على أنه يجب منع تدفق المهاجرين بأي ثمن. يولد من نوع معيّن من عدم الأمان والخوف من الآخر الذي يؤدي إلى الرفض والرغبة في إقامة جدران للدفاع عن النفس".

الولايات المتحدة هي موطن لنحو 51 مليون من البالغين الكاثوليك، موزعين بالتساوي بين الديمقراطيين والجمهوريين، وفقاً لمركز بيو للأبحاث. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن الانقسامات غالباً ما تقوم على أسس عرقية، حيث يميل الكاثوليك اللاتينيون (الهيسبانيك) إلى اليسار بينما يميل الكاثوليك البيض إلى اليمين، وفقاً لبيانات مركز بيو.

وقال فاجيولي إنه في العقد الماضي، التقى القسم الأكثر تقليدية والبيض من الكنيسة الكاثوليكية الأميركية سياسياً مع الإنجيليين البيض، واعتنقوا بالكامل أجندة "أميركا أولاً" القومية التي أطلقها ترامب، والتي كان يُنظر إليها سابقاً على أنها غير متوافقة مع العقيدة الكاثوليكية العالمية، حتى في دوائر المحافظين.

ومن بين أبرز الكاثوليك المؤيدين لترامب، هناك رئيس مجلس النواب السابق نيوت غينغريتش، الذي رشح ترامب زوجته كاليستا غينغريتش كسفيرة للولايات المتحدة لدى الكرسي الرسولي، ومستشار البيت الأبيض السابق (وأمير الحرب الثقافي) ستيف بانون، الذي حاول إنشاء مدرسة سياسية يمينية في دير سابق خارج روما، من دون جدوى.

والمجموعة نفسها لديها رأي سلبي في البابا فرنسيس، الذي يرون أنه نتيجة منطقية لمجلس الفاتيكان الثاني، الذي سعى في ستينيات القرن العشرين إلى تحديث الكنيسة، مما أثار استياء المحافظين المتشددين. وتماماً مثل الإنجيليين البيض، ينظر الكاثوليك التقليديون إلى ترامب باعتباره حصناً ضد النسبية الثقافية لما بعد الحداثة.

لكن هذا لا يُترجم تلقائياً إلى دعم جماهيري للحزب الجمهوري. وعلى الرغم من أنه لا يزال في الصدارة بين هذه المجموعة الديموغرافية، إلا أن ترامب في الواقع يفقد بعض دعمه بين الكاثوليك البيض: في الانتخابات السابقة، صوت 64 في المئة لصالحه، بينما في الانتخابات القادمة حوالى 59 في المئة يخططون للقيام بذلك، وفقاً لمعظم استطلاعات بيو الأخيرة. وإذا تم انتخاب المرشح الديمقراطي جو بايدن، فإن ذلك سيجعله ثاني رئيس كاثوليكي في تاريخ الولايات المتحدة، بعد الرئيس جون إف كينيدي.

وقالت الكاتبة إن هجوم بومبيو على الفاتيكان يبدو خادعاً لأن العلاقات مع الصين ليست أولوية قصوى للكاثوليك الأميركيين ولأن الاتفاق المتجدد بين الكرسي الرسولي والصين من غير المرجح أن يغير التوازن بين واشنطن وبكين، التي تعتبرها إدارة ترامب منافستها الرئيسية. ومع ذلك، فإن الاتفاق ليس فوق النقد.

وعلى الرغم من أن تفاصيل الاتفاق سرية، فقد أوضح الفاتيكان أنها مؤقتة وتتعلق فقط بتعيين الأساقفة في الصين القارية. وجاء في بيان صادر عن وكالة أنباء الفاتيكان أنها "أعادت تأسيس الشركة الكاملة مع الأساقفة الصينيين المعينين من دون تفويض بابوي".

منذ عام 1957، رفضت السلطات الصينية السماح للبابا باختيار أساقفته، وأخذت على عاتقها مهمة ترسيم الأساقفة من دون موافقة البابا، وهو ما يتعارض تماماً مع العقيدة الكاثوليكية. فمنذ تأسيسها، حافظت جمهورية الصين الشعبية على الخط الحزبي بأن الأنشطة الدينية في أراضيها يجب أن تكون محدودة وأن تخضع للسلطة المباشرة للحزب الشيوعي، الملحد رسمياً. كان ينظر إلى الكاثوليكية على وجه الخصوص بريبة في البدايات، لأنها كانت مرتبطة بالتأثير الغربي، لكن في السنوات القليلة الماضية ركزت بكين جهودها على احتواء الإسلام، الذي يُنظر إليه على أنه "تهديد للتجانس الثقافي الصيني".

وعلى مدى عقود ، أدى هذا الوضع إلى تعايش كنيستين كاثوليكية في الصين، كنيسة رسمية واحدة أقرتها الحكومة ولكن لم يعترف بها الفاتيكان، وكنيسة سرية موالية لروما. وبعد عقود من المفاوضات، توصل الفاتيكان إلى اتفاق مؤقت في عام 2018، اعترف فيه بأثر رجعي بالأساقفة المعينين من قبل السلطات الصينية وحصل على الحق في رسم أساقفة جدد مع إعطاء بكين رأيها في الاختيارات.

الاتفاقية، التي كان من المقرر أن تنتهي صلاحيتها الشهر الماضي ولكن تم تجديدها مؤقتاً، وضعت حداً للانقسام في المجتمع الكاثوليكي الصيني وستسمح للأساقفة الصينيين بالمشاركة في المجامع الكنسية وغيرها من الأحداث في روما، وهو أمر كانوا ممنوعين في السابق من المشاركة فيه. إذ لم يتم الاعتراف بهم رسمياً من قبل الفاتيكان.

ولكن الاتفاقية تأتي كذلك في وقت تقوم فيه الصين بقمع الحريات الدينية، بما في ذلك الحريات التي تشمل حوالى 10 ملايين كاثوليكي، وهم جزء ضئيل من سكان البلاد، ناهيك عن انتهاكات بكين لحقوق الإنسان ضد المسلمين.

ووفقاً لتقارير عديدة صادرة عن وكالة أنباء المعهد البابوي للبعثات الأجنبية، فرضت السلطات الصينية قيوداً شديدة على ممارسة الديانة الكاثوليكية - بما في ذلك حظر حضور القاصرين إلى الخدمات وحظر التعليم الديني في بعض المقاطعات - ومضايقة القساوسة الذين يرفضون الانضمام إلى الكنيسة التي تسيطر عليها الدولة. وقد حض بعض الكاثوليك الصينيين، الذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم خوفاً من العواقب، البابا على عدم تجديد الاتفاقية لأنها لا تفيد المجتمع.

ولكن عندما يتعلق الأمر بالصين، فإن الكرسي الرسولي يتفاوض من موقف ضعيف. فليس لدى البابا فرنسيس أي نفوذ تقريباً للضغط على بكين بشأن معاملة الكاثوليك، ناهيك عن مسألة حقوق الإنسان الأوسع نطاقاً.

فالصين، كقوة اقتصادية عظمى مع عدد قليل من السكان الكاثوليك المحاصرين، ليست حريصة على تقديم تنازلات كبيرة للفاتيكان. وعلى النقيض من ذلك، فإن الكرسي الرسولي، الذي روج جهاراً في عهد فرنسيس لحقوق الإنسان ولم يبتعد عن انتقاد القادة الغربيين، لديه تاريخ في الحفاظ على مكانة سياسية منخفضة في الدول التي يكون فيها أتباعه في وضع ضعيف.

وفي حين أن الكاثوليك المحافظين في الولايات المتحدة، الذين شجعهم تحالفهم مع إدارة ترامب وقاعدة المؤيدين الإنجيليين البيض، حريصون على شن حرب ثقافية شاملة، لا يمكن أن تكون أولويات روما أكثر اختلافاً. فمن خلال ازدراء بومبيو، أوضح البابا ذلك.

ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم - الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً