موقع"لي اكسبرس" : جو بايدن صورة لرجل سريّ وواضح في آن

موقع "لي اكسبرس" ينشر مقتطفات من سيرة حياة المرشح الديمقراطي لمنصب رئيس الولايات المتحدة.

  • المرشح الديمقراطي لمنصب رئيس الولايات المتحدة

عاش سنواته الأولى بكنف أم عطوف، شهد محطات نجاح باهرة وعاش  لحظات مأساة عائلية مؤلمة؛ كلها ساهمت في رسم مسارٍ أنارت دربه وساهمت في بناء شخصية الرجل الديمقراطي.

في شبابه، لم يكن شعره قد أبيضّ بعد، لكنه كان صاحب ابتسامة جذابة، ونظارات طيّار وسيارة كورفيت قابلة للتحويل. نعم، إن الشخص الذي يمكن أن يصبح أكبر رئيس في التاريخ  من حيث السن، كان في الماضي شاباً - جو بايدن الرجل الحيوي والأنيق! تقول أخته فاليري: "كان دائماً لديه صديقات"  كما كتب جول ويتكوفر Jules Wetcover  في كتابه "حياة التجربة والتوبة" 2010. كان وسيماً وذكياً ورياضياً.

وبما أن والدنا كان يعمل في تجارة السيارات، كان لديه سيارة جديدة في نهاية كل أسبوع ". وأشار صديق العائلة : "كان أجمل فتى رأيته في حياتي ... كان واثقًا من أنه يمكن أن يصبح عضواً في مجلس الشيوخ إذا أراد ذلك".

ولد "جوي" في في سكرانتون، بنسلفانيا. ينحدر من طبقة متوسطة، ذات خلفية كاثوليكية متواضعة، ثم انتقل إلى ويلمنجتون بولاية ديلاوير ويتمتع "جوي" – وهذا هو لقبه – بمزايا تمكّنه من الحصول على مبتغاه بطريقة سلسة وهو يمتلك هذه المزايا بالفطرة.

لكن قبل أن تبرز شخصيته الفاتنة في عمر الشباب، كان طفلاً لا يهاب شيئاً على الإطلاق.

"في سن التاسعة، ارتمى بين عجلات آلة بناء لإبهار أصدقائه"، كما كتب عنه جان برنارد كادييه، في كتابه "الأرخبيل" ، الذي تم نشره مؤخراً، "كان يقفز على الجزء الخلفي من الترامواي لفك الحامل المتحرك، مما يجبر الترامواي على التوقف. جو طفل مشهور، يلعب كرة القدم والبيسبول. ويميل للعبة القبضات، خاصة إذا كان الشخص يسخر من تلعثمه".

إنه الآن جو بايدن، المرشح الديمقراطي لمنصب رئيس الولايات المتحدة، الرجل السري. متحفّظ للغاية لدرجة أن قلة من الناس يؤكدون معرفته حقًا، على الرغم من أن بايدن مخضرم في السياسة؛ فهو منذ ما يقارب 50 عاماً في قلب الحياة السياسية الأميركية، حيث شغل العديد من المناصب المرموقة.

كان جو بايدن ماهراً في مسائل التسوية وقد مكّنه ذلك من كسب ثقة رونالد ريغان على وجه الخصوص، الذي لم يتردد في الماضي في تكليفه بمهام دولية سرية. وهذا ما يسمح له اليوم بتقديم خطة بديلة للجمهوريين المعتدلين، ليقدم نفسه على أنه المرشح الذي يخيف الناخبين "أقل نسبة" من إليزابيث وارين أو بيرني ساندرز.

يقول الباحث المتخصص في سياسات الولايات المتحدة، جان إيريك برانا، إن شخصية جو بايدن المتحفّظة نسبياً  قد تكون مرتبطة بمواقفه تجاه الصحافة، منذ أن كان في العقد الثالث من عمره، عندما كان أصغر سيناتور أميركي في التاريخ.

في هذه الحقبة، أدّى حادث مروري إلى مقتل زوجة بايدن الأولى، نيليا هانتر، وطفلتهما البالغة من العمر 18 شهراً، إيمي.  وجد بايدن نفسه أرملًا، وأصبح أباً لولدين لم يقضيا نحبهما في الحادث. لقد تأثر الجمهور بهذه القصة، ولاحق الصحافيون بايدن ، الذي رفض آنذاك تزويدهم بمعلومات عن حياته الخاصة.

في ذلك الوقت، قال برانا "إنه لا يريد أن يتحدث مع الناس عن حياته الخاصة"، ويضيف كاتب السيرة الذاتية إن بعض الصحافيين "سينتقدونه بسبب هذا التحفظ ويعتبرونه سلوك تعجرف. إذا تتبّعنا أخبار بايدن، لن نجده شخصاً محبباً أو مثالاً للرجل الطيّب. لفترة طويلة، كان يعاني من مشاكل كبيرة مع الصحافة التي كان يحذرها منذ بداية مسيرته السياسية ".

ولكن بعد 40 عاماً من العمل السياسي وفي ظلّ انتشار وباء عالمي مربك، بدا جو بايدن للكثيرين أنه الشخص المناسب الذي تتوفر فيه "الخبرة والتعاطف والثقة" من أجل خلاص الأميركيين. بصفته عضو في مجلس الشيوخ، كان جو بايدن نشطاً للغاية في ملفات الشؤون الدولية والعدالة. كتب جان إيريك برانا: "كان الجميع يشهد لقدراته الاستثنائية على الصمود، بينما كانت البلاد ترزح تحت معاناة شديدة".

ومن بين مآثره البارزة، معركته من أجل الإجهاض وضد الاغتصاب، بما في ذلك الاغتصاب الزوجي، مما قد أكسبه استحساناً من الجمعيات النسائية والجمهور، حتى لو انتقده العديد من النساء بسبب بعض مواقفه.

على الرغم من أنه التقى بمجموعة من الرجال العظماء في جميع أنحاء العالم، إلا أن جو بايدن الأب هو البطل العظيم للمرشح الديمقراطي، كما يكتب كاتب السيرة الذاتية. يقول برانا إن جوزيف بايدن استقال من وظيفته كمدير مبيعات في وكالة لبيع السيارات لأن رئيسه كان يستمتع بحفل عيد الميلاد وهو يصب دلواً من المال على حلبة الرقص ليشاهد عماله يتهافتون ويتشاجرون  لجمع العملات المعدنية الملقاة على الأرض.

وكان جو بايدن الصغير ابن أبيه: صارع بصلابة كل من كان يهزأ به عندما يتلعثم في سنواته الأولى. وقالت فاليري شقيقة جو بايدن في مقابلة "ترامب طاغية وجو قاوم الطغاة طوال حياته".

هل كانت هذه التأتأة ما جعل من بايدن "ثرثاراً مبدعاً" كما يصفه برانا، ويرتكب بين الحين والآخر أخطاء فادحة؟ إذ يخلط المرشح الديمقراطي أحياناً بين أسماء الدول، أو حتى  رؤساء الدول، أو الأسماء الأولى لمحاوريه.

من المستحيل معرفة ما إذا كانت هذه الأخطاء اللفظية، التي انتهى الأمر بالصحافة تسميتها بـ "البايدنية"، تأتي بسبب تلعثمه المبكر. لكن جان إيريك برانا يخلص إلى أن الصحافة نفسها قد اعتادت على هذا الخطأ الذي يعشقه الكوميديون كثيراً.

إن المؤلف مقتنع بأن جو بايدن سيفوز في انتخابات 3 تشرين الثاني/نوفمبر في الولايات المتحدة. يقول: "لولا قناعتي، لما كتبتُ هذه السيرة". قد يكون جو بايدن، البالغ 78 عاماً ، رئيساً لولاية واحدة فقط. سيكون ذلك كافياً للوفاء بوعده بأن يصبح رئيساً للولايات المتحدة؛ هذا الوعد الذي قدّمه لزوجته الأولى ولإبنه Beau ، الذي توفي عام 2015.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً