"نيويورك تايمز": الجمهوريون في حالة فوضى انتخابية

الأرقام الداخلية للمرشحين الجمهوريين في مجلس الشيوخ الذين يرون أن فرصهم في الانتخابات تتضاءل بعد المناظرة الأولى، تدفع بعضهم إلى الفصل بينهم وبين ترامب.

  • ترامب: لن أسمح للديمقراطيين بإلغاء ثقافتنا أو جعل أميركا اشتراكية
    ترامب: لن أسمح للديمقراطيين بإلغاء ثقافتنا أو جعل أميركا اشتراكية

نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن إد رولينز، الناشط الجمهوري منذ فترة طويلة والذي يقدم الآن المشورة لمجموعة PAC العملاقة التي تدعم الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله إت "البيئة السياسية للرئيس مروعة. إنها معركة شاقة".

وعندما سئل عما إذا كان بإمكان ترامب تغيير فرصه قبل ثلاثة أسابيع فقط من يوم الانتخابات، كان رولينز صريحاً: "إنها مطبوخة".

وقالت الصحيفة إنه في السر، يقدم الجمهوريون تقييماً أكثر قسوة لفرص الرئيس، ويشيرون إلى سلسلة من العثرات الأخيرة، بما في ذلك أداؤه غير المنتظم في المناظرة الانتخابية مع منافسه الديمقراطي السناتور جو بايدن، وفشله في حماية نفسه أو جزء كبير من البيت الأبيض من فيروس كورونا. ويخشى الكثيرون من كارثة يقودها ترامب في كل مكان، قد تكلف الجمهوريين خسارة السيطرة على مجلس الشيوخ وتقليص صفوفهم في مجلس النواب.

إنهم محقون في قلقهم: تُظهر معدلات استطلاعات الرأي الوطنية أن ترامب يتخلف عن بايدن بمقدار 10 نقاط مئوية أو أكثر، مع وجود عجز ثابت في الولايات التي تقع في ساحة المعركة. فقد الرئيس ترامب أجزاء رئيسية من ائتلافه لعام 2016 - سكان الضواحي، والناخبين الأكبر سناً، والنساء البيض - ولم يتمكن من جذبهم مرة أخرى بتحذيرات بشأن الاحتجاجات العنيفة والفوضى والاشتراكية.

يقوم الديمقراطيون بجمع مبالغ قياسية من أموال التبرعات للحملة، مثل مبلغ 57 مليون دولار الذي جمعه خايمي هاريسون، الديموقراطي الذي يتحدى السناتور ليندسي غراهام من ساوث كارولينا - وهي أرقام توضح قوة قاعدتهم النشطة والمتحركة.

يقول معظم المتوقعين السياسيين الرئيسيين إن الديمقراطيين هم على الأقل مفضلون قليلاً للسيطرة على مجلس الشيوخ. ويقدر بعضهم أن الديمقراطيين في مجلس النواب يمكنهم توسيع الأغلبية التي يحوزون عليها بما يصل إلى 15 مقعداً.

هذه التوقعات، جنباً إلى جنب مع بعض الأرقام الداخلية من المرشحين الجمهوريين في مجلس الشيوخ الذين رأوا أن فرصهم في السباقات التنافسية تتضاءل بعد المناظرة الأولى، تدفع بعض المرشحين الجمهوريين إلى التشاؤم والفصل بينهم وبين ترامب.

المثال الأكثر وضوحاً في الأيام الأخيرة جاء من السناتور مارثا ماكسالي عن ولاية أريزونا المهددة بالخسارة، والتي رفضت الإفصاح عما إذا كانت فخورة بدعمها لترامب في مناظرة الأسبوع الماضي.

وقال السناتور جون كورنين من ولاية تكساس، الذي يواجه سباق إعادة انتخاب أقرب من المتوقع، لصحيفة هيوستن كرونيكل إن الرئيس "تخلّى عن حذره" بشأن فيروس كورونا، في حين حذر السناتور تيد كروز، زميله في تكساس، من أن الانتخابات "يمكن أن أن تكون حمام دم بنسب ووترغيت". 

حتى زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ السناتور ميتش ماكونيل من ولاية كنتاكي أعلن أنه لم يزر البيت الأبيض منذ آب / أغسطس الماضي، وأعرب عن قلقه بشأن عدم وجود بروتوكولات أمان من الفيروسات هناك، وهي ملاحظة لافتة لجمهوري في موقعه لإبدائها بشأن حزبه.

ولم يكن هذا تحولاً مفاجئاً تماماً في الأحداث، فغالباً ما يحاول المرشحون الذين يخشون السقوط في الاقتراع فصل أنفسهم عن الرئيس الحالي. في عام 2014، رفض بعض الديمقراطيين الذين خاضوا معارك إعادة انتخابهم، إجراء حملتهم الانتخابية مع الرئيس باراك أوباما، كجزء من محاولة لإضفاء الطابع المحلي على سباقاتهم - وهو قرار لا يزال بعض مساعدي أوباما ينتقدونه باعتباره استراتيجية خاطئة.

لكن الجمهوريين لا ينأون بأنفسهم علانية عن رئيس مستقطب. إنهم يشيرون إلى خلافاتهم بنقد لطيف، أو يتركونها تفلت في نقاش ليلي. بعد أربع سنوات، أدركوا أن الابتعاد عن ترامب بشكل حاد من شأنه أن يدعو إلى أكثر الأشياء رعباً على الإطلاق: عاصفة تغريدات رئاسية تستهدفهم مباشرة.

لذا، بدلاً من ذلك، يُترك الجمهوريون حيث كانوا منذ انتخابات عام 2016، يرفرفون حول ضوء رئيسهم الزئبقي ويحاولون - بحذر إلى حد ما - عدم التعرض للحرق.

ترجمة بتصرف: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً

إقرأ أيضاً

"واللا نيوز": غانتس سيدفع في واشنطن أضخم...

"ميدل إيست آي": لماذا تقوم شبكة التضليل...

"واللا نيوز": هكذا عملت سفارة "إسرائيل"...

"ذي أتلانتيك": ترامب كشف تراجع قوة أميركا...

"يديعوت أحرونوت": في الطريق إلى "السلام"...